الفنون الشعبية في البحر الأحمر

عمرو الراوي

عمرو الراوي

البحر الأحمر: عمرو الراوي

 

**المقالات المنشورة تعبر عن رأي صاحبها فقط ولا تعبر عن رأي بوابة المندرة.

 

محافظة البحر الاحمر من محافظات مصر الغنية بالتراث الشعبي والفنون الفلكلورية المميز لطابع هذه المحافظة بمختلف المدن بها : رأس غارب – الغردقة – سفاجا – القصير – مرسي علم وحتي حلايب والشلاتين على امتداد ساحل البحر الاحمر . توجد بالمحافظة قبائل بدوية مثل قبيلة العبابدة و البشارية و معاذة و جهينة والرشندية والرشايدة ولها تراث غني خاص بها .

 

الفنون الشعبيه الموجوده بمحافظة البحر الاحمر متنوعه ومتعدده منها :

 

– الطرب و الموال البحري – السمسمية – التربله ( الطنبورة ) – السيره (الدلوكه ) – الرفيحي – الرجيعي – اليماني

 

الموال البحري الموال البحري أحد الفنون الشعبية بمنطقة البحر الأحمر بل هو أشهره هذه الفنون وهو ركيزة الغناء البحري .. به يبدأ الطرب ويختتم فى البحر أو على البر فى مجالس السمر و الطرب على السمسمية أو بالعود والقانون . يعبر الموال البحري عن الشجن والحنين و يصور مشاعر البحارة ويبث أشواق البحٌار وحنينه للأهل والوطن وأيضاً أشتياقه للعودة إلى البحر من جديد بعد قضاء أوقات الراحة على الشواطئ مع المحبين لتعود دورة الشوق تتجدد فى كل مره . ويصف الموال حياة البحر ويبث فيه الفنان الشعبي ما يعتلج فى داخله من مشاعر قبل السفر والخروج بحثاً عن الرزق ، وما يحسه وهو فى عرض البحر بين الماء والسماء ولحظة العودة وما بها من فرحة اللقاء والعودة إلى البر وتجدد شوقه مرة أخري للعودة إلى البحر حيث بينهما عشق لا ينتهي .

 

الموال البحري أيضاً يجسد خبرات البحار فى الحياة وما اكتسبه وتعلمه من حياة البحر من حكمة تلخص تلك الخبرات. تظهر جماليات الموال البحري فى أداء التبحيرة ، والتبحيرة هي أداء الموال على الرتم السريع للسمسمية بمصاحبة الإيقاعات ودقة الكف ونلاحظ هنا أرتباط لفظة التبحيرة بكلمة البحر لنفهم منها خصوصية الأداء وأرتباطه بأهل البحر سكان السواحل دون غيرهم من اهل الفن الشعبي .

 

 

يا بحر غربتنا يا موج ودينا نحو الديار ونشوف اهالينا وان كان يا ريح الصبا لم تودينا شكواي الي الله بما فعل الزمان فينا

 

السـمـسـمـيــه

 

السمسمية ألة البحار ورفيقته ، هي الالة الوترية القديمة المعروفه والمشهوره ، نشأت وترعرعت فى منطقة حوض البحر الأحمر و ازدهرت مواويلها و اغانيها فى هذه المنطقة على يد رجال البحر وابناءه

 

رتم السمسمية عادة رتم سريع وأغانيها ذات روح حماسي واداء متسارع ، ويسمي النمط السريع الذي يتناسب مع اغاني الحب والغزل والعتاب بين الاحباب، وسهل هذا الرتم حفظ الكثير من اغانيها .

 

كان البحارة القدامى يأخذوا السمسمية معهم قبل الاكل والشرب في قوارب الصيد، وبعض القوارب الكبيرة التي تغيب فى البحور لأشهر فى موسم العذبات وذلك للاستمتاع بها في ظلمة البحر والاستئناس بها واحياء ليالي سمر وعندما يجتمعون على البر أيضا يعاودون تلك الليالي الجميلة .

 

الصيادين فى مدينة الغردقة وبحارتها ساهموا بقدر كبير فى نشر ألة السمسميه المصرية فى حوض البحر الأحمر ومدنه الساحليه وما يصاحبها من مواويل مصرية أصيله والاغاني المصرية المشهورة مثل : سلم عليٌ و عطشان يا صبايا وخاين يا زماني ويا مركب ساري و يا بنت حساني . ومن أشهر من ركب البحر من أهل الغردقة وساهم فى نشر فن السمسميه عزفاً وغناءاً : الريس حربي حسين اطال الله عمره – الريس محمد حسين اطال الله عمره و أخوه الريس عيد حسين رحمه الله وغيرهم الكثيرين .

 

التربلة التربلة هو فن خاص جدا و غناءه ذو لهجة خاصة باهل الجنوب بالبحر الاحمر من قبائل العبابدة والبشارية وهو فن غنائي حركي حيث يصاحب الغناء رقصات على الة الطنبوره بالسيف و الدرع . يقف المشاركين فى صف ويقوموا بالغناء الجماعي مع الصقفة على الايقاعات واللعب بالسيف والترس او بالكرباج . تعد رقصة التربلة من أشهر مظاهر حفلات الزواج التي توارثها بدو البحر الاحمر من تراث أجدادهم القديم

 

وهي عبارة عن سيف حديد درع مصنوع من النحاس كان يصنع قديما درع من درقة الترسه البحرية

 

وهذه الرقصة بالغة الصعوبة على من يؤديها حيث يستخدم السيف والدرع لأكثر من ساعه لكل راقص بمصاحبة الطنبورة والغناء .

 

الرفيحي

 

الرفيحي من أجمل الألعاب الشعبية فى البحر الأحمر و هو فن غنائي حركي خاص بالقبائل البدوية العربية الموجوده بالبحر الاحمر مثل : قبائل جهينة و الرشندية ويعتمد على الشعر العربي. يتم لعب الرفيحي على ضوء القمر والنجوم فى الليالي التي تسبق ليلة الحنة (الليلة الرئيسية فى العرس البدوي). في لعب الرفيحي يقف المشاركين صفين متقابلين كل صف مقابل للأخر أو صف واحد طويل و على ايقاع الدفوف ودقة الكف يبدأ أحد المتواجدين في الصفين بغناء شطرة من بيت شعر يرددها من معه فى الصف ثم ينقلها الصف المقابل ويرد بالشطرة التي تكمل البيت و هكذا . من غناء فن الرفيحي :

 

سلمولى عليهم كتير السلام مثل موج البحر يوم يهب الشمال المراكب تموج البحر حكمه الرب يا اخوني

 

الرجيعي معروفة منذ القدم لدي قبيلة جهينة وكلماتها لاتقل روعة عن الرفيحي وتمارس فى كثير من الأحيان في وقت العصر ومنها قولهم

 

سلام يا سيدي وامسيت بالخير وامسيت بالخير ومن العايدين جيت ساري على حس القصيد ادهس الشوك ورجلي حافية آه من ونتي مطعون باربع جنابي واحده في الحشاء والثانية يعلم الله انا من زمان العام عيني تهل دموع على الجاحد اللي ما بقلبه محنيه يا طوير العنب ياللي تغرهد عشية جوع ولا ظمأ ولا حدتك المنية يا سيدي رق واسقني شربه ولك ثوابها هبت ازيب ولاقتها شمال واصبحت كل ديرة شاربه

 

اليمـــانـــي اليماني ( الخبيتي ) فن من فنون السمسمية وهو فن قديم تدخل فيه من الايقاعات الطبول والدفوف بصورة رئيسية وكذلك السمسمية أو المزمار .

 

له طريقة عزف معينة على السمسمية وإيقاعه متواتر حماسي بمصاحبة الكف .. وإيقاعات اليماني مستخدمه فى حفلات الزار.

 

البحارة و الصيادين في جنوب شبه جزيرة سيناء يقولون أن طائفة الاغاني المعروفة لديهم بـ (اليمانية) و التي تعزف على السمسمية جائتهم من اليمن .

 

أهل محافظة البحر الأحمر يطلقوا عليه اسم اليماني نتيجة للعلاقات بين أهل سواحل البحر الأحمر فى اليمن وعلى الجانب الحجازي والجانب المصري المقابل انتقل إليهم هذا اللون .

 

يوجد في الأشعار الخاصة بغناء فن اليماني (الخبيتي) كثير مما يخص اليمن و في أغنياته تتكرر كثيرا كلمة اليمن سواء قصد بها الجهة الجنوبية أو اليمن…

 

مثل قولهم:

 

يا بويرق في اليمن لاحي هيا له ياللي تعرفونه شاقني لفه ومطواحه والغبي يمشي على هوله وقولهم : ياوليد حربي اليماني حل عن دربي شويه ريحتك عود المواردي يطرح العاشق عليا

 

هذا الفن غير معروف فى مصر إلا فى سيناء و مدن محافظة البحر الأحمر ومدينة السويس ، وقد أعتاد اهل البحـر الأحمـر فـى مدنــه المختلفة ( الغردقــة والقصيــر ورأس غـــارب وسفـاجـا ) ، عـزف اليمـاني يكون عادة فـى ختام جلسة الطرب .

 

أرتبط هذا الفن بالعديد من الأساطير من حيث أنه كان من غناء الجن قديماً فى البحر والأماكن الخلاء المتطرفة البعيدة عن العمران .

 

كلمات اليماني ( الخبيتي ) ذات دلالات ومعاني جميلة ، و لأبياته معاني لطيفه وكثيرا ما يستشهد بها من يحفظها لما فيه أحيانا من أبيات تصلح أن تكون شواهد و حكم ، و حقيقة هنالك أبيات من اليماني تناقش حوادث مر عليها قرن أو أكثر وأبيات تصف أحوال البدو أو البحارة والحداث التي جرت لهم .

 

هذا الفن يمتاز بالحانه المتعددة والجميلة التي يكون فيها نوع من الاغاني الوجدانية السلسة والموزونة ويؤدى كل لحن مع مايناسبه من أوزان الشعر .

 

You must be logged in to post a comment Login