الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم تدعو القوى السياسية للم الشمل وبناء مصر في الذكرى الثانية للثورة

الفيوم: سعاد مصطفي

ناشدت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم، جميع القوى السياسية بالمحافظة وجميع محافظات مصر الحفاظ على الطبيعة السلمية في أي احتفالات أو احتجاجات في ذكرى ثورة 25 يناير الثانية.

 

وأشارت الجمعية في بيان لها اليوم إلي ضرورة البعد عن أي مواجهات بين أبناء مصر، والحفاظ على كافة منشآت الدولة وعدم العبث بها، وقطع أي فرصة على المتربصين بالوطن حرصا على الاستقرار.

 

أضاف البيان أن أبناء مصر الذين تغنى العالم بثورتهم، قادرون على أن يعيدوا للثورة وجهها المشرق ويثبتون للعالم أجمع أن مصر دولة الحضارة والتقدم والرقى كما كانت دائما.

 

شددت الجمعية في بيانها على جميع القوى المصرية سواء القريبة من الحكم أو المعارضة له بتغليب المصلحة الوطنية على المصالح الشخصية والحزبية الضيقة، واعتبار ذكرى المصرية فرصة ذهبية للمصالحة بدلا من المقاطعة التي لن تقدم للوطن إلا الخراب والدمار مع دعوات غريبة علينا مثل الاستقواء بالخارج أو السعي والفرح بانهيار الاقتصاد وكأنهم يعيشون خارج الوطن.

 

وطالب البيان الرئيس محمد مرسى أن يخرج بكلمة على الشعب في هذه الذكرى، على أن تكون دستورا لمصالحة وطنية حقيقية قبل الانتخابات البرلمانية، التي باتت على الأبواب لتخرج الانتخابات في جو طبيعي غير الذي نعيشه الآن من الاتهامات المتبادلة بين أبناء مصر.

 

وطالب البيان أيضاً أبناء الشعب المصري الذين اثبتوا للعالم أنهم أذكى وأوعى من نخبتهم، أن يتصدوا لكل من تسول له نفسه العبث بأمن الوطن مهما كان وزنه وحجمه ومهما كانت مكانته.

 

من جانبه، طالب المستشار سلامة شعبان، رئيس مجلس إدارة الجمعية، باعتبار ذكرى الثورة فرصة للبناء لا للهدم وللتواصل لا للافتراق وللتلاحم لا للاختلاف والتناحر وللم الشمل وترك الفرصة للعودة للأصول المصرية الراسخة في التكاتف في الأزمات، وعودة عجلة الإنتاج لتعمل حتى نعبر بمصرنا إلى بر الأمان.

You must be logged in to post a comment Login