الفيوم تستعد للاحتفال بتعامد الشمس على معبد قصر قارون

كاميرا: سعاد مصطفي

كاميرا: سعاد مصطفي

الفيوم: سعاد مصطفي

تستعد محافظة الفيوم لتنظيم مهرجان كبير للاحتفال بظاهرة فلكية معمارية نادرة تحدث كل عام، حيث تتعامد الشمس على قدس أقداس معبد قصر قارون مع أول شعاع للشمس صبيحة يوم 21 ديسمبر من كل عام، وهو اليوم الذي يوافق الانقلاب الشتوي لشروق الشمس.

 

واستعداداً لهذا الحدث الهام، قرر محافظ الفيوم تشكيل لجنة من هيئة تنشيط السياحة والبيئة والآثار لوضع الاستعدادات اللازمة للاحتفال بهذا اليوم، الذي تتعامد فيه الشمس على قدس أقداس معبد قصر قارون في الطرف الغربي لبحيرة قارون والذي يوازى في الأهمية تعامد الشمس على قدس أقداس معبد أبو سمبل الشهير.

 

وأشار المحافظ إلى أهمية الاستفادة من هذه الظاهرة سياحيا وإعلامياً وجماهيرياً من خلال الإعداد لإقامة احتفالية كبرى في هذا اليوم، مشيراً إلي أن هذا الحدث سيساهم في الارتقاء بمحافظة الفيوم سياحياً ووضعها في المكانة التي تليق بها على خريطة السياحة العالمية.

 

ويقع قصر قارون في المنطقة الجنوبية الغربية لبحيرة قارون على مسافة تبعد حوالي 60 كم من مدينة الفيوم وبجوار أطلال مدينة “ديونيسيوس” الأثرية, ويرجع تاريخه للعصر البطلمي وكرس وقتها لعبادة الإله “سوبك رع”.

 

ويتكون المعبد من صالتين توصلان إلى قدس الأقداس، ويحتوى على ثلاث مقصورات مقصورة يمنى وأخرى وسطى وثالثة يسرى، ومع شروق الشمس في هذا اليوم الذي يمثل إعادة ولادة الشمس من جديد تشرق الشمس على “حورس البحدتى” أو قرص الشمس المجنح الذي يزين مقدمة مدخل المعبد، ثم تدخل أشعة الشمس من خلال محور المعبد لتضئ المقصورة الوسطى لقدس الأقداس والتي تحتوى على المركب المقدس للإله سوبك، ثم تنحرف يميناً لتنير المقصورة اليمنى بينما تظل المقصورة اليسري غارقة في الظلام.

 

You must be logged in to post a comment Login