“المعلمين” بالفيوم تلغى التعاقد مع موبينيل لإنشاء محطة تقوية للشركة بعد استياء أعضائها

كاميرا: ولاء كيلاني

كاميرا: ولاء كيلاني

الفيوم: ولاء كيلانى

فسخت نقابة المعلمين بالفيوم مساء أمس، العقد المبرم بينها وبين شركة للاتصالات، حيث كانت الشركة قد استأجرت قطعة أرض بنادي المعلمين بالفيوم، لإنشاء محطة تقوية، وطالبت النقابة الشركة برفع البرج الخاص بها من على أرض النادي في موعد غايته العاشر من مكارس المقبل، دون أن تتحمل النقابة أية أعباء مادية.

 

يأتي القرار بعد استياء العديد من جموع المعلمين وأعضاء النقابة بسبب الأضرار التي يسببها برج التقوية الموجود على أرض النقابة، وأوضحت النقابة في بيان لها أن مجلس إدارة النقابة السابق هو من تعاقد مع شركة موبينيل في الثلاثين من أكتوبر لعام 2010،لمدة عشر سنوات.

 

من جانبه قال ياسر إبراهيم، أمين صندوق النقابة بالفيوم، إن غضب المعلمين وأعضاء النادي جعل مجلس إدارة النقابة الحالي يقوم بتشكيل لجنة بمشاركة نقابة العلميين والأطباء والمهندسين في عمل تقرير نهائي عن حالة البرج ومدي الأضرار التي يسببها، وأوصي التقرير بأن البرج يسبب أضرار بسيطة مقارنة بالهاتف الجوال الذي يحمله الشخص مما جعل مجلس إدارة النقابة يأخذ قرار نهائي بإزالة البرج، وتم مراسلة الشركة والتفاوض معها لإزالته، بحسب قوله.

 

وأضاف إبراهيم أن الشركة رفضت أنها تلتزم بالمدة التي وقعتها مع مجلس إدارة النقابة السابق، مما أدي إلى صراع بين النقابة والشركة ورفع دعاوي قضائية علي الشركة، مشيراً إلي أن الشركة قامت برفع دعاوي قضائية ضد النقابة، ودخل مجلس إدارة النقابة في مفاوضات كثيرة مع قيادات متعددة في الشركة استمرت حوالي ثمانية أشهر.

 

وذكر أمين صندوق النقابة أن المفاوضات انتهت إلي إلغاء العقد أمس، في حضور المحامي خالد محمود محمد، ممثل الشركة، ومحمد حتيتة، نقيب المعلمين بالفيوم، وعماد عبد الرحمن مخلوف، الأمين العام للنقابة.

 

You must be logged in to post a comment Login