“المندرة” تلتقي بالغطاس العالمي “ليو ماوراليس” في أسوان

**جاء ليحقق الرقم القياسي في الغطس بالبحر الأحمر.. واستطاع دخول “جينيس” مرتين رغم إعاقته
**ماوراليس: لولا زوجتي كنت ميت.. وزوجته: إرادته القوية السبب في نجاحه

 

أسوان: يسرا علي
عادة يأتي المشاهير من مختلف دول العالم إلى مصر بقصد السياحة أو الترفيه، ولكن هذه المرة جاء “ليو ماوراليس”، الغطاس المكسيكي، محطم الرقم القياسي في الغطس تحت الماء، إلى مصر في الأسابيع القليلة الماضية بتحدي جديد، فبعد أن تم تسجيله في موسوعة “جينيس” لمتحدي الإعاقة مرتين، المرة الأولى بسبب تسجيله 8 ساعات و16 دقيقة في الغطس تحت المياه، والمرة الثانية لتسجيله 125 مترا، جاء إلى مصر لتحقيق هدف وتحدي جديد وهو تحطيم الرقم القياسي في الغطس تحت مياه البحر الأحمر بعمق 150 مترا. وزار خلال رحلته في مصر محافظتي الأقصر وأسوان، ورافقته زوجته “لارينا” بدعوة من هيئة تنشيط السياحة ومرافقة المرشد السياحي علي شحات، مندوب عن الهيئة، حيث أكد الغطاس العالمي أن سر نجاحه هو زوجته. وخلال زيارته لأسوان، التقت “المندرة” بـ “ليو ماوراليس” للتعرف على قصة حياته وقوة إرادته التي استطاع أن يحقق من خلالها طموحاته.

 

وقال “ليو ماوراليس”، في حواره مع “المندرة”، إنه بدأ ممارسة الغطس منذ 5 سنوات عندما كان عمره 38 عاما بالرغم من بعده تماما عن ذلك المجال، وإنه كان يعمل محاسبا في إحدى البنوك ومدرب تنمية بشرية بدولته، ولكنه فوجئ بإصابته بمرض خطير وهو “سرطان في الساق”، وكان أمامه خيارين، بتر الساق بأكملها، أو فقدان حياته مما أدى إلى إصابته بحالة من الحزن والاكتئاب، وبالفعل بترت ساقه وازدادت حالة الاكتئاب لديه لشعوره بالعجز، حسب وصفه، موضحا أنه في لحظة واحدة قرر الهروب والغطس تحت الماء وكانت أول مرة له ولكنها تسببت في راحة نفسية تامة، قرر بعدها ممارسة تلك الرياضة ليحارب عجزه ويخرج من حالته النفسية السيئة، حسب تأكيده.

 

“وراء كل رجل عظيم امرأة”، هي مقولة تعبر عنه وزوجته بشدة، حيث أكد الغطاس العالمي أن زوجته “لارينا” كان لها فضلا كبيرا في النجاح الذي حققه، قائلا: “لولا زوجتي لكنت ميت الآن”، وذلك بسبب الحالة الشديدة من اليأس التي انتابته، والتي استطاعت زوجته استبدالها بطاقة إيجابية منحت له فرصة جديدة في الحياة، مؤكدا أنهم يحرصون على زيارة دول العالم سويا حتى يعلم الجميع أنه لا يوجد شيء يعرف بالمستحيل.

 

ولم يكتف “ماوراليس” بما حققه من نجاح حتى الآن، ولكنه أكد أنه يضع في خططه المستقبلية السفر إلى كولومبيا وأمريكا وإنجلترا ليحقق رقما قياسيا جديدا في هذه الدول، وأنه سيعقد مؤتمرات عن تجربته لينقلها إلى الآخرين، وأن مقولته المفضلة هي: “العجز مش في الجسم، لكن في العقل، ولما يقتنع الإنسان بقدرته على تحقيق حاجة معينة هيحققها”.

 

وكغيره من المبدعين والفانين العالميين الذين زادت زيارتهم لمصر في الفترة الأخيرة، أعرب الغطاس المكسيكي عن سعادته خلال زيارته لمصر التي شاهد فيها عظمة التاريخ المتمثلة في المعابد والآثار المتواجد بمحافظتي الأقصر وأسوان، بجانب الأماكن السياحية الجميلة التي تستحق الزيارة، حسب وصفه، قائلا: “مكنتش مصدق كمية الحاجات الحلوة في مصر وأنها ممكن تكون من أكتر البلاد اللي تستحق الزيارة”، لافتا إلى أن لديه شعور يلزمه بالترويج السياحي لمصر في دولته وجميع البلاد التي سيزورها لأنه واجب عليه، وأن مصر تحتاج دعاية سياحية أكثر لتأخذ حقها، كما أعلن عن نيته لتسويق فكرة الغطس في مصر.

 

أما عن نصفه الآخر، فقالت “لارينا موراليس”، زوجة “ماوراليس”، إنها فخورة بزوجها وبالنجاح الذي حققه وإنها ستظل تدعمه دائما، لأن لديه إرادة قوية ويستجيب سريعا لدعمها ونصائحها، حسب وصفها، موضحة أن إرادته القوية هي السبب في نجاحه، وأن كل ما كانت تقدمه له من دعم ونصائح هو مجرد كلام فقط ولكن بإرادته القوية استطاع أن ينسى عجزه ويقف على قدميه مرة أخرى.

You must be logged in to post a comment Login