بالفيديو: الأبنودي في “مرسال” للسيسي: ناسك لو انصرفوا هيفضى الكون

**”الخال” بعد شائعة وفاته: الموت علينا حق

 

المندرة: منة الله محسن
لكل منا طريقته الخاصة في التعبير عن آرائه الخاصة فيما يدور حوله فمنّا من يثور ومن يعبر بكلماته، أما هو فيثور بكلماته، شعره هو وسيلته لإعلان الغضب أو الرضا، السعادة أو الحزن من أيا كان، فما إن تخرج الكلمات منه حتى تصبح كلمات عامة يشعر كل من يسمعها أنها ملك له، الشاعر الكبير ابن قنا، عبد الرحمن ، أو كما يطلق عليه “الخال”، الذي تخرج كل قصيدة له بثورة جديدة، وثارت قصيدته التي يوجهها للرئيس عبد الفتاح السيسي هذه المرة على ارتفاع الأسعار حيث ألقى أبياته الشعرية الجديدة بعنوان “مرسال” في إشارة منه إلى أنه مرسال الشعب للحاكم، مساء أول أمس في حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي ببرنامج “العاشرة مساء” على قناة “دريم 2″، والتي جاءت أبياتها على النحو التالي:

 

الشعب عمره ما راح يعود للوهم.. والرجرجة في القول والأفعال
المسألة غياب سلوك الحسم.. في حرب جبارة جهاد وقتال
المسألة دعم أو مش دعم.. رايحين لفين أهو ده أهم سؤال
أنا مش مصدق مهما صدق العزم.. إنك تشيل الميه في الغربال
كله أخد على البلطجة والخم.. ومصر مرضانة مرضها عضال

 

الشهر يسحب خلف منه شهر.. تقع المروءة مهما هتكون شهم
يا أيها القبطان قانون البحر.. متخفش على الساري وخاف على اللحم
والشعب طاشي لا نظر ولا سمع.. وفضيت الساحة من الحرافيش
الدم متنكر في صورة دمع.. والكبد متمزع والقلب مفيش

 

فاحذر لسان مسموم بقولنا وقال.. وآخر النهار لا جدعنة ولا مال
عيون إزاز أما قلوبهم شمع.. والروح حتة شقف وضمير خيش
متتكلش على اللي مبيديش طواويس منفوشة هوادج ريش.. ويخافوا جدا من حكاية الجيش
زمان جه حاكم قلع الطرابيش.. وخد بأيد المنسي في التهميش
وأنت سمحت إزاي يغلوا العيش.. وسبت أهل النهب والتكويش

 

ناسك لو انصرفوا هيفضى الكون.. لو ناديت مش رح يرد سؤال
الفقرا ضاعوا لا مدد ولا عون.. كأنما الثورة خيال في خيال
ياللي طردت شيطانها الملعون.. فارس ونعمة بسالة الخيال
تحت الفرس قلب الفقير مطعون.. ولا من سمع أنين فقير الحال
ضحك المرابي وداس على المديون.. والغالية رايحة ترهن الخلخال
فتحت قلبي وبحت بالمكنون.. والفقراء بعتني إليك مرسال.

 


 

وعن رده حول انتشار شائعة عن وفاته واتصال البعض به للتعزية، أجاب الأبنودي: “الموت علينا حق، وهو الحقيقة الوحيدة في الوجود، حتى اللي بيقولوا إن أنا مت هيموتوا هما كمان، محدش بيقعد يعني لكن اللي بيفضل هو العمل اذا كان طيب أو رضي”، وعندما سأله الإبراشي عن سبب انتشار هذه الشائعة في هذا الوقت تحديدا أجاب: “أنا طول عمري محبوب من الناس، عندما جاء الإخوان وحدثت هذه الفجوة بين المصريين وبعض وده عمره ما حصل، اختلط الحق بالباطل والأعداء اختلطوا بالناس، اللي بيهاجم الجيش بقى مع الإخوان من غير ما يحس ولذلك شائعة الموت خرجت منهم ومن الإخوان دون دراية منهم”. ولمعرفة المزيد عن الأبنودي وعائلته الصعيدية وآرائه السياسية، يمكنك قراءة حوار “المندرة” معه سابقا من هنا.


موضوعات ذات صلة

You must be logged in to post a comment Login