الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم: انتظام عملية الاستفتاء ورصد بعض التجاوزات

الفيوم: سعاد مصطفي

أصدرت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان بالفيوم بياناً أكدت فيه أن مراقبي الجمعية يقومون بمتابعة ميدانية لكافة أعمال الاستفتاء من ساعات الصباح، مشيرةً إلي أنهم رصدوا العديد من الملاحظات، ومنها تأخر فتح بعض اللجان في عدد قليل من القرى، نظرا لبعدها في الوقت الذي تواجد فيه الناخبون بصورة كبيرة أمام اللجان قبل فتحها.

ولفت البيان إلي أن إسماعيل فؤاد، مراقب الجمعية، تلقى شكوى من الناخبة فاطمة حامد محمد باللجنة رقم 9 ورقم قيدها 3709 بمدرسة التحرير، عن قيام موظف باللجنة بتوجيهها إلى التصويت بلا، وتوجه المراقب معها للمستشارة هيام محمد، المشرفة على اللجنة، لتحرير محضر، واعتذرت المستشارة للمواطنة واستدعت الموظف وقامت بتأنيبه وتهديده بإنهاء ندبه، وتنازلت المواطنة عن تحرير المحضر مكتفية بتأنيب الموظف وعدم تكرار هذا الأمر.

 

وأشار بيان الجمعية إلي أن المستشار سلامة شعبان مصطفى، رئيس اللجنة العامة، قال إن بعض المستشارين باللجان طلبوا زيادة عدد الموظفين نظراً للإقبال الشديد للمواطنين، إلا أنه طلب منهم العمل بمن معهم من الموظفين حتى لا يحدث أي ارتباك .

أكد البيان أن غرفة عمليات التربية والتعليم شددت على انتظام العمل في 261 لجنة بالمدارس بصورة منتظمة، مشيراً إلي أنه لم تتلق أي شكاوى لتأخر موظفين عن عملهم لاستبدالهم بغيرهم.

ذكر البيان أن توجيه الناخبين انعدم أمام اللجان التي زارها المراقبون، كما أنهم لم يتلقوا أي شكاوي من الناخبين من توجيههم في اللجان أو محيطها.

 

قال البيان إنه تم رصد استغلال سياسي لحالة الاستقطاب، حيث قام المواطن على محمد على متولي، من قرية طبهار، باتهام النائب السابق الدكتور حاتم عبد العظيم وأربعة آخرين بالاعتداء عليه عشية يوم الانتخابات بقرية طبهار، وحرر محضر يوم الانتخابات بهدف إرباك العملية الانتخابية، بحسب البيان، بطبهار يحمل رقم 3907 إداري مركز ابشواى، يتهمهم بالاعتداء عليه بالضرب، بالرغم من عدم وجود أي آثار له، كما ذكر ذلك له مسئولو الشرطة واعتبروا هذا الأمر مرتبطا بحالة الاستقطاب بين عائلات الوطني المنحل والقيادات الجديدة بعد الثورة، على حد قول البيان.

You must be logged in to post a comment Login