بالفيديو: عرض أزياء بالصعيد لأول مرة

**مشاركون: الفكرة جريئة رغم الانتقادات

 

أسوان: المندرة

في أول عرض من نوعه، نظمت مجموعة فتيات عرض أزياء بأسوان، بالمجهود الذاتي، بمشاركة 6 عارضات من بنات المحافظة في أول تجربة لهم، وسط ترحيب شديد من الأهالي، وانتقادات من البعض لاحتواء العرض علي ملابس مخالفة للقيم الصعيدية، والشريعة الإسلامية.

 

قالت دنيا الوكيل، تاجرة ملابس وأحد منفذي العرض، إن فكرة عرض الأزياء تعد جديدة على محافظات لأن مجال الموضة والأزياء لا يلاقى أي اهتمام في تلك المحافظات، وإقامة هذا العرض الأول من نوعه يعد تطور لثقافة الصعيدية، مع الحفاظ على العادات والتقاليد والقيم للمجتمع الصعيدي فيما يقدم من ملابس وتصميمات.

 

وأضافت الوكيل لـ “المندرة” أنه تم اختيار “الموديلز” المشاركين في عرض الأزياء عن طريق المعارف، وموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ثم إجراء مقابلة شخصية لاختيار المؤهلين للمشاركة، وهى أول تجربة لهم، لكن بالتدريب ومشاهدة بعض عروض الأزياء استطاعوا أن يقدموا العرض فى صورة جيدة، وخاصة أن ذلك شئ غريب على بنات أسوان.

 

وفى ذات السياق، قالت ريهام بركات، مدرسة لغة إنجليزية وحاصلة على “دبلومة فنون جميلة”، ومصممة الأزياء في العرض، إن فكرة تنظيم عرض أزياء بأسوان بدأت بتصميم الموديلات وتنفيذها بالمصانع فى محافظة القاهرة، وبيعها للتوكيلات المعروفة لطرحها فى السوق، ثم قررت تصميم تلك الأزياء بخامات أفضل وفى مصانع بالقاهرة لبيعها للأسوانيات، بأسعار متوسطة أفضل من السفر إلى القاهرة والإسكندرية لشراء ملابسهن كما هو معتاد.

 

وأوضحت بركات أن تصميماتها ما بين التراث البدوي، والخليجي، والعصري، بما يتناسب مع عادات وتقاليد المرأة الشرقية، وخاصة الصعيدية، وأنها تعرضها على صفحة خاصة على “فيسبوك” لبيعها عن طريق التسويق الإليكتروني لتحقق أكبر قدر من الانتشار، وذكرت بركات أن الشراء في عرض الأزياء كان بواسطة كروت حجز عليها رقم الموديل والمقاس المطلوب.

 

بعض التصميمات



وقررت دينا وريهام تكرار تجربة عرض الأزياء في محافظات أخرى بالصعيد، فى حالة وجود استجابة من سيدات وبنات أية محافظة بهدف نشر الموضة، وتوصيلها فى كل مكان بالصعيد، واصفين ذلك بأنه حلم يسعون لتحقيقه منذ سنوات، وبنجاح أول عرض أزياء لهم اعتبراه بداية تحقيق الحلم.

 

وقالت سارة علي، أحد بنات أسوان المشاركات في العرض إنها من الإسكندرية ومقيمة في أسوان منذ فترة وتجد صعوبة في وجود موديلات غير تقليدية تتناسب معها، لذلك كانت تنتهز أجازة الصيف في شراء ملابسها من الإسكندرية أو القاهرة، وعندما علمت بعرض الأزياء أعجبت بالفكرة لأنها جديدة في محافظات الصعيد وبحضوره وجدت أن تصميمات الموديلات رائعة وتناسب أي بنت أو سيدة لأنها غير منافية للعادات والتقاليد.

 

وقالت مدام منى حسين إن إقامة عرض أزياء في أسوان فكرة جيدة، وجريئة، لكن إذا تم تنفيذها بما يتناسب مع عادات وتقاليد المجتمع الأسواني، كما أن الموديلات راقية ومواكبة للموضة الحالية، متمنية أن تطور بنات الصعيد مجتمعهم بتلك الأفكار الغريبة والجديدة حتى لا يظلوا مهمشين.

 

ويذكر أن هناك بعض الانتقادات التي وجهت للعرض بأن الملابس التي كانت ترتديها الفتيات تخالف عادات وتقاليد المجتمع الصعيدي وكذلك القيم الإسلامية، حسب وصف البعض.

You must be logged in to post a comment Login