بالصور.. وزير التعليم العالي يفتتح مؤتمر “التمريض بين الحاضر والمستقبل” بجامعة بني سويف.. وغضب بين العاملين

 بني سويف: عماد حمدي

أوضح الدكتور مصطفى مسعد، وزير العالي، أن الوزارة تعد رؤية بمشاركة وزارة الصحة، ونقابة التمريض والقطاعات التمريضية، لسد الاحتياجات ورفع كفاءة هذه المهنة، وتتضمن رفع كفاءة الممرضات، وتكليف خريجي كليات التمريض بالمستشفيات الجامعية، والتعاون مع مؤسسات الدولة، مثل وزارة المالية والجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، لتوفير الدرجات الوظيفية الكافية، والبحث عن وسائل، لسد الفجوة في عدد أعضاء هيئة التمريض خلال العشر سنوات القادمة، وكذلك علاج عزوف الطلاب عن الالتحاق بمهنة التمريض.

 

وجاء ذلك في مؤتمر “التمريض بين الحاضر والمستقبل”، بجامعة بني سويف، ورافق الوزير، أمين لطفي السيد، رئيس الجامعة، ونائب رئيس الجامعة.

 

وحضر مسعد اجتماع مفتوح مع هيئة التدريس والاتحادات الطلابية بمبنى الجامعة, موكداً أن السبب الرئيسي من هذه الزيارة، ليست لافتتاح منشآت أو زيارة جامعات، بل الهدف الأساسي منها، هو التحدث مع الطلاب وعمال الجامعة, والنظر في مشاكلهم.

 

وقال وزير التعليم العالي إننا نشجع الشباب بأهمية المشاركة السياسية داخل الجامعات, على أن يكون ذلك بين الطلاب فقط, دون تدخل بعض الأحزاب في السيطرة على الشباب, والإدخال بالشباب في المشاركة الحزبية داخل الجامعات, على حد قوله.

 

وطالب بعض الحاضرين من العمال داخل الجامعة بإضافة 50% إلى الراتب, موجهين سؤال إلى وزير التعليم, قائلين “لماذا لم يتم مساواتنا بمن يعمل في القاهرة، بالنسبة للقروض الحسنة”, وغضب العاملون بالجامعة أثناء رد نائب رئيس الجامعة على سؤال وجهه بعض العاملين، بخصوص الإجراءات التي تتخذها الجامعة في فصل المتعاقدين.

 

وقالت إحدى العاملات بالجامعة أن زميلتها في العمل تم فصلها بسبب غيابها يوم واحد فقط، وكانت هذا اليوم تقضي فيه شهر العسل، وجاء رد رئيس الجامعة، قائلاً “ديه حالات ولم نسمع عنها, وسننظر فيها”. وأضاف نائبه أن الموضوع أمام محمد أنس جعفر، المستشار القانوني بالجامعة, للنظر فيها.

 

والقى مسعد اللوم على عجز وزارة المالية عن توفير احتياجات الجامعات، لاستكمال المنشآت، وتحسين رواتب أعضاء هيئة التدريس، وتغطية الأنشطة الطلابية، لافتاً إلى إدراك الصعوبات التي تواجهها مصر، في توفير الاعتمادات المالية، خاصة بعد أن بلغ العجز في الموازنة العامة للدولة 185 مليار جنيه، مشيراً إلى أن الظروف الاقتصادية التي تمر بها مصر تنعكس على جميع مرافق الدولة بما فيها التعليم العالي والجامعات، معرباً عن أمله في تحسن الاقتصاد المصري حتى يمكن توفير الاعتمادات اللازمة لاستكمال المنشآت الجامعية وتطوير البحث العلمي.

 

You must be logged in to post a comment Login