بالصور: “المندرة” في أرض طرح النهر بسوهاج بعد ارتفاع ضريبتها واستياء زارعيها

**الفلاحون للمسئولين: تعالوا البسوا هدومنا واشتغلوا مكانا

**المحافظة: أرسلنا شكوى للوزارة بتضجر المزارعين ولم يصلنا رد.. ووكيل الوزارة يتبرأ

 

سوهاج: كريمة مهران

بعد تنظيمهم لوقفات احتجاجية أمام مبني المحافظة، بسبب القرار الوزاري بزيادة الضرائب على أرضهم إلى أربعة آلاف جنيه، ذهبت “” إلى مزارعين أرض طرح النهر وسط أراضيهم، للتحقق مما قالوه من أن هذه الأراضي رملية، وقاموا باستصلاحها، وأن جزءً كبيراً منها يعاني من الغرق بسبب زيادة منسوب المياه، بعد عدم وجود ردود من المسئولين على المزارعين.

 

وقال مزارع من جزيرة عرب محروس، إن هذه الأرض تزرع مرة واحدة في العام، وعندما تزداد نسبة المياه بالنهر تغرق الأرض، ولا نستفد منها بشئ، مشيراً إلى أنهم قاموا باستصلاحها وتحتاج كل عام إلى استصلاح، مما أدى إلى تراكم الديون عليهم ببنك الائتمان الزراعي.

 

وأضاف المزارع حسين عبد المجيد، من منطقة حوض الساحل، أنه يمتلك الأرض منذ 35 عاما، وكان يدفع لها ضريبة 41 جنيه، وهو الآن لا يستطيع أن يدفع أربعة آلاف جنيه “فالأرض لا تنتج هذا المبلغ كل عام”، بحسب قوله.

 

من جانبه، قال المزارع ثروت محمود إنه يزرع الأرض منذ 52 عاما، وأضاف “عايز أقول ارحمنا يا محافظ انت والوزير، وتعالوا البسوا هدومي دي واشتغلوا مكاني لو قدرتم”، مؤكداً أن الأراضي متهالكة ولكن “عار علينا نسيبها للغريب يزرع فيها لأنها عرضنا”.

 

وشدد المزارع عمر التهامي، من جزيرة محروس حوض محمود، على أن هذه الأرض كانت مرتفعات وأنهم قاموا باستصلاحها ولا زالت حتى الآن تحتاج إلى التربة الزرقاء، التي يحملونها بعد حفر أي مبنى، مؤكداً أن تكلفة النقلة الواحدة من هذه التربة تصل إلى 120 جنيه.

 

وانتهى المزارعون إلى توجيه طلب إلى الوزارة، بأن يتم تشكيل لجنه لترى الأرض وتقدر ضريبتها، وألا يقدرون الضريبة من أماكنهم.

 

في المقابل، قال وكيل وزارة لـ”المندرة”، إنه لم يوجد حل للمشكلة حتى الآن من الوزارة، وأنه ليس لديه ما يقوله بهذا الشأن لأنه غير مسئول عن ذلك.

 

وأفاد مدير مكتب المحافظ أن المحافظة أرسلت شكوى إلى وزير الزراعة، ورئيس هيئة الإسكان والتعمير، تفيد بتضجر وشكوى المزارعين من ارتفاع قيمة الضريبة، ولن يصل رد حتى الآن.

 

You must be logged in to post a comment Login