الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم تحذر من سيناريو الفوضى في الذكرى الثانية للثورة

رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان

رئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان

الفيوم: سعاد مصطفي

حذرت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم من محاولات تحويل المجتمع المصري إلى فوضى في الذكرى الثانية للثورة، بدعم معنوي من بعض المعارضين بحجة خطورة حكم الإخوان.

 

وأشارت الجمعية في بيان لها اليوم، إلى ضرورة قيام الشرطة بدورها في تأمين جميع المنشآت الحيوية، وعودة اللجان الشعبية في جميع الأحياء، لتأمين كافة القطاعات الحيوية في الدولة يومي الجمعة والسبت القادمين، بعد انتشار دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي بتحويل احتفالات يناير من سلمية إلى أعمال عنف وتخريب وفوضى، بهدف عودة مصر إلى المربع صفر وهو ما يلوح في الأفق، بحسب البيان.

 

وطالبت الجمعية جميع الغيورين على الوطن والمخلصين من أبنائه، بإعلان رفضهم القاطع والصريح لمثل هذه الدعوات، حتى لا يمنحوها الغطاء المعنوي ولا يكونوا الوقود الذي يشعلها، مؤكدة أن هذا سيؤدي إلي تحول مصر إلى ما يشبه الحرب الأهلية التي تأتي على الأخضر واليابس.

 

وتساءل البيان “لماذا يتم في هذا الوقت الإعلان عن الرفض للرئيس المنتخب وهو ما يتم دائما قبل كل إعلان عن احتجاج من قبل مرشحي الرئاسة السابقين؟”، وتابع البيان “أنهم يريدون تحويلها إلى ذكرى لنشر الفوضى وتعطيل سير الحياة وإظلام مصر ومهاجمة المواقع والمنشآت الحيوية بها ويجب التصدي له”.

 

وطالبت الجمعية أيضاً كلاً من وزارة الداخلية والأحزاب المصرية التصدي لمن يسعى للتخريب، وضرورة تطبيق القانون عليه، مشيرةً إلي أنه على الجميع أن يقف بجانب الأخر من أجل عبور المرحلة الحرجة التي يمر بها الوطن، وتجنب الخلافات الأيدلوجية جانباً، ولتكن ذكرى ثورة يناير انطلاقة حقيقية للتنمية والتوافق الوطني وممارسة السياسة في جو نظيف وصحي، حسبما جاء في البيان.

You must be logged in to post a comment Login