بالفيديو: القوارض تحتل مستشفى سوهاج العام وشعار المرضى ‘‘الخارج مولود’’

**قسم الولادة ‘‘معمل تجارب’’ لطلبة الإمتياز وغرف عمليات دون تعقيم

 

سوهاج: شيماء دراز

مستشفى سوهاج العام، إحدى مستشفيات سوهاج الرئيسية، بجانب المستشفى الجامعى ومستشفى الهلال والمستشفى التعليمى، كانت تخدم مراكز المحافظة المختلفة، لكنها أصبحت تغرق فى بحر من الإهمال اللا متناهي، حتى تكاد تصبح ‘‘خرابة’’ يسكنها الحيوانات، وهو ما رصدته ‘‘المندرة’’ في جولتها بالمستشفى.

 

بداية الجولة كانت في قسم المبتسرين (الحضّانات)، وهو ما يظهر في الفيديو المرفق، الذي تم تصويره منذ أكثر من عام، حيث كان يمتليء بالمخلفات والقمامة، وجثث الفئران، إلا أن الوضع لم يتغير كثيرًا الآن، بالرغم من أن المستشفى تعاقدت مع إحدى شركات مكافحة القوارض، لكن المشكلة لم تنته تمامًا.

 

العنبر المقابل لقسم المبتسرين، بالدور الخامس، يعتبر مكانًا غير صالح للتواجد الآدمي فيه، فهو كما يبدو في الصور كمكان مهجور وليس عنبر في مستشفى، دون مراعاة لحساسية القسم الذي يجاوره، والذي يتواجد فيه الأطفال حديثي الولادة، المعرضين لإنتقال الأمراض إليهم من التلوث.

 

وبالدور الرابع، قسم النساء والتوليد، وجدت الأهالى وقد افترشوا الأرض، لعدم وجود أماكن انتظار آدمية، أما القسم المواجه له فكان قسم الولادة، ويحوى كشكًا للولادة، وقد تبعثرت أدوات الجراحة أمامه، بلا تعقيم أو نظافة، فتجاوزت الكشك، لأجد حالة ولادة وقد تجمع طلبة الإمتياز حولها وكأنها ‘‘فأر تجارب’’، مع وجود كميات كبيرة من الدماء على أرضية الحجرة.

 

أثناء تواجدي أمام كشك الولادة، وصلت إحدى الممرضات، وطلبت مني الخروج، والغريب أنها تركت سيدة أخرى، كانت من أقارب الحالة، لكن طبيبة الإمتياز طردت السيدة بعد ذلك، قائلة لها ‘‘رايحة فين يا ولية.. إخرجي بره’’.

 

المحطة التالية كانت قسم العمليات، الذي تجاوزته بكل سهولة، ودخلت إلى منطقة من المفترض أن أكون معقمة للوصول إليها، لكن الممرضات كانوا مشغولين بتوزيع ‘‘الحلاوة’’ التي أخذوها من أهل أحد المرضى، وكانوا منخرطين في المشادات الكلامية، لكنني لم أدخل احترامًا للمرضى وحفاظًا على سلامتهم، وانتظرت خارج حجرة العمليات حتى خرج عليّ طبيب، سألني ‘‘بتعملي إيه هنا ودخلتي إزاي’’، فأجبت ’’الممرضات كانوا مشغولين وأي حد كان ممكن يدخل.. مفروض أكون معقمة هنا.. صح؟’’، فأجاب ببساطة ‘‘صح’’، ثم انصرف.

 

شاهد جولة ‘‘المندرة’’ بمستشفى سوهاج العام

 

 

بعد ذلك توجهت لعنابر المرضى، فوجدت أسرّة بدون أغطية، وشرفات يملأها الخبز الجاف، أما صالات الإستقبال والعيادات، فلم يكن بها أماكن للإنتظار، ويفترش المرضى الأرضيات في كل مكان، أما دورات المياه، فحدث ولا حرج، فلا توجد واحدة منها صالحة للإستعمال.

 

لم تسلم حجرة بنك الدم، ولا وحدات التحاليل من أيدي الإهمال، حيث يستخدم الموظفون العاملون بها ألواح خشبية لتجاوز المياه التي تُغرق أراضي الحمامات، التي يتم فيها غسل الأدوات المستخدمة بالمعامل، وبالرغم من أنها مواجهة لمكتب مدير المستشفى، لكن المشهد لم يكن في اهتمامه، ولم يتخذ أي خطوة لإصلاحه.

 

أما المرضى، فلم يكن منهم واحدًا لم يشتك من سوء المعاملة وتدني الخدمة، مؤكدين أن المرض هو الذى اضطرهم لتحمل التواجد بهذا المكان، إلا أنهم عبروا عن تخوفاتهم، فالإهمال والتلوث يضاعفان من الأمراض.

 

You must be logged in to post a comment Login