أسيوطي ثاني أفضل من قدم ‘‘الهوية المصرية’’ بماراثون الصورة

القاهرة: سارة سعيد

أكثر من مائة وعشرين شخصًا من محبي التصوير الفوتوغرافي، من محافظات مصر المختلفة، تجمعهم فكرة التعبير بصورهم عن مدلولات معينة، تحددها لجنة تحكيم ماراثون الصورة، الذي يقام في دورته الثالثة، وتم افتتاح معرضه أمس الأول، في إطار فكرة ‘‘الهوية المصرية والتغييرات المؤثرة على حياتنا اليومية’’، بمقر مركز درب 1718 للفنون المعاصرة بمصر القديمة.

 

احتوى معرض ماراثون الصورة، الذي تولت تنسيقه الفنانة نادية منير توفيق، على الأعمال الفائزة للمشاركين في الماراثون بدورته الثالثة، والتي حددتها لجنة التحكيم، المكونة من المصور الصحفي مصعب الشامي، والمصور ياسر علوان، من بين 1021 صورة مشاركة.

 

كان الماراثون قد بدأ في 2 نوفمبر الماضي، وشارك فيه 121 شخص من محبي التصوير الفوتوغرافي من الإسكندرية والقاهرة والمنصورة والمنيا وأسيوط والغردقة وسوهاج، وقام الماراثون على فكرة التعبير بصورة فوتوغرافية عن مدلولات معينة تحددها لجنة التحكيم، وشاركت في تحدديها الفنانة عايدة الأيوبي، مثل ‘‘الشعب يريد، في الميدان، الحواجز والانفصال، أين الإعلام، أريد حلًا، الهجرة أم لا، ما بعد، الأخلاق والقدوة، على بالي’’، وتم تحديد وقت معين لكل المشاركين لتقديم الصور.

 

المتسابقون كان منهم 24 من الغردقة، و12 من سوهاج، و10 من أسيوط، و6 من المنيا، و19 من الإسكندرية، و41 من القاهرة، وفازت بالمركز الأول نظيرة حنا، من القاهرة، وفي المركز الثاني جاء أحمد فرغلي من أسيوط، وحصلت كل من إيفون بيكهام وشدوة علي، على أفضل مجموعة.

 

وفي كلمة خاصة لـ‘‘المندرة’’، قال الأسيوطي فرغلي إن مشاركته في الماراثون جاءت من خلال الإعلان عنها في إقليم وسط وجنوب الثقافي، حيث يعمل كمصور بالإقليم. تعرف فرغلي على شروط المسابقة وشارك فيها، وبدأ يبحث عن الكادر الذي يناسب المدلولات المحددة، وأوضح أن التوقيت كان العائق بالنسبة له، فاللجنة كانت تتطلب ضرورة تقديم الصورة بعد ساعة أو ساعتين، وهو يحب أن يكون حرًا في التقاط صوره.

 

حاول ابن أسيوط أن يعبر عن المدلول من خلال نظرته، فنزل للشارع يبحث عن أكثر ‘‘الكادرات’’ الملائمة للموضوع، وحدد لنفسه شروط معينة، وهي أن يكون للصورة تشكيل فني.

 

فرغلي شارك في الماراثون بعشر صور، وعن فن التصوير، أكد أن ‘‘العين لها نظرة في التقاط الكادر، لكن الكاميرا لها نظرة أخرى، فمن الممكن أن تُعجب العين بكادر لكن خلال الكاميرا لا تكون جيدة، كما أن الإحساس يتحكم في الصورة’’.

 

فكرة ماراثون الصورة بمصر، مستوحاة من الماراثون الدنماركي، وهي مسابقة تصوير للمحترفين والهواة المهتمين بالفوتوغرافيا، والمشروع من تنظيم المعهد الدنماركي المصري للحوار ودعم الإعلام الدولي، بالتعاون مع مؤسسة ‘‘روبرت بوش ستفتونج’’ الثقافية ومعهد ‘‘جوتة’’ الثقافي بالقاهرة.

 

ويهدف ماراثون الصورة إلى توطيد الصلات بين محبي التصوير وتحفيز التفاعل والحوار والتفكير النقدي بين المواطنين والمدن والأحياء التي يعيشون بها، كما يعد ماراثون الصورة فرصة للمهتمين بالتصوير الفوتوغرافي، المحترفين منهم والهواة، للإبداع في هذا المجال، وإيجاد مساحة تحفزهم على إنتاج أعمال فنية بدون أية قيود، باستثناء تلك الموضحة في القواعد العامة للمسابقة.

One Response to أسيوطي ثاني أفضل من قدم ‘‘الهوية المصرية’’ بماراثون الصورة

  1. مصطفى بشــير 11:27 صباحًا, 3 مارس, 2014 at 11:27 صباحًا

    عن لسان الاستاذ / احمد فرغلى الحائز على المركز الثانى فى المارثون.
    كل الشكر والتقدير للاستاذه / ساره سعيد
    على المجهود المبذول
    لتقديم الروئيه الحقيقه فى التعبير .
    والاهتمام بمجال التصوير الفتوغرافى.
    ولنا لقاء اخر ان شاء الله فى مسابقات اخرى.

You must be logged in to post a comment Login