الغابات الشجرية” مشروع لتوفير الأخشاب بقرى سمالوط بالمنيا

مسئولة المشروع بمركز سمالوط - كاميرا: رشا علي

مسئولة المشروع بمركز سمالوط – كاميرا: رشا علي

**الهيئة القومية لـ”الشرب” تستخدم مياه الصرف الصحي بعد تنقيتها في زراعة الأخشاب بقرى سمالوط الصحراوية

**المشروع بدأ بخمس قرى منذ عدة سنوات.. وتوقف أكثر من مرة بسبب الظروف السياسية والاقتصادية

 

المنيا: رشا علي

تعاني أغلب محافظات الجمهورية من مشكلة نقص الأخشاب، ولمواجهة هذه المشكلة تبنت الهيئة القومية لمياه الشرب بالمنيا مشروع “الغابات الشجرية”، والذي عن طريقه تقوم باستغلال مياه الصرف الصحي في استصلاح الأراضي الصحراوية في بعض قري مركز سمالوط بالمنيا، خاصة لأن هذه القرى محاطة بالصحراء وعلى رأس هذه القرى قرية شوشة.

 

المهندسة وفاء حسين, مسئولة المشروع بالمركز, قالت إن العمل بالمشروع بدأ منذ عدة سنوات, وإنه قائم على إنشاء محطة رئيسية وأربع محطات فرعية، وتوجد الرئيسة داخل مجلس المدينة، ودور هذه المحطات تنقية مياه الصرف ثم ضخها في الأرضي المستهدفة لزراعة الغابات الشجرية.

 

وتم اختيار خمس قرى لتنفيذ المشروع بها, وهي “شوشة, الطيبة, أسطال, بني غنى, الحتاحتة”، وتعتبر قرية شوشة أكثر القرى قربا للمنطقة الصحراوية, لذلك بدأ المشروع بها منذ سنوات، ويمكن من خلال المشروع وباستخدام مياه الصرف بعد تحليتها من خلال المحطات, زراعة مئات الفدادين, حيث أن هذه القرية تصل صحراءها حتى الواحات, مما يساعد في زراعة كيمة كبيرة من الغابات الشجرية, وهو ما قد يسد حاجة المركز أو المحافظة من الأخشاب, وخاصة أن هذا النوع من الأشجار يوفر الأخشاب بكمية كبيرة.

 

أشارت حسين إلى أن بناء المحطات تسلمته شركة مقاولات بالمركز، وقد توقف المشروع أكثر من مرة بسبب الظروف والأحداث السياسية التي تمر بها الدولة، وكانت بعض المحطات بدأت في العمل بالقرية, كمرحلة أولى لتشغيل المحطة, وإلقاء مياه الصرف وزراعة الأشجار في الظهير الصحراوي، ولكن توقف المشروع حاليا بسبب الظروف السياسية والاقتصادية.

 

من جانبها، رفضت مسئولة المشروع بالهيئة القومية لمياه الشرب بالمنيا, الإفصاح عن أي تفاصيل عن المشروع, وعن سبب التوقف أكثر من مرة, معللة ذلك بأن الوضع الحالي لا يسمح بإعطاء أي تصريحات بالنسبة للمشروع, بسبب توقفه قبل أحداث الثلاثين من يونيو.

 

وذكر مصدر بالمجلس المحلى لقرية شوشة, طلب عدم ذكر اسمه, أن إقامة هذا المشروع في القرية, سيوفر فرص عمل كثيرة، خاصة وأن أهل القرية أغلبهم يعمل في زراعة الأراضي بالأجر، كما انتقد توقف المشروع بعد أن استلم المجلس خطة العمل, وبعد بناء المحطات بالمركز وبدء العمل ببعضها.

 

 

You must be logged in to post a comment Login