“العدل والتنمية لحقوق الإنسان” بالمنيا تدعو قبائل الصعيد لإعلان العصيان ضد الإخوان

كاميرا: أحمد سليمان (جانب من اجتماع المنظمة لإصدار البيان)

كاميرا: أحمد سليمان (جانب من اجتماع المنظمة لإصدار البيان)

 المنيا: أحمد سليمان

أصدرت صباح اليوم منظمة العدل والتنمية لحقوق الإنسان بالمنيا بياناً، انتقدت فيه ما وصفته بتجاهل الرئاسة للحوار مع قبائل ، حول مشكلات الإقليم، في الوقت الذي التقى فيه الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية، قبيلة العرب فقط، وهشام الشعيني، المنسق العام لائتلاف القبائل العربية ونائب الحزب الوطني المنحل، لمناقشة الحالة الأمنية بالصعيد.

 

واستنكرت المنظمة استعانة الرئيس برموز الحزب الوطني المنحل ورموز القبائل الفاسدين، بدلاً من الاستعانة برموز القبائل الوطنية، بقصد الحشد لمرشحي الإخوان بالصعيد، موضحة أن غالبية رموز القبائل في الصعيد، عملاء للأجهزة الأمنية والأنظمة السياسية، ومعادون للثورة من الأساس، وأن أي حوار معهم، يُعتبر صفقة للقضاء على الثورة، ولتقاسم المقاعد الانتخابية مع فلول الصعيد.

 

واعتبر البيان أن جماعة الإخوان تعتمد على إشعال الفتن القبلية بالصعيد قبل الانتخابات البرلمانية، لحشد الأصوات، والدليل إثارة الفتن بين العرب والهوارة بسوهاج، والاشتباكات الدائرة هناك، وهى نفس سياسات المخلوع، بحسب البيان.

 

ودعا نادي عاطف، رئيس المنظمة، قبائل الهوارة، والأشراف، والعرب، والنجاجرة، وكافة قبائل الصعيد من بني سويف حتى حلايب وشلاتين، إلى إعلان العصيان المدني والثورة ضد حكم جماعة الإخوان المسلمين، التي تسعى للهيمنة الكاملة على الدولة، مطالباً القبائل بالثورة على الرموز والزعامات الوهمية، التي صنعها إعلام مبارك.

 

وأشارت المنظمة إلى وجود تحالف انتخابي مشبوه بين الفلول، وحزب غد الثورة، والإخوان، بعد وضع غد الثورة لرموز الفلول على قوائمه الانتخابية.

 

ولفت البيان إلى أن جماعة الإخوان مازالت تتعامل مع إقليم الصعيد، على أنه بمثابة حصالة لتجميع الأصوات الانتخابية لمرشحي الجماعة وحزب الحرية والعدالة، وتتعمد استمرار إفقاره وتهميشه، بحسب البيان.

 

You must be logged in to post a comment Login