الصعيد من الفرح الليلي إلي الطراز الأمريكي

**أكثر من 300 عريس وعروسة اختاروا تغيير زفافهم لهذا النمط الجديد

سوهاج: شيماء دراز

 

تختلف طقوس الاحتفال داخل مصر في حفلات الزفاف؛ فكل محافظة ولها عادات خاصة فالزفاف النوبي يختلف عن الزفاف البدوي، بينما يمتلئ الزفاف الصعيدي بصوت طلقات النيران، ويتميز بفصل الرجال عن النساء، ودائما ما يبدأ مع غروب الشمس ليكون الليل شاهداً على أفراح .

 

لكن “كل وقت وله أدان” واليوم تطورت أفراح الصعيد لتضم أيضا حفلات الزفاف بالنهار على الطراز الأمريكي فيما يعرف بـ”الزفاف الصباحي”، والتخلي عن الطقوس التقليدية حيث يختار العروسان طقوس جديدة معظمها مستورد ليضفي لمسة مدنية على الزفاف، الذي تختلط فيه مشاعر السعادة بزفاف مبتكر.

 

أفراح الصعيد تغيرت مع ريفان التي أنشئت كشركة تخطيط الأفراح أو ما عرف بـ Wedding Planning منذ ثلاث سنوات، وزاد نشاطها منذ عام ونصف، لصاحبها أحمد حمدي، الذي ابتكر العديد من أفكار الزفاف غير التقليدية لأصدقائه حتى قرر أن ينفذ أفكاره بشكل عملي من خلال ريفان.

 

اسم الشركة اشتق من اللغة التركية وتعني قطرات الندى، ويشاركه فريق عمل من مونتير ومديري تصوير. وقدمت ريفان العديد من الصور الجديدة البعيدة عن الصعيد، كالزفاف الأمريكي، وقد لاقت الفكرة قبولاً كبيراً في الصعيد وحتى القاهرة.

 

أكثر من 300 عريس وعروسة اختاروا تغيير زفافهم لهذا النمط الجديد. قد يضم البرومو الخاص بالزفاف لقطات للعروسين بزوايا مختلفة وعمل حوارات مع أقاربهم وأصدقائهم، وقد يتم تصويره ليحكي قصة لقائهما أو ليجسد قصة يتفق عليها لإضفاء جو من الرومانسية والاختلاف.

 

تسوق الشركة لخدماتها بالقول: أحياناً فيه لحظات حلوة تستاهل إنها تتسجل علشان كده عيشوا دايما كل لحظة في وقتها.. ريفان هتكون معاك لحظة بلحظة وكأنك بتعيش الحدث من أول وجديد يوم فرحك لو معملتيش حاجة مجنونة .. متلوميش إلا نفسك .. اليوم ده مش هيتكرر تاني.

 

مجموعة أخرى من الفتيات كن ينظمن حفلات ومناسبات لأصدقائهن، بتقديم بوكيهات الورد ومسلتزمات الزفاف للعروسين، ولكن توقفت هذه المجموعة عن عملها منذ عام ونصف.

 

وأوضح مؤسس “ريفان” أن سعر الزفاف يتحدد على أساس ما يطلبه العروسان، فالبعض يكون لديه ميزانية محددة يقيما على أساسها الفرح، وفي أحيان أخرى تصل تكاليف حفل الزفاف إلي 14 ألف جنيهاً، أما بالنسبة للفرح التقليدي فتصل تكاليفه إلى 50 ألف جنيهاً إذا كان الفرح كبير ويحضر فيه أهل البلد ويكون فيه وليمة عشاء كبيرة، ولكن إذا كان الفرح عائلي فيكتفي الأهل بتوزيع جاتوه ومشروبات غازية بدون عشاء.

 

وعن أغرب ما طلب من الشركة السوهاجية، كان طلب أحد الأزواج مفاجأة عروسته يوم الزفاف بكتابة كلمة (بحبك) على ضفاف النيل الذي تقع عليه شقة الزوجية، فقامت “ريفان” بتنفيذ الفكرة باستخدام مركب شراعي ولمبات إضاءة.

 

 

وعن مدى قبول الشباب للفكرة، تذكر مي محمد أنها ترغب في خطبة غير تقليدية، في حين تفضل هدير مصطفى الزفاف التقليدي بأفكار جديدة كتسجيل فيديو خاص بها وبالمقربين منها. أما من خاض تجربة زفاف مختلفة عبر “ريفان”، فتشير العروسة (ع) أن ما صنعته الشركة بزفافها كان مختلفا تماما، وكان هناك العديد من المفاجآت التي لم تتوقعها والتي جعلت الزفاف مختلفاً (تجدون بعضها في هذه الفيديوهات) شوف إزاي قدم محمود دبلته هنا، وشوف الأمريكان ويدينج بسوهاج من هنا، بينا رفض العريس (م) ارتداء قبعات التصوير الخاصة بالشركة مفضلاً الزفاف التقليدي.

 

وتسعى الشركة السوهاجية الآن إلى التسويق لأفكار مبتكرة للمتزوجين بالفعل احياء لعيد أو للاحتفال بمناسبات مختلفة.

 

You must be logged in to post a comment Login