بالصور.. تفاقم أزمة السولار بسوهاج.. وتحرير 22 محضراً لمحطات الوقود

 سوهاج: محمد عبده

تواصلت اليوم أزمة بمدن وقرى محافظة سوهاج، وشهد عدد من محطات الوقود، وخاصة الطريق الزراعي، زحاماً شديداً، تسبب في إغلاق الطريق وتعطل حركة المواصلات والمرور.

 

وأشار أصحاب السيارات وسائقو ميكروباص الأجرة، وأصحاب المخابز والماكينات، والجرارات الزراعية، إلى أن نقص السولار بالأسواق يؤدي إلى توقف المخابز والماكينات والسيارات عن العمل، مما يؤدي إلى نقص أعداد رغيف العيش المنتج من المخابز، وخاصة أن أصحاب المخابز يشتكون من ارتفاع أسعار تكلفة الرغيف البلدي، دون تعويض من الوزارة، بالإضافة إلى توقف الجرارات والماكينات الزراعية عن الري وسيارات السرفيس عن العمل، بسبب هذه الأزمة، وأوضح السائقون أن هذه الأزمة سوف تؤدي إلى زيادة البطالة بين السائقين، وتوقف سياراتهم عن العمل.

 

وتساءل السائقون “من أين يأتي تجار السوق السوداء بكميات كبيرة، التي وصل سعرها إلى أكثر من‏40‏ جنيهاً للصفيحة؟ وأين الرقابة على هؤلاء التجار الجشعين؟”، واستغل سائقو السيارات السرفيس الأزمة وقاموا برفع الأجرة علي جميع الخطوط‏. وأوضح أصحاب محطات الوقود أن الأزمة تعود إلى النقص الحاد في الكميات التي ترد للمحطات وعلي فترات بعيدة‏.‏

 

في نفس السياق‏,‏ أمر الدكتور يحيي عبد العظيم‏، محافظ سوهاج، مديرية التموين، بتكثيف الحملات على المواد البترولية “البنزين والسولار”، لإحكام الرقابة والسيطرة على الكميات، والحصص المصروفة لكل محطات خدمة الوقود بأنحاء المحافظة، لمحاربة السوق السوداء، وضبط عمليات التوزيع والصرف للمواطنين، واستقرار الحالة التموينية.

 

في إطار ذلك، واصلت مديرية التموين بالمحافظة حملاتها التموينية بكل محطات الوقود، حيث تم تحرير‏22‏ محضراً لمحطات تموين الوقود المختلفة بنواحي مراكز ومدن المحافظة، واحتلت محاضر السولار أكثر من‏80%‏ من نسبة المحاضر المحررة، بينما جاء البنزين بنسبة محاضر‏20%، وقد تنوعت محاضر المخالفات بين تصرف في كميات المواد البترولية وتجميع لها، والبيع بأسعار‏ زيادة.

 

You must be logged in to post a comment Login