‘‘النوبة’’.. دراما جديدة لمحمد فاضل على أنغام ‘‘منير’’

المخرج محمد فاضل

المخرج محمد فاضل

**بدء تصوير المسلسل بعد شهرين.. والمخرج يؤكد: لن يكون تناولًا سطحيا

 

القاهرة: محمد عباس

يتمتعون بطبيعة إنسانية أصبحت نادرة في هذا الزمان، ولأنهم على سجيتهم ولم يعتادوا التصنع، تم حصر شخصيات أبناء النوبة في السينما المصرية، في أدوار بسيطة مثل العامل والخادم والبواب والطباخ، مما ساهم في غرس بذور العنصرية فى نفوس بعض المصريين، وبالرغم من أنها تعتبر أهم جزء في التاريخ المصري، إلا أن الأعمال الفنية تُهمش النوبة وأهلها وتاريخها وطبيعتها الجميلة، وهو ما لاحظه المخرج محمد فاضل، الذي يستعد لتقديم عمل درامي جديد بعنوان ‘‘النوبة’’.

 

يقول المخرج الكبير لـ‘‘المندرة’’ إنه لا أحد اهتم بتقديم أعمال فنية عن أهالي النوبة، و‘‘ربما قُدمت أفلام تسجيلية فقط، ولكن يجب مناقشتها وظهورها للعالم، أن النوبة عبارة عن دراما إنسانية تعرف من خلالها الشخصية النوبية وعاداتها وتقاليدها وتراثها وتاريخها، وأهل النوبة يتميزون بجوانب إيجابية لم نرها في أحد‘‘، مشيرا إلى أن الدراما المصرية ظلمت كثيرا أهل النوبة بعدم مناقشتها حياتهم.

 

انتقد فاضل بشدة الأعمال الفنية التي حصرت الشخصية النوبية في أدوار هامشية، وتصوير المجتمع النوبي في شخصيات نمطية معينة، وحصرها في قوالب مُكررة من خلال الأفلام والمسلسلات، من قبل المخرجين والمؤلفين، منذ أن بدأت السينما المصرية، متغافلين القضايا الحقيقية وهموم المواطن النوبي، مؤكدا أن تهميشهم أمر مشين في تاريخ مصر السينمائي وتاريخ العلاقة بين المصريين والنوبيين، مستدركا ‘‘لكن الخصوصية التي أحاطوا بها حياتهم تعيق كتابة أعمال درامية أو سينمائية تناقش قضاياهم الحقيقية’’ .

 

وأضاف فاضل أن السينما لم تقصد إهانة النوبيين أو التقليل منهم، ولكن كانت تبرز الجانب الإيجابي فيهم، بأنهم أهل الأمانة، ويتميزون بصدق مشاعرهم أمام الجميع، واستدرك فاضل: لكن هناك أفلام سينمائية قدمت المواطن النوبي في قوالب ثابتة ونمطية، مثل أفلام الفنان إسماعيل ياسين، التي قدمت النوبي بالعمامة والجلباب ويتحدث اللغة العربية بلكنة نوبية مخالفا قواعد اللغة، مما كان يدعو المشاهد للسخرية والضحك في نفس الوق، كما كان يتخلل حديثه بعض الكلمات النوبية دون داع، وأيضا في فيلمه ‘‘الفانوس السحري’’، الذي تقمص فيه دور النوبي من خلال طلاء وجهة باللون الأسود ومحاولة نطق بعض الكلمات غير المفهومة.

 

أما عن أفضل فنان قدم الشخصية النوبية في السينما المصرية، فيرى فاضل أن الفنان علي الكسار، الذي عاش حياته يقلد الشخصية النوبية في معظم أفلام، هو أفضل من قدمها، من خلال شهرته بشخصية ‘‘عثمان عبد الباسط’’ في بداياته من خلال مسرحية ‘‘حسن أبو علي سرق المعزة’’، وبعض من مسرحياته الشهيرة الأخرى، وكذلك كان يتقمص نفس الشخصية في أفلامه السينمائية مثل ‘‘سلفني 3 جنيه’’، و‘‘الساعة 7’’، و‘‘عثمان وعلي’’، و‘‘بواب العمارة’’، وكان يعرض جوانبها الإيجابية باحترام وعدم سخرية، حيث كان يركز على طبيعتهم الحقيقية وعفويتهم وحياتهم البسيطة وصدق مشاعرهم بعيدا عن الاستهزاء بهم.

 

وعن المسلسل الجديد، أكد فاضل أنه سيتم تصوير جميع مشاهده في النوبة، لإظهار طبيعتها وطبيعة أهلها الحقيقية التي لم تقدم في أي عمل حتى الآن، وإلقاء الضوء على هذا المجتمع المهمش، والذي لم يأخذ حقه دراميا، بالإضافة إلى عرض تكوينهم النفسي وانتمائهم الإجتماعي نحو المجتمع الأكبر، مستعينا بوزارة الآثار والسياحة، للتصوير في الأماكن الأثرية والحيوية، لدعم السياحة والإقبال عليها كما كان سابقا، من خلال رواية الكاتب محمد خليل قاسم، وسيناريو أبو العلا السلاموني، ومن إنتاج اتحاد الإذاعة والتلفزيون، مشيرا إلى أنه سوف يبدأ تصوير المسلسل خلال شهرين، وسوف يتم الإفصاح عن الفنانين المشاركين به قبل التصوير بأسبوع، نافيا رفض المطرب محمد منير المشاركة في المسلسل، وأكد أنه اعتذر فقط عن التمثيل به، منذ 3 سنوات، عندما جاءته فكرة المسلسل ، لكن تجري حاليا مفاوضات حول غناء النجم الأسمر لتترات المسلسل، والمقطوعات الغنائية التي ستتضمنها الحلقات، حيث أنه من المقرر أنه تتضمن كل حلقة مقطوعتين تعبران عن أحداثها.

 

You must be logged in to post a comment Login