خطوات على طريق نهضة تعليمية في الصعيد

**كلية للثروة السمكية بأسوان وأول كلية للتنمية الاجتماعية والأسرية وكلية للإعلام خارج القاهرة ببني سويف وقنا تحذو حذوها

**وحدة تعليم تفاعلي بالفيديو والرسوم المتحركة لكليات الطب والصيدلة في أسيوط..وبرنامج جديد لمعلمات الطفولة المبكرة بالمنيا

**مركز تربوي للتنمية المستدامة بالفيوم يعد كوادر مدرسية.. وسوهاج أول محافظات في اعتماد “التنسيق الإليكتروني”

 

أسوان: يسرا على

بني سويف: عماد حمدي

أسيوط: رشا حمادة

الفيوم: ولاء كيلانى

سوهاج: شيماء دراز

المنيا: رشا علي

(محدث: نشر الموضوع أول مرة في 22 سبتمبر 2013)

يبدأ العام الدراسي الجديد ليشهد الطلاب ثمرة بعض عمليات التطوير التعليمي بصعيد مصر مع افتتاح كليات جديدة فريدة من نوعها في جنوب مصر، المعروف بغربة تعليمية ووظيفية لأبناءه في القاهرة وغيرها من المحافظات. “المندرة” جولة داخل محافظات صعيد مصر للتعرف على أحدث الكليات و المميزة منها فى الصعيد و رصدت جميع المعلومات التى تخصها.

 

أسوان

افتتحت ثالث كلية للثروة السمكية والمصايد على مستوى الجمهورية بالجامعة بعد كفر الشيخ والسويس. وتضم الكلية برنامجا خاصا لتأهيل ضباط ومهندسي البحرية بمصروفات مختلفة قد تصل إلى 10 آلاف جنيها سنويا.

 

تهدف الكلية إلى تنمية مصادر الثروة السمكية والإشراف على تنفيذ قوانين الصيد، وإجراء البحوث والدراسات الخاصة بزيادة الإنتاج وخفض التكاليف، مع إقامة المشروعات التجريبية والنموذجية ووضع خطط وبرامج التدريب، وتنظيم استغلال مناطق الصيد والمزارع السمكية وتأجير المسطحات المائية لإقامة المزيد من المزارع السمكية، بالإضافة إلى تخطيط مشروعات الثروة السمكية والتصنيع السمكي وتنفيذ ما تطلبه المحافظة من تلك المشروعات، والعمل على تطوير حرف الصيد ونشر الميكنة وأساليب الصيد الحديثة.

 

تضم كلية الثروة السمكية والمصايد بجامعة أسوان ثلاثة أقسام علمية واللائحة الأكاديمية الداخلية لمرحلة البكالوريوس بنظام الساعات المعتمدة، قسم الاستزراع المائى Department of Aquaculture وهو يعد كوادر فنية متخصصة من برنامج الاستزراع المائى، قسم المصايد والبيئة المائية Department of Fisheries and Aquatic Ecosystem لأى من برنامجي المصايد والبيئة المائية، وقسم صناعة الأسماك والبيوتكنولوجى Department of Fish Processing and Biotechnology ويعد كوادر فنية متخصصة من برنامج تصنيع الأسماك والبيوتكنولوجى.

 

يعد قسم الاستزراع المائى الطالب ليكون “أخصائي استزراع مائى” ويهتم بإنشاء المزارع السمكية وطرق تربية الأسماك والأحياء المائية الأخرى وتفريخها على نطاق تجارى، والاهتمام بتغذية وصحة الأسماك وتكاثرها وتفريخها، مع استزراع الكائنات البحرية غير التقليدية مثل الأعشاب البحرية والمحار والجلد شوكيات والقشريات، بالإضافة الى إرشاد المزارعين عن التقنيات الحديثة فى مجال الاستزراع المائى، ويجب أن يتصف خريج البرنامج بالقدرة على تصميم وإنشاء وإدارة المزارع والمفرخات المائية، وحساب وتقدير الاحتياجات الغذائية للحيوانات المائية المستزرعة، بجانب القدرة على إعداد علائق الحيوانات المائية المستزرعة، مع تقدير جودة المكونات العلفية المستخدمة في علائق الأسماك، وتقدير جودة المياه معمليا وحقليا، مع القدرة على نقل وتداول الأسماك الحية داخل وخارج مزرعته بالطرق التى تحافظ على حياتها وحيويتها، وتقييم المزارع المائية فنياً واقتصادياً، وتداول وحفظ الأسماك بعد حصادها، بالإضافة إلى القدرة على وضع برامج الوقاية الصحية لمنع انتشار الأمراض بالمزارع والمفرخات، وتشخيص أمراض الأسماك والكائنات المستزرعة الأخرى.

 

أما برنامج المصايد فيعد “أخصائي مصايد أسماك” قادر على إدارة المصايد ووضع سياسات الصيد الرشيد من أجل الاستغلال الأمثل والمستدام وعمل الإحصائيات السمكية وتقدير المخزونات السمكية، ويكون ملماً بالقوانين والتشريعات السمكية وقوانين المنظمة البحرية ، وقادر على تصميم وعمل الشباك الحديثة، فضلاً عن معاملة ونقل الأسماك والقشريات بطرق صحية جبدة لتكون مقبولة تسويقيا في الأسواق. ويتصف خريج هذا البرنامج بالقدرة على حصر وتصنيف الكائنات المائية المصادة وعمل الإحصاءات السمكية اللازمة لذلك، وتقييم المصايد السمكية فنياً واقتصاديا وبيئياً، مع القدرة على معاملة وحفظ الأسماك لتكون مقبولة تسويقياً في الأسواق العالمية، والإلمام بقوانين المنظمات البحرية والقوانين والتشريعات المرتبطة بالمصايد ومفاهيم تكنولوجيا الصيد وأدواته ومعداته، وقوانين المنظمة البحرية الدولية والتشريعات السمكية المحمية والقانون البحرى الدولى.

 

أما برنامج البيئة المائية فيعد “مراقب بيئى” لمراقبة سلامة جميع الإجراءات الخاصة لحماية البيئة المائية طبقاً للمعايير والشروط التى تنظمها قوانين وتشريعات حماية البيئة المائية العذبة والبحرية، ولديه القدرة على تقييم جميع الأنشطة المائية بما فى ذلك سفن الصيد والسياحة والموانئ ليضمن عدم تلويثها للمجارى المائية، ويقدر تأثير الملوثات العضوية وغير العضوية على الكائنات الحية بالبيئة، بالإضافة إلى تأثير التغيرات التى يتسبب فيها الإنسان من عمليات التطهير وإنشاء الجسور والأبنية المختلفة على الأنهار والشواطئ البحرية وإلقاء المخلفات من المصانع والمخلفات الحيوانية أو تصريف مخلفات السفن في المياه، مع تأثير عمليات التنقيب واستخراج البترول والغاز الطبيعى والتلوث بتلك المكونات وتأثيرها على الحياة والتوازن البيولوجى في البيئة المائية البحرية، و يكون ملماً بدراسة تأثير الأسماك والكائنات المفترسة على البيئة والتوازن البيولوجى بها، والذي يتطلب الرقابة المستمرة عن طريق مراقبين بيئين.

 

يشترط اجتياز الطالب اختبار السباحة كشرط أساسى للقبول ببرنامج البيئة المائية، ويتصف خريج البرنامج بالقدرة على تحليل وتقييم البيئة المائية، وتقييم المشاريع السمكية بيئياً مع تطبيق القوانين والقواعد المحلية والدولية الخاصة بحماية البيئة المائية، والقدرة على مراقبة البيئة المائية العذبة والبحرية من التلوث وخاصة فيما يتعمق بالتلوث البترولى والتلوث الناشئ عن أرتطام السفن وتفريغ محتويات السفن في الموانئ .

 

ويعد برنامج تصنيع الأسماك والبيوتكنولوجى “أخصائى في تصنيع الأسماك والبيوتكنولوجي” ليكون ملماً بكل الطرق الحديثة فى صناعة وتغليف وحفظ المنتجات المائية، ودراسة كيفية الارتقاء بجودة تلك المنتجات والإلمام بالعلوم الحديثة والبيوتكنولوجي لزيادة الإنتاج والارتقاء بالمنتج المائى وذلك بواسطة الطرق الحديثة والجينات لإنتاج سلالات جديدة ذات معدلات نمو عالية وذات لحوم عالية فى البروتينات والعناصر الهامة لصحة الإنسان أو إنتاج سلالات ذات مقاومة عالية للأمراض والعوامل البيئية التى تتسبب في ضعف الإنتاجية.

 

يتصف خريج ذلك القسم بالقدرة على حفظ المنتجات المائية المختلفة من الأسماك والقشريات والمحار، ورفع كفاءة المنتج المائى وتقدير جودته وتحديد نوع حفظه وتغليفه، مع القدرة على استخدام الطرق الحديثة لزيادة إنتاجية ورفع كفاءة المنتج المائى، وإنتاج سلالات جديدة من الأسماك والقشريات قادرة على التكيف مع البيئة ومقاومة للأمراض، بالإضافة إلى القدرة على تقليل أعداد الكائنات الدقيقة والبكتريا فى الغذاء المائى إلى الحد المسموح به دوليا، وتحليل الغذاء المائى ومعرفة جودته وسلامته.

 

يدرس الطلاب الملتحقين بكل برنامج أكاديمى الاستزراع المائي، وإدارة المصايد، وتصنيع الأسماك والبيوتكنولوجي مجموعة من العلوم الأساسية والإنسانية والاجتماعية والتخصصية والتدريب الميدانى، بالإضافة إلى تنفيذ مشروعات التخرج والدراسات الميدانية ودراسة تكنولوجيا المعلومات طبقاً للمعايير الأكاديمية القياسية لكل برنامج وموزعة بين مقررات إجبارية واختيارية على الأقسام العلمية الأكاديمية بالكلية.

 

وأكد الدكتور منصور كباش، رئيس جامعة أسوان، أن انشاء كلية الثروة السمكية والمصايد ككلية متخصصة ضرورة ملحة ومطلب شعبى بالمحافظة، موضحاً أن ذلك لتلبية احتياجات المحافظة والمحافظات المجاورة والدولة بوجه عام حيث تسعى الكلية لتوفير فرص عمل جديدة غير تقليدية.

 

وأضاف في تصريح خاص أن ذلك يعد استجابة لمتطلبات سوق العمل بإعداد خريجين قادرين على إستيعاب التقنيات الحديثة فى مجال الإستزارع والتصنيع السمكى، مشيراً إلى زيادة إنتاجية الثروة السمكية كقطاع مهم فى الاقتصاد القومى وتطوير وتنظيم آليات الصيد والحفاظ على البيئة المائية وإتاحة الفرصة للمساهمة فى القضاء على البطالة بالمجتمع.

 

وقال مجدى محمد محمد على، عميد الكلية وأستاذ البيئة المائية، إن الدولة تهتم بإنشاء كليات للثروة السمكية لتطوير الإنتاج السمكى وسد حاجة المواطن المصرى من البروتينات الحيوانية النيلية والبحرية بأسعار تتناسب مع المستهلك وذات جودة عالية وخالية من الأمراض والملوثات، موضحاً أن افتتاح الكلية فى جامعة أسوان يهدف لتنمية الثروة السمكية فى جنوب مصر مثل بحيرة ناصر وشؤاطى البحر الأحمر.

 

بني سويف

دشنت الجامعة مجلة بني سويف للعلوم الأساسية والتطبيقية كمجلة دولية محكمة ضمن مجموعة النشر العالمية (ايلسيفر)، التي تعتبر أكبر دار نشر في العالم وتحتوي علي أكثر من ألفي إصدار من المجلات في تخصصات مختلفة من آداب وعلوم وإدارة ورياضة وغيرها.

 

وقال الدكتور محمد محمود خضر، أحد مسئولي متابعة المجلة، إن المجلة تعكس رغبة إدارة الجامعة في مجلة دولية تعبر عنها، وذلك من خلال تدشين مجلة علمية تستطيع من خلالها جمع أفضل الأبحاث المنتقاة، ليستفيد منها المجتمع المصري، ويكون لها مردود مجتمعي.

 

وتضم المجلة فرعين الأول للعلوم التطبيقية والثاني للعلوم الأساسية ومنها الكيمياء، كما قال خضر، مؤكدًا أن المجلة التطبيقية تحتوي علي الأبحاث التي من خلالها يمكن الوصول إلي المنتج النهائي الذي يستفيد منه المجتمع. ويشرف على المجلة الدكتور طريف شوقي، نائب ئيس الجامعة لشئون الدراسات. وتعتبر مجلة بني سويف للعلوم ثانى مجلة تدخل تحت موقع “ايلسيفر” الدولية بعد جامعة القاهرة التي دخلت إلي نفس الموقع منذ عامين.

 

ويذكر أن هناك مجلة أخرى بجامعة بني سويف تقع تحت مظلة إتحاد الجامعات العربية، تختص بالمراجعة والمحاسبة، بكليه التجارة، ويشرف عليها الدكتور أمين لطفي السيد رئيس الجامعة.

 

وتضم جامعة بني سويف هذا العام كليتين نوعيتين جديدتين هما كلية الإعلام التي تعتبر أول كلية مستقلة خارج القاهرة، وتبعتها في عام 2014 كلية مستقلة للإعلام بجامعة جنوب الوادي في قنا، وكلية الدراسات العليا للعلوم المتقدمة التي تعتبر أول كلية من نوعها في مصر والوحيدة في المنطقة العربية وأفريقيا التي تمنح درجات معتمدة للدبلوم والماجستير والدكتوراه، في مجال النانو تكنولوجي، والتكنولوجيا الحيوية، وعلوم الحياة، وعلوم البيئة والتنمية الصناعية. (اقرأ المزيد عن الكلية هنا)

 

وفي إبريل 2015، قرر مجلس جامعة بنى سويف انشاء أول كلية في مصر للتنمية الاجتماعية والأسرية تضم 4 تخصصات مختلفة، وتمنح درجة البكالوريوس فى الخدمة الاجتماعية وتنمية المجتمع المحلى ورعاية الطفل ورعاية المسنين ورعاية المرأة، كما يبدأ في العام الدراسي (2015-2016) الدراسة بكليات العلوم الصحية التطبيقية والزراعة البيئية والحيوية والتصنيع الغذائي.

 

أسيوط

أنشأت كلية الطب بالجامعة وحدة التعليم التفاعلي لإنتاج أفلام رسوم متحركة طبيعية بغرض تعليمي، بعد أن فاز المشروع المقدم من جامعة أسيوط من بين 67 مشروع بجائزة مالية من وزارة التعليم العالي.

 

وقالت الدكتورة فاطمة أبو بكر، مديرة وحدة ضمان الجودة بكلية طب بجامعة أسيوط، أن وحدة التعليم التفاعلى هى نشاط طلابى متخصص في انتاج وتطوير وسائل تعليمية بصرية من صور وفيديو ورسوم متحركة وأجهزة عرض متطورة تساعد الطالب علي تخيل الأجزاء النظرية فى المناهج الدراسية بالقطاع الطبي بجامعة أسيوط، لافتة أن المشروع بدأ في إطار بحثى طلابي تنافسى علي مستوي جامعات مصر.

 

واليوم تم تجهيز الوحدة بعدد 15 جهاز كمبيوتر, وشاشة تفاعلية, وعدد من الكاميرات, كما تستوعب الوحدة 30 طالب في وقت واحد , وتصل علي مدار اليوم إلى 60 طالب ,ويمتد وقت الاستفادة حتي الخامسة مساء.

 

وأكدت أبو بكر أن الوحدة تنمي من قدرات الطلاب الإبداعية في مجال التعليم، مشيرة إلى أنها لا تقتصر على طلاب الطب البشري فقط بل يمكن لطلاب كليات الطب البيطري وأسنان وصيدلة الاستفادة أيضا.

 

ويرى الدكتور محمد مقبول، أستاذ التجميل بكلية الطب بجامعة أسيوط والمشرف علي المشروع الطلابى، أن فكرة مشاهدة الأجزاء النظرية العلمية التي تحتاج إلى تخيل متحركة ومجسدة باستخدام التكنولوجية الحديثة يجعل الدراسة أكثر متعة.

 

الفيوم

افتتح مركز “التميز فى التربية للتنمية المستدامة” بمبني كلية التربية بجامعة الفيوم كنوع من مشاركة الجامعة فى خدمة المجتمع المحلي. ويساهم المركز فى إعداد الكوادر التربوية فى مدارس الفيوم المختلفة، من خلال اختيار نخبة متميزة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، لتنفيذ آليات المشروع بنجاح، من خلال تدريبات تحقق ديمومة الرفاهية التعليمية.

 

وقال الدكتور محمد فاروق، وكيل كلية التربية بجامعة الفيوم لشئون الدراسات العليا، إن المركز يعد أحد ثمار مشروع “التمبس”، وهو وليد شراكة بين 7 جامعات مصرية، من بينها جامعة الفيوم، وعدد من الجامعات الأوروبية من انجلترا وإيطاليا واليونان.

 

وأشار فاروق في تصريحات لـ “المندرة” إلى أن المركز يهدف إلى نشر فكرة التنمية المستدامة فى المؤسسات التربوية والتعليمية، وكذلك تدريب عدد من المعلمين فى مرحلة التعليم الأساسى، على أساليب تدريبية مبتكرة تعزز مفهوم ومبادئ وقيم التنمية المستدامة. وأضاف أن المركز يضم معمل حاسوب حديث، وقاعة للتدريب مجهزة بأحدث الوسائل التعليمية وشاشات العرض للاستخدامها فى مرحلة تدريب المعلمين.

 

وانتهت أيضا كلية الآثار بجامعة الفيوم من نموذج ابتكاري لبرنامج سياحي إليكتروني هو “التعلم المرئي للتراث الحضاري” وقدمته إلى وزارة التعليم العالي لاعتماده بحيث يكون أول قاعدة بيانات متطورة لمواقع التراث الحضاري في مصر أونلاين. (اقرأ المزيد عن المشروع هنا)

 

سوهاج

أتيح لخريجي الثانوية العامة ولأول مرة في محافظات الصعيد خدمة التنسيق الإليكتروني في جامعة سوهاج لمساعدة الطلبة في تسجيل رغباتهم للالتحاق بالكليات المختلفة.

 

الخدمة وفرتها الجامعة بالمجان بينما كانت تكلف في الخارج من عشرة إلى عشرين جنيها، واعتبرها الأهالي “أكثر ثقة” لوجود من يرشد أبناءهم لخطوات المستقبل التى لا تحتمل نسبة خطأ، فضلا عن سرية البيانات الشخصية التى تضمنها الجامعة بما يحقق نسبة أمان عالية قد تفتقدها بعض مراكز الانترنت الخارجية.

 

المنيا

افتتحت جامعة المنيا أول كلية تعليم مفتوح خاصة برياض الأطفال باسم برنامج” معلمات الطفولة المبكرة” ويهدف لخدمة أبناء صعيد مصر بأكمله حيث يوجد مثله بجامعة القاهرة لخدمة العاصمة ووجه بحرى. ويعد البرنامج نظيرا لكلية رياض الأطفال بالجامعة والذي أنشئ منذ أربعة سنوات. وتحصل الخريجات على شهادة البكالوريوس في الطفولة المبكرة أو رياض الأطفال.

 

ومن ناحيته، قال ناصر غبيش، المنسق العام لبرنامج التعليم المفتوح بجامعة المنيا، إن الدراسة بالكلية تعتمد على نظام الساعات المعتمدة, عكس نظام التعليم بكلية رياض الأطفال، موضحاً أن المقررات الدراسية قد تتفق مع المقررات الدراسية لكلية رياض الأطفال, ولكن الاختلاف يتمثل فى عدم وجود شرط لحضور الطالبات بشكل دائم لأن أغلب المناهج تعرض عبر موقع الكلية على شبكة الانترنت بنظام التعليم عن بعد, وعبر مواقع التواصل الاجتماعي ،مشيراً إلى أن الطالب يتلقى التكليف من أستاذ المادة عبر الإيميل ويسلمه بنفس الطريقة.

 

وأوضح أن التدريب الميدانى الخاص بالكلية, عبارة عن أربعة ساعات أسبوعياً لكل دفعة, يكون فيها الحضور إجبارى لأنه جزء أساسى من الدراسة فى كلية رياض الاطفال وبرنامج معلمات الطفولة المبكرة بالتعليم المفتوح، لافتاً إلى أن الكلية هى الأولى فى صعيد مصر وتقدم خدماتها لجميع طلابه التى يصعب عليهم الأغتراب أو الدراسة بالقاهرة .

 

واستقبلت الكلية في عامها الأول نحو مائة طالبة تدفع كل منهن ألف جنيهٍ مصاريف دراسية.

 

You must be logged in to post a comment Login