“الوطنية لحقوق الانسان” بالفيوم ترحب بوثيقة الأزهر

 

كاميرا: سعاد مصطفى

كاميرا: سعاد مصطفى

الفيوم: سعاد مصطفى

رحبت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم، بمبادرة وقف العنف، التي تبناها شباب الثورة مع الأزهر، للخروج من الأزمة الراهنة، التي قد تدمر الثورة ومكتسباتها، وتأتي على مصر وشعبها.

 

عقد مجلس إدارة الجمعية اجتماعاً طارئاً برئاسة المستشار سلامة شعبان إسماعيل، رئيس مجلس إدارة الجمعية، وعضوية إسماعيل فؤاد، وثناء أحمد أمين، والدكتور عبد الباسط عبد الصمد، معلنين خلاله عن تأييدهم لهذه المبادرة، التي خرجت من الأزهر الشريف العتيق، ملاذ المصريين ضد أي عدوان يهدد أمن الوطن.

 

وأشار أحمد سيف النصر، المتحدث الإعلامي باسم الجمعية، إلى أن المجتمعين اعربوا عن سعادتهم بالتقاء جميع السياسيين في مصر، ليقطعوا الطريق على من يريدون تخريب مصر وجرها إلى حمامات دم، مؤكداً أنه تم نزع أي غطاء سياسي عن أي اتجاه لاستخدام أساليب العنف للتعبير عن الرأي.

 

وأوضح المتحدث الإعلامي أن أطراف الاجتماع أشادوا بالدور الكبير لشباب الثورة في لم شمل القوى السياسية، مطالبين جميع السياسيين بتحمل مسئوليتهم أمام الله ثم الشعب، ونبذ خلافاتهم، بحثاً عن حلول جذرية للأزمات التي يعانيها الاقتصاد المصري، وتحقيق أهداف الثورة من عيش وحرية وعدالة اجتماعية.

 

وطالبت الجمعية الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، باستثمار مناخ الألفة الذي بدا في لقاء الأزهر، لبدء حوار جاد وحقيقي، من أجل مصر وشعبها، لا من أجل حزب بعينه أو تيار بعينه، وليس من أجل تحقيق مصالح انتخابية.

 

وأعلنت الجمعية عن استعدادها لتفعيل هذه المبادرات في جميع محافظات مصر، خاصة تلك التي تشهد أحداث عنف ممنهج، بهدف الاعتداء على الممتلكات العامة، وتهديد أمن مصر، وطالبت جميع القوى السياسية في جميع المحافظات المصرية، بالقيام بمبادرات محلية شبيهة بتلك المبادرة، لقطع الطريق على أي مخرب يريد الفشل لمصر وشعبها، ويجهض ثورتها.

 

 

You must be logged in to post a comment Login