شاعر “بحبك يا بقرة” الأسيوطي في أول حوار لـ”المندرة”

وليد الأسيوطي في برنامج Arabs Got Talent

وليد الأسيوطي في برنامج Arabs Got Talent

 

**وليد الأسيوطي: ما بطّلتش ضحك منذ إذاعة حلقة Arabs Got Talent.. وضايقني تعميم النقد على الصعيد وأسيوط

**هو شاعر اجتماعي رومانسي وسياسي.. و”بحبك يا بقرة” كانت عرضًا كوميديًا

 

المندرة: آلاء سعد

“محمد عطية” واسم الشهرة “وليد الأسيوطي”، شخصية مميزة لم يعرف عنها الكثيرون حتى الآن سوى تجربته في برنامج Arabs Got Talent الموسم الثالث على قناة “إم بي سي”، بالحلقة التي أُذيعت قبل يومين، ودخوله على المسرح بمفاجأة غير مُتوقعة وهي “البقرة سوزان”، ليلقي أمام لجنة التحكيم المؤلفة من “أحمد حلمي”، “نجوى كرم”، “ناصر القصبي”، و”علي جابر”، قصيدة “بحبك يا بقرة”، ويخرج بعدها نهائيا من السباق، ومنذ هذه اللحظة لم تتوقف شبكات التواصل الإجتماعي عن الحديث عن وليد أو محمد، وسوزان، وأسيوط.

 

“وليد الأسيوطي”، 29 سنة، خريج كلية الحقوق، ولكنه لم يعمل بمجال دراسته، اتجه إلى مجال آخر يحبه منذ الصغر وهو الكمبيوتر، فأصبح مدربًا في هذا المجال، إلى جانب كونه أحد النشطاء السياسيين فهو عضو مؤسس بحزب الدستور بمحافظة أسيوط، له تجربة إعلامية مبتدئة وهي برنامج “كوكب الصعيد” الذي أذيعت منه حلقة واحدة تجريبية على موقع “يوتيوب”، أما موهبته وهي الشعر بين “رومانسي، إجتماعي، سياسي، وساخر” فستعرفون عنها وعنه الكثير في السطور القادمة.
 
ما حكاية “وليد الأسيوطي”؟ . هو السؤال الذي خطر على ذهن الكثيرين أثناء تعريف محمد عطية بنفسه أمام لجنة التحكيم، وكان رده على “المندرة” مفاجئًا بعض الشيء، حيث أن لقب “الأسيوطي” من اختياره الشخصي وقال “محدش في عيلتنا اسمه الأسيوطي”، وذكر اسم شهرته في البرنامج لأنه يحب أن يعرف الجميع أن أسيوط وصعيد مصر بها مواهب مختلفة، مثلما هو الحال في كافة أنحاء العالم.

 

الأسيوطي شاعرًا

 وليد الأسيوطي هو شاعر صاعد يعشق الكتابة منذ صغر سنه، ويقرأ لصلاح جاهين وعبد الرحمن الأبنودي وشباب الشعراء المعاصرين، بالإضافة إلى أن له العديد من الكتابات غير الساخرة والمختلفة تمامًا عن تجربته في برنامج Arabs Got Talent، وإلقائه للقصيدة الساخرة التي لم يذاع منها سوى الأسطر الأولى فقط “بحبك يا بقرة” والتي يختلف سياقها بعد مرور كلماتها الأولى، فتتنوع كتاباته بين الإجتماعية والرومانسية والسياسية أيضًا. وينشر أعماله عبر صفحة يديرها على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” باسم “فتافيت شعر”.

 

مواهب عربية

“لماذا قررت المشاركة بالبرنامج؟” كان هذا هو السؤال الذي رد عليه وليد بأن حلم كل موهوب هو الخروج على الجمهور والتعبير عن موهبته أمامهم، وبرنامج Arabs Got Talent في موسمه الثالث كان الفرصة المناسبة، وقال “إيه لازمة موهبتك لو هتكون سر بينك وبين نفسك؟”، ولذلك قرر الأسيوطي التقدم إلى المسابقة والمشاركة فيها.

 

شاهد الحلقة


 
في مفاجأة للجميع بدءًا من الموجودين بالاستوديو مرورًا بلجنة التحكيم وانتهاءً بالجمهور، قرر الأسيوطي الخروج على المسرح بصحبة البقرة “سوزان”، وهو على علم أنه لن يكون إلا عرضًا كوميديًا ساخرًا جاذبًا للانتباه، ونتيجته متوقعة في حالة التقييم بمعايير الكتابة الشعرية، ولكنه يعتبر التجربة ناجحة حيث أضحكت اللجنة والجمهور وكان ذلك بالضبط هو هدفه منها، ولم يتمكن من ذكر الكثير عن كواليس البرنامج لعدم الإخلال بشروط التعاقد مع MBC التي تشترط عدم التحدث عن التجربة قبل سنة من تاريخ عرضها، إلا أن أطرف تعليق جاءه على البقرة سوزان، من شخص ذي أصل مغربي لا يتحدث العربية حين قال له بالفصحى “هل يمكنني أن ألمسها؟”

 

منذ لحظة إذاعة حلقة البرنامج مساء أمس الأول، خصص موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” لوليد الأسيوطي وسوزان مساحة كبيرة من التعليقات بين إيجابي وسلبي وساخر، ولكن أكثر التعليقات التي جعلته ينفجر في الضحك وكان هو نفسه أول التعليقات التي يراها، وهو صورته في البرنامج ومعها صورة سليمان عيد ومحمد هنيدي وماجد الكدواني من فيلم “عسكر في المعسكر”، حيث كان تعليق هنيدي على قصيدة عيد التي تأخذ نفس نهج قصيدة الأسيوطي “دي عاطفية دي يا جابر؟”.
 
أما ما أثار ضيقه من بين التعليقات هو الإساءة، ليست الموجهة إليه، فهو قد توقع هذه النتيجة وتوقع أن تكون التعليقات متباينة بين إيجابي وسلبي، ولكن الإساءة والسخرية من صعيد مصر كله ومن محافظته التي اقترن اسمه بها بإرادته هو ما أثار ضيقه، فقال “مبحبش التعميم، انتقدني أنا، لكن ما تقولش أسيوط كلها سيئة”.

 

الموسم الرابع
“الناس عرفت أن في حد اسمه وليد، وسيعرفون وليد قريبًا بشكل تاني” هذه هي خطة وليد في الأيام القادمة كما قالها لـ”المندرة”، وعند سؤاله عن إمكانية التقدم للموسم الرابع وتحدي النتيجة في المرة الأولى، كان رده أن هناك احتمالين؛ الأول هو المشاركة مجددًا في الموسم القادم بعمل مختلف تمامًا عن العرض الكوميدي، والاحتمال الثاني هو أنه لن يسعى للتقديم في البرنامج نفسه مرّة أخرى، ولكنه في كل الحالات يسعى لتعريف الجمهور به بشكل مختلف ليبرز موهبته الشعرية بشكل جاد.

 

“كوكب الصعيد”

الأسيوطي هو أحد الشخصيات التي يمكنك اكتشاف مدى انتمائها للصعيد منذ أول كلمة ستنطقها للتعريف باسمها “الأسيوطي”. أحد أهدافه منذ طفولته هو التعريف بأن هناك عالم آخر مُهمَّش تمامًا وصورته مُشوهة ومغلوطة في الإعلام وهو صعيد مصر. وعلى الرغم من أنه درس الحقوق، وعمل كمدرب كمبيوتر، وله نشاط سياسي بحزب الدستور، إلا أنه قرر أن يطرق باب الإعلام بإمكانيات محدودة، ليبدأ بها برنامج “كوكب الصعيد” كتجربة تسعى لتغيير صورة الصعيد المغلوطة والتعريف به وبثقافته وفكره، وكانت أولى حلقاته عن التهميش السياسي وقمع السلطة لمن يفكر في الحديث عن السياسة  بشكل ساخر.

 
شاهد الحلقة الأولى من برنامج “كوكب الصعيد”


 
تختلف الآراء حول تجربة وليد الأسيوطي، ولكن هناك إجماع أنها كانت جريئة بدرجة كبيرة ومضحكة أيضًا. أما تعليقه هو نفسه عليها كان “في كل الحالات ومهما كان رأي كل مشاهد في التجربة، فالتعميم مرفوض، والتجربة كانت هزلية وساخرة، لا تستهدف أبدًا الإساءة للمرأة أو أي شيء من هذا القبيل، و”بحبك يا بقرة” جملة يقولها أحمد مكي في مسلسل “الكبير أوي” منذ ثلاثة أعوام ولم تثر أي مشكلة، لأنها على سبيل المزاح ليس أكثر.

 

القصيدة الكاملة التي لم يُذاع بالبرنامج سوى بدايتها الساخرة

You must be logged in to post a comment Login