“المندرة” ترصد أحوال “جمهورية التوك توك” بالمنيا

 

** “الحنطور” يسيطر علي مركز مغاغة بالمنيا

** احصائية: التوك توك يوفر 124 ألف فرصة عمل للشباب

 ** مدير شركة استيراد بالمنيا: سيصبح التوك توك عملة نادرة بالسوق في الأيام القادمة

المنيا:رشا علي

قرار منع استيراد الدراجة البخارية لم يشغل بال المواطنين بقدر ما ظهر استياء من ضم التوك توك إلى قائمة العقاب، فالدراجة عادة ما تقل شخص واحد بينما قد يقل التوك توك عائلة كاملة “محشورين” جنبا إلى جنب، فالتوك توك وسيلة مواصلات للمدرسة، الجامعة، الشغل، السوق فهو مُتاح للصغير قبل الكبير.

 

صدر مؤخرا قرار من الحكومة بمنع استيراد الدراجات البخارية، والتوك توك لمدة عام، بالإضافة إلى منع استيراد المكونات الإنتاجية لمدة 3 أشهر للدراسة، والاكتفاء بشخص واحد حال قيادة الدراجة وخاصة بعد استقلال شخصين للدراجة البخارية خلال عمليات تفجير واستهداف مختلفة.

 

“أنا باكل من وراه لقمة عيش”، “التوك توك لا يمكن يدخل بلدنا”، ” أكتر حوادث الخطف من وراء التوك توك”، “سنتخذ إجراء تصعيدي لمنع التوك توك من الشوارع”، هكذا كانت ردود الأفعال حول منع وجود التوك توك كوسيلة مواصلات في المنيا.

 

أثبتت دراسات المجلس القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية أن 90% من المواطنين يعتمدون على التوك توك والميكروباص في التنقل عام 2007، ويرون أنه لا بديل عنها كوسائل مواصلات، وإن كانت بحاجة لتقنين وضعها لتجنب ما ينتج عنها من حوادث. 124 ألف فرصة عمل في قطاع النقل البرى «التوك توك» حسبما أكدت إحدى دراسات مركز الدراسات الاقتصادية والسياسية التي أعدت عام 2007 عن تلك المركبة.

 

وبالرغم من كل هذه الإحصائيات، يبدو أنها ليست شفيعة للتوك توك أمام الحكومة، التي أرادت إسقاط هذه الجمهورية المعروفة بـ”جمهورية التوك توك”.

 

“تخرجت من الجامعة ولم أجد فرصة عمل” هكذا بدأت حكاية محمد صلاح، 24 عاما، مع التوك توك، قال محمد، إن أحد أصدقائه اقترح عليه أن يعمل علي التوك توك الخاص بوالده الذي يعمل مدرس صباحا وسائق توك توك مساءا، حتى تأقلم محمد مع عمله إلى أن اشترى توك توك لحسابه الشخصي يعمل عليه طوال النهار، وأضاف أنه يرفض قرارات الحكومة الخاصة بالتوك توك لأنه يعتبره مصدر رزقه الوحيد.

 

ومن جانب المواطنين، رفض مصطفي.م، مدرس بقرية أبو عجوة، قرار الحكومة بمنع التوك توك، حيث إنه لا يجد أي مواصلات غير التوك توك لكي يذهب إلى عمله صباحا، معللاً ذلك بأن المدرسة التي يعمل بها تقع علي طريق صحراوي ولا تصل إليها مواصلات إلا كل 4 ساعات.

 

والجدير بالذكر أن العديد من قري المنيا تعاني من عدم وجود مواقف خاصة للمواصلات، مثل قرية الشيخ عبادة بمركز ملوي، أما مركز العدوة فهو أبعد المراكز عن المحافظة، ولا يوجد به محطة للقطار فيضطر أهل العدوة للتوجه إلى أقرب المراكز وهو مركز مغاغة. لم تقف المأساة عند هذه القرى فقط بل امتدت لتصل إلى جبل الطير بمركز سمالوط، والذي يضطر أهله إلى ركوب التوك توك قبل أن يركبوا المعدية التي تعبر بهم إلى القرية لعدم وجود مواصلات أخري.

 

“مصائب قوم عند قوم فوائد!” هذا ما شعر به أهالي مركز مغاغة الذين يعتبرون “الحنطور”. وسيلة المواصلات الأولي عندهم. ذكر عم أحمد، سائق حنطور، أن مركز مغاغة هو المركز الوحيد الذي يستعمل الحنطور بشكل دائم، كما اعتبر قرار مجلس الوزراء هو قرار صحيح ويعيد المجد للحنطور الذي يُعد نزهة وتوصيلة في نفس الوقت، ويحمي الأهالي من عمليات السرقة والخطف.

 

وفي نفس السياق، ذكر ياسر سيد، 45 عاما، أن مساوئ التوك توك أكثر من فوائده، فمنذ يومين وقعت حادثة سرقة لحقيبة سيدة تحمل ابنها، ومن بعدها هرب الجاني في الشوارع الضيقة ولم يستطع أحد اللحاق به.

 

بينما طالب، محمود يسرى، سائق توك توك، بالتفرقة بين المجرمين والسائقين الشرفاء الذين لم يجدوا مهنة لهم غير التوك توك، مؤكدا علي ضرورة تقنين وضعه لأنه أصبح في الفترة الأخيرة مرتعا للمجرمين، مضيفا أن التوك توك مثله مثل أشياء أخري بها عيوب ومميزات.

 

ومن ناحية أخري، أكد مدير شركة تستورد التوك توك، أن التوك توك عليه إقبال كبير في الشراء، بحيث يبيع المنفذ ما لا يقل عن 20 توك توك شهرياً ما بين كاش وبالتقسيط، ويتراوح سعره بين 19 و20 ألف فهو مصدر رزق وسعره في متناول الجميع.

 

كما أيد التاجر المسئولين في قرار وقف استيراد الموتوسيكل الصيني الذي لا يتجاوز سعره 3 آلاف جنيه، وأصبح أغلب مشتريه من المراهقين لرخص سعره، مما يفتح مجالا للمخاطر الأمنية علي عكس الموتوسيكل الهندي الذي لا يقل سعره عن 6 آلاف جنيه ويصل أحيانا لـ 15 ألف جنيه، وبالتالي فأغلب مشتريه من كبار السن. وتوقع زيادة عمليات السرقة والسطو من مركبات التوك توك خلال الفترة المقبلة وعلى معارض بيعها والمخازن بعد أن تحول إلى عملة نادرة في السوق، وقال إنه من الأفضل لنا هو أن يتم تقنين وضع تلك المركبة سواء بمنح صاحبها تراخيص أو خضوعها للإشراف المروري مثل أي مركبة تسير في الشوارع.

 

 

You must be logged in to post a comment Login