“الصعيد في أرقام”: تلوث المياه يزداد والجمعيات الثقافية تتناقص

كاميرا: أحمد سليمان

كاميرا: أحمد سليمان

**تقرير رسمي يرصد وجود المراكز البحثية في أسيوط والجيزة فقط.. وأعلى نسب للعاطلين في الجيزة

**قنا تضم أكبر عدد لمكاتب الزواج وتخلو محافظتي البحر الأحمر وأسوان منها

**البحر الأحمر الأولى في إنتاج الغاز الطبيعي.. والمنيا بها أكبر عدد من المساجد

 

المندرة: محمود عبد المنعم

في مارس الماضي، أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، تقريره الإحصائي “مصر في أرقام”، والذي شمل مختلف المجالات منها “معدلات السكان، والإنتاج الحيواني، والتعليم، والبطالة، وغيرها”، وبمقارنة السنوات الماضية بالوضع الحالي، نجد محافظات الصعيد تحقق نتائج ومعدلات مرتفعة في المجالات المختلفة بعضها بالسلب مثل ارتفاع أعداد السكان ونسبة المياه النقية، والآخر بالإيجاب، مثل زيادة الإنتاج الحيواني وزيادة الاستثمار بصفة عامة.

 

ففي الإحصائيات السكانية، سجلت محافظة الجيزة أعلى معدلات السكان في محافظات الصعيد في يناير عام 2013، حيث يقدر بـ 7175 ألف نسمة، تليها باقي محافظات الصعيد التي سجلت زيادة ملحوظة في عدد السكان عن العام الماضي في شهر يوليو، فنجد محافظة بني سويف بلغت 2687 ألف نسمة في العام الحالي، بينما كانت في العام الماضي 2625 ألف نسمة، واحتلت محافظتي البحر الأحمر والوادي الجديد أقل محافظات الصعيد في عدد السكان، حيث سجلا في يوليو 2012، 324 ألف نسمة، و212 ألف نسمة على الترتيب، وفي يناير من العام الحالي، أصبحت محافظة البحر الأحمر 328 ألف نسمة، والوادي الجديد 215 ألف نسمة.

 

واحتلت محافظة الجيزة القمة بين محافظات الصعيد في تقديرات قوة العمل في عام 2011، بمعدل 2029 ألف، وتليها محافظة المنيا بمعدل 1606 ألف، وبلغت محافظة سوهاج 1098 ألف، وعن محافظة أسيوط 1065 ألف، وأخيراً محافظة بني سويف بمعدل 1003 ألف، وتأتي محافظة الوادي الجديد لتحتل المركز الأخير بين المحافظات، حيث يوجد بها 92 ألف فقط، وتتفق محافظات الصعيد جميعاً من حيث تقديرات قوة العمل، في أن نسبة الذكور أعلى بكثير من الإناث.

 

وعن نسبة المشتغلين في نفس العام، تجد أن هناك فارق كبير بين قوة العمل داخل المحافظة وبين المشتغلين، ففي محافظة الجيزة يصل الفارق إلى 249 ألف، ويبلغ الفارق في محافظة المنيا 141 ألف، حتى داخل محافظة الوادي الجديد، على الرغم من قلة قوة العمل، لكن يبلغ الفرق بينها وبين عدد المشتغلين عشرة آلاف.

 

وبهذه المعدلات تحتل أعلى خمس محافظات من الصعيد قوائم العاطلين، وهي الجيزة بنسبة 7,8%، وأسيوط وسوهاج بنسبة 3,6% لكل منهما، ومحافظة المنيا والفيوم بنفس النسبة، التي بلغت 3,5%.

 

وعن الإنتاج الحيواني في محافظات الصعيد، سجلت محافظة الجيزة أعلى معدلات للذبائح المستوردة والمحلية في يوليو من العام الماضي، حيث حققت نسبة 13,4%،من إجمالي الجمهورية، وسجلت محافظتا الوادي الجديد والأقصر أقل نسب مقارنة بباقي المحافظات، حيث كانت نسبة الوادي الجديد 0,4%، والأقصر 0,5%، وسجلت محافظات الفيوم وسوهاج والأقصر والوادي الجديد، فارقاً كبيرا بين الذبائح المستوردة والمحلية، فعلى سبيل المثال، تبلغ الذبائح المستوردة في الفيوم 2، والمحلية 18012.

 

وبالنسبة لمجال البيئة، فتحتوي محافظات الصعيد على أنواع مختلفة من المحميات الطبيعية، فمحافظة البحر الأحمر تحتوي على محميات بحرية بنسبة 95% من مساحتها، والفيوم وأسوان يحتويان على محميات أراضي رطبة، لتشغل من مساحتهما على الترتيب 3144 كم2، 0,5 كم2، وعن المحميات الصحراوية نجدها في محافظات الوادي الجديد وأسيوط وأسوان بحكم طبيعية المنطقة، لتسجل أسوان أعلى نسبة، لتصل إلى 61,60%، وكانت المحميات الجيولوجية من نصيب محافظات الجيزة وبني سويف وقنا والوادي الجديد، لتسجل آخر محافظة أعلى نسبة بمحمية الجلف الكبير بنسبة 99,61 %، بحسب تقرير المحميات الطبيعية في عام 2012.

 

وفي قياسات جودة المياه بنهر النيل عام 2011، كانت بعض محافظات الصعيد غير مطابقة للمواصفات، فكانت محافظة سوهاج تفتقر للأكسجين الحيوي الممتص (BOD)، فهو يجب ألا يزيد عن 6 مجم/لتر، ولم تسجل المحافظة أي نسبة على الإطلاق، وسجلت محافظة بني سويف 12مجم/لتر، وهي نسبة أعلى من المعدل الأساسي للأكسجين الكيماوي الممتص (COD)، الذي يجب ألا يزيد عن 10 مجم/ لتر.

 

وبالنسبة لمجال التعليم، في نوفمبر 2012، وبمقارنة نسب الفصول بعدد التلاميذ في التعليم قبل الجامعي، يتضح وجود تكدس طلابي في المدارس في بعض محافظات الصعيد، ففي محافظة الجيزة تبلغ نسبة الفصول 8%، وعدد التلاميذ 9,1%، بينما محافظتي بني سويف والفيوم سجلا نفس النسبة من حيث عدد الفصول والتلاميذ، البالغة 3,4%، واحتلت محافظتي البحر الأحمر والوادي الجديد المركز الأخير، حيث اتفقا في نسبة الفصول 0,5%، بينما تمثل عدد التلاميذ في البحر الأحمر 0,4%، والوادي الجديد 0,3%.

 

وتأتي النسبة الأعلى في عدد الطلاب المقيدين بالجامعات في شهر أكتوبر 2011، من نصيب محافظة أسيوط، حيث جاء ترتيب أول أربع محافظات:

1 – أسيوط (حوالي 61 ألف طالب وطالبة).

2 – المنيا (حوالي 43 ألف طالب وطالبة).

3 – بني سويف (حوالي 41 ألف طالب وطالبة).

4 – سوهاج (حوالي 28 ألف طالب وطالبة).

 

وعن نسب الخريجين في نفس العام، بلغت في محافظة أسيوط 4,3%، ومحافظة المنيا 3,1%، و3% هي نسبة الخريجين في محافظة بني سويف، وبلغت في سوهاج 1,5%.

 

وتحتل أيضا أسيوط النسبة الأعلى في أعداد هيئة التدريس في الجامعات الحكومية، حيث بلغت النسبة في أكتوبر 2011، 4%، بينما تسجل محافظة سوهاج أقل نسبة التي بلغت 1,9%.

 

وفي حركة النقل، سجلت محافظتا الأقصر وأسوان نسب سلبية بمقارنة الوضع في حركة الطائرات والركاب في المطارات المصرية، بين أكتوبر 2010 ونوفمبر 2011، حيث كانت نسبة الطائرات والركاب في الأقصر على الترتيب -25,36%، -33,74%، وعن أسوان بلغت نسبة مقارنة حركة الطائرات في العامين -30%، والركاب -44,47%، وعن محافظتي أسيوط وسوهاج، سجلا نسب إيجابية في مقارنة حركة الطائرات في العامين، فبلغت النسبة في أسيوط 1,69%، وسوهاج 158,89%، وعن عدد الركاب كانت النسبة الأعلى من نصيب محافظة سوهاج، التي بلغت 180,81%.

 

وحظيت محافظة الجيزة بأعلى معدل في عدد الوحدات الصحية في عام 2011، حيث بلغت 229 وحدة، بينما سجلت محافظة الوادي الجديد أقل معدل، وهو 13 وحدة، وتزداد أعداد الوحدات الصحية الخاصة عن الحكومية في محافظات “الجيزة بفارق 159- أسيوط بفارق 22- سوهاج بفارق 4 – البحر الأحمر بفارق 5”.

 

وعن تطور استخدام وسائل تنظيم الأسرة من 1992 إلى 2008، حققت محافظات الصعيد تطورا ملحوظاً، فكانت في عام 1992، بنسبة 31,4%، وفي عام 2008 وصلت إلى 52,7%، وكانت في تصاعد مستمر طوال هذه الفترة، وعن عدد مراكز الإسعاف، ومتوسط ما تقدمه من خدمة للسكان، كانت محافظة الأقصر الأقل في محافظات الصعيد، حيث تحتوى على مركز واحد فقط، ومتوسط خدمته 1056 ألف، وأعلى محافظة كانت من نصيب الجيزة التي تمتلك 41 مركز، ومتوسط خدمتهم 169 ألف.

 

وفي عام 2011، حققت محافظة قنا أعلى معدلات وجود مكاتب الزواج، حيث وصل عددهم لـ27 مكتبا، بينما لم تتواجد مكاتب الزواج في محافظتي البحر الأحمر وأسوان على الإطلاق.

 

وتفتقر محافظات الصعيد للمراكز البحثية والعلمية، سوى محافظتي الجيزة وأسيوط، فكان عدد المراكز بهما في عام 2011، 61 مركز داخل محافظة الجيزة يعمل بهمها 59,6%، والنسبة الأعلى منهم تحمل درجة الدكتوراه بنسبة 67,8%، ومركزان فقط بأسيوط، ويعمل بهمها 0,2%، والنسبة الأعلى منهم حملة الماجستير بنسبة 0,5%.

 

وعن معدلات استخدام للتليفونات الثابتة في نوفمبر 2012، فكانت أعلى خمس محافظات في استخدامها:

1 – الجيزة بنسبة 11,5%.

2 – سوهاج بنسبة 2,3%.

3 – أسيوط بنسبة 2,1% .

4 – المنيا بنسبة 2%.

5 – قنا بنسبة 1,6%.

 

وبالنسبة لوجود مكاتب الخدمة البريدية في 2011، اجتمعت محافظات الصعيد بأكملها على أن مكاتب البريد الحكومية هي أعلى معدل بين المكاتب الأخرى، سوى محافظة المنيا، التي تفوقت فيها خطوط الطوافة (هي خطوط سير ساعي البريد بالمناطق الريفية والنائية لتسليم واستلام البريد) على المكاتب الحكومية بفارق 11 مكتبا، بينما تفتقر محافظات “أسوان – الأقصر – البحر الأحمر –الوداي الجديد” للمكاتب الأهلية، وخطوط الطوافة توجد في جميع محافظات الصعيد سوى محافظتي البحر الأحمر والوادي الجديد.

 

وبمقارنة الوضع في المياه النقية داخل محافظات الصعيد من سبتمبر 2010 إلى أكتوبر 2011، نجد أن الوضع يتأزم في بعض المحافظات، حيث تزداد المياه العكرة عن النقية بكثير، وتوجد محافظات أخرى ظهرت بها المياه العكرة على الرغم من إنها كانت خالية منها، ففي محافظة المنيا كانت المياه العكرة في 2010 تبلغ 34111 ألف متر مكعب، بينما أصبحت في 2011، 148175 ألف متر مكعب، أما عن محافظتي سوهاج وقنا، فكانت خلال عام 2010، تخلو من المياه العكرة، إلا أنها في السنة التالية، ظهرت بهما هذه المياه بمعدل “120298 – 1699” ألف متر مكعب على الترتيب.

 

وبالنسبة لأعداد الوفيات والمواليد والزيادة الطبيعية في المحافظات في عام 2011، سجلت محافظة الجيزة أعلى معدلات في الزيادة الطبيعية، حيث بلغت حوالي 176 ألف، وعن أقل محافظتين في الزيادة الطبيعية، كانتا من نصيب الوادي الجديد والبحر الأحمر، بمعدلات “5061، 7177” على الترتيب، وبمقارنة زيادة المواليد بين الريف والحضر داخل المحافظات، سجلت معدلات المواليد أعلى نسب داخل الريف في جميع المحافظات باستثناء محافظتي الجيزة والأقصر.

 

وسجلت محافظة الجيزة زيادة في معدلات وفاة الأطفال الرضع، بالمقارنة بين عامي 2010 و2011، فكانت النسبة 6,9% في 2010، أما 2011 سجلت 8,5%، بينما انخفضت في محافظات أخرى في العامين وهي:

1 – بني سويف (20,2% في 2010) و( 18,3% في 2011).

2 – المنيا (18,3% في 2010) و(15,3% في 2011).

3 أسيوط (29,1% في 2010) و (%27,2 في 2011).

 

وعن أعداد المواليد الموتى في عام 2011، اختلفت بين المحافظات، فبعضها كانت به المعدلات مرتفعة مثل الجيزة التي سجلت 368، وكان أقل المحافظات هي الفيوم حيث شهدت وفاة مولود واحد فقط.

 

وفي العام ذاته، اجتمعت جميع محافظات الصعيد على تسجيلها معدلات مرتفعة في عقود الزواج بمقارنتها بالطلاق، وجاءت محافظات المنيا والجيزة وسوهاج في المقام الأول، حيث كانت معدلات الزواج هي “49569 – 47279 – 43271” عقد على الترتيب، بينما احتلت محافظتي البحر الأحمر والوادي الجديد المقام الأخير في معدلات الزواج، وهي “2049 –2337” عقد على الترتيب.

 

وعن مجال البترول، تنفرد محافظة البحر الأحمر من بين محافظات الصعيد، بحكم طبيعتها، باحتوائها على الغاز، فبلغت نسبة الغاز الطبيعي في عام 2011، 17,5%، بينما غاز سائل البوتاجاز سجل في نفس العام 14,3%، وانفردت محافظة أسيوط بمحطات توليد الكهرباء، فبلغت كمية البخار المنتجة 8329 ألف طن، وعن نسب الكميات المستغلة لتوليد الكهرباء بلغت 5,5%، بينما سجلت نسبة 0,8% لاستخدامها في أغراض أخرى.

 

وتتفوق أعداد المساجد داخل محافظات الصعيد على أعداد الزوايا، بفوارق كبيرة، ففي نوفمبر 2012، سجلت محافظة المنيا أعلى معدل في المساجد، وأعلى فارق بين المساجد والزوايا، وهو 4210، وجاءت في المقام الثاني محافظة قنا، حيث بلغ الفارق 3671، بينما سجلت محافظة البحر الأحمر أقل فارق، الذي بلغ 120.

 

في مجال الثقافة، انخفضت الجمعيات الثقافية في عام 2011 بشكل ملحوظ داخل محافظات الصعيد، سوى محافظتي أسيوط والجيزة، ارتفع بهما المعدل نسبياً، حيث سجلا “16 – 12″ جمعية على الترتيب، بينما تراوحت باقي المحافظات بين مركز أو اثنين أو أربع مراكز، وبالتالي أدى تراجع أعداد الجمعيات الثقافية إلى انخفاض في أعداد العاملين بها، حيث سجلت البحر الأحمر أقل عدداً في العاملين، بمعدل سبعة أفراد على جمعية واحدة فقط، وعن محافظتي أسيوط والجيزة، بلغ عدد العاملين بهما ” 181 – 230″ عامل على الترتيب، على الرغم من قلة الجمعيات في الجيزة بمقارنتها بأسيوط.

 

وفي السينما، احتلت محافظة الجيزة في عام 2011 المقام الأول دون أي منافس، بتسعة أدوار عرض، وتلتها محافظة البحر الأحمر باثنين فقط، بينما تساوت أعداد أدوار العرض داخل محافظات “أسيوط – سوهاج – قنا – أسوان” بدور عرض سينمائي واحد، وخلت باقي محافظات الصعيد تماماً منها.

 

You must be logged in to post a comment Login