“المهارات الفنية” مادة تكشف مواهب الجامعيين في الوادي الجديد

الوادي الجديد: محمد حسنين

كل ما تحتاجه الموهبة لكي تخرج للعلن هو أن يؤمن صاحبها بها ويشجعه الآخرين، حيث استطاعت كلية التربية بالوادي الجديد أن تبحث عن مواهب شابة من خلال مادة تدرس لطلاب الكلية خاصة بالمهارات الفنية كعمل منتجات يدوية أو إعادة تشكيل أشياء منزلية قديمة للحصول على منتجات جديدة، وعند تدريس هذه المادة أظهر عدد كبير من طلاب الكلية مواهب مختلفة في الإبداع والابتكار والتصميم الفني.

 

تقول نهى سعيد، باحثة، إن مادة المهارات جذبت طلاب الكلية بمختلف أقسامها فهي مقررة على طلاب التعليم الأساسي الإنجليزي ودراسات، وإنها تدرس لمدة فصل دراسي واحد فقط خلال 4 سنوات، ولكن طلاب الكلية أخرجوا خلال شهر واحد أعمالا تبهر الجميع وأصبح بالمتحف ركن لإبداعات الطلاب، حسب أقوالها.

 

ويقول أسامة محمد صادق، الشعبة الثانية أساسي دراسات، إنه في بداية المشروع كان يشعر بالخوف والمتعة في نفس الوقت لإنه سوف يتعلم شيئا جديدا ولم تكن لديه أية فكرة عن أعمال فنية استخدم فيها مخلفات منزلية ثم بدأ في تنفيذ المشروع وتم اختيار الألوان المناسبة لذلك.

 

وتقول أماني محمود، طالبه بقسم رياض الأطفال: “الأعمال الفنية اللي شاركنا بيها سواء مسكات أو أعمال فنية كلها كانت من ابتكاراتنا احنا والدكتورة بتشرف علينا وتوجهنا لبعض الألوان، لكن الحمد لله قدرنا من خلال مشروعات الكلية نفكر مع الدكتورة نهى إننا نقدم حاجة تخدم المجتمع والأطفال من خلال أعمال فنية جذابة ومفيدة للطفل والأسرة والمدرسة”.

 

ويؤكد يسرى، طالب بالفرقة الثانية بكلية التربية، أنه بدأ العمل وهو لا يعلم شيئا فانتابته حاله من القلق والتوتر، ثم اكتشف نفسه بعد فترة وأدرك شغفه بتلك الفنون وحبه للعمل الجماعي. وأن المشروع أصبح في غاية البساطة والوضوح وتم الانتهاء منه خلال فتره زمنيه وجيزة بعد معرفه التفاصيل اللازمة، حسب تأكيده.

 

ويقول الدكتور نصر محمد عامر، وكيل الكلية لشئون الطلاب والتعليم، إن هذه المشغولات بالرغم من بساطتها تستطيع أن تخلق للطلاب فرصة عمل، حيث يستطيع الطالب أن يكتشف نفسه كفنان، وأضاف: “أنا فخور بالطلاب والطالبات”.

 

ويضيف الدكتور نصر محمد محمود، عميد كلية التربية بالوادي الجديد، أن الكلية مركز لاكتشاف المواهب لدى الطلاب وأن الأعمال التي ينتجها الطلاب بأيديهم خير دليل على مواهبهم، وأن كل إنسان بداخله موهبة تحتاج إلى من يكتشفها، وأكد: “الطلاب اكتشفوا مواهبهم بأنفسهم والشاهد على ذلك هو الأعمال التي أنتجوها بأيديهم دون مدرب، فلم يكن هناك سوى مدربة تعمل على تنظيم العمل وتوجيه مواهب الطلاب في الاتجاه المناسب”.

You must be logged in to post a comment Login