“الصحراء البيضاء” بالوادي الجديد سحر من نوع خاص

**متخصص في البيئة: أشكال الصخور شبه عيش الغراب وحيوانات وتمثال أبو الهول

**منظم رحلات سفاري: أجمل ما في الواحة نقاء الجو والسهر على ضوء القمر

 

الوادي الجديد: محمد حسنين

في ظل ازدحام المدن وضوضاء الشوارع ووسائل المواصلات تبقى المناطق الهادئة كالمحميات الطبيعية والواحات هي الملجأ والمكان المفضل لدى البعض لكسر حدة هذا الصخب والضوضاء، فعلى بعد 13 كيلو مترا شمال مدينة الفرافرة بالوادي الجديد تقع محمية “الصحراء البيضاء” والتي تم إعلانها من قبل وزارة البيئة محمية طبيعية عام 2002، وتبلغ مساحتها 3010 كيلو متر مربع.

 

ويقول المهندس عادل نفد، مدير عام فرع جهاز شئون البيئة بالوادي الجديد، إن الصحراء البيضاء سميت بهذا الإسم بسبب تغطية اللون الأبيض معظم أرجائها، وإنها تحتوي على مجموعة متنوعة من الصخور بفضل عوامل التعرية والنحت وسرعة الرياح والعواصف الرملية.

 

وتتميز الواحة بأربع درجات من الألوان تتشكل في سلسلة لا نهائية من الأبيض الناصع والوردي ولون الذرة واللون الرمادي، وإن المزج بينها والفراغات والنتوءات الأرضية واحدة من أهم مميزات الصحراء البيضاء.

 

ويضيف المهندس: “فيه هناك مجموعة من الصخور بتبهر كل اللي يشوفها، لإن أشكالها شبه حاجات معروفة زي عيش الغراب وحيوانات وطيور وتماثيل لأبو الهول ومساحات واسعة كأنها بحيرة جليدية”.

 

ويقول أحمد كمال، مدير المحمية، أن البيئات داخل المحمية تتنوع بين تكوينات جيو مرفولوجية (أشكال السطح)، وعيون رومانية، وأودية وكثبان رملية، ويعمل بها 19 عاملا ومهندسا وموظفا، وبها مبنى إدارة داخل مدينة الفرافرة، وتستقبل الزوار خلال 24 ساعة وسعر الدخول للمصريين 5 جنيهات وللأجانب 5 دولارات، حسب تأكيده.

 

ويوجد بالمحمية أنواع من الثدييات كالغزلان والثعالب والزواحف، وأكثر من 40 نوعا من النباتات أهمها النخيل والأتل (العبل ) وأنواع من الحلف والعقول كما يطلق عليه أبناء الواحات.

 

ويؤكد كمال: “المحمية ليها موقع على وزارة البيئة، ومن أهم تكويناتها “المشرم” اللي ليها خصوصيتها بالمنطقة وبتعجب الزوار جدا وتعتبر من أهم مكونات شعار الوادي الجديد”.

 

وتمتد حتى الكيلو 95 شمال الفرافرة شرق وغرب الطريق وتتميز بعدد من المناطق المهمة كالصحراء القديمة والحديثة، الخيام، عين الخضرة، السرو، عين المكس، ومنطقة راجح، وإنها عبارة عن تكوينات جيولوجية من الحجر الجيري ترجع إلى 70 مليون سنة، حسب وصف مدير المحمية.

 

ويقول المهندس وائل أحمد ثابت، باحث جيولوجي، إنه يقوم بعمل المسح الجيولوجي بالمحمية ورصد الحيوانات والطيور بها.

 

ويقول محمد جبريل، باحث بالمحمية: “بنعمل ندوات لنشر الوعي البيئي وحملات للتوعية، وبنعرض أفلام توعية بأهمية الحفاظ على البيئة”.

 

ويقول محمد الصعيدي، رئيس مركز الفرافرة بالوادي الجديد، إن هيئة تنشيط السياحة بالوادي الجديد ساهمت في رصف الطريق المؤدي إلى المحمية التي تعد أبرز معالم مركز الفرافرة الذي يبعد عن الخارجة بحوالي 600 كيلو مترا، وإن المحمية بمكوناتها تضع مصر والوادي الجديد على خريطة السياحة العالمية ولكنها تحتاج إلى دعاية على مستوى الدول العربية والأجنبية لجذب السائحين للاستمتاع بالطبيعة والسحر، وكذلك لهواة التصوير لإن المنطقة بها مجموعة من الصخور تحتاج إلى فنان يكتشف نفسه من خلالها خاصة أوقات الشروق والغروب.

 

ويرى إسلام محمود، منظم رحلات سفاري، أن أجمل الرحلات التي ينظمها تلك التي تكون في محمية الصحراء البيضاء لإن المنطقة تجمع بين سحر الطبيعة ونقاء الجو بجانب الصخور والسهر على ضوء القمر.

 

ويقول محسن عبد المنعم يونس، مدير الهيئة المصرية لتنشيط السياحة: “طبعنا في الفترة الأخيرة بوسترات ونشرات ورقية بلغات مختلفة عن المعالم السياحية والأثرية بالوادي الجديد والصحراء البيضاء وأجمل أماكن ممكن يستمتع فيها السائح”.

 

ويقول محمد الصعيدي، رئيس مركز الفرافرة بالوادي الجديد: “كفاية على الفرافرة ان محمية الصحراء البيضاء تكون موجودة ضمن معالمها السياحية، هي لوحدها دعاية للمركز”.

 

ويقول كريم نبيل، أحد مؤسسي نادي فوكس للتصوير الفوتوغرافي، إن الصحراء البيضاء واحدة من أكثر المناطق الغنية بالطبيعة والجبال والسحر في مصر، وإن رحلات التصوير هامة جدا لتوثيق الأماكن السياحية المصرية.

 

ويرى خالد حسن، مدير هيئة تنشيط السياحة بالوادي الجديد، أن محمية الصحراء واحدة من أبرز المناطق السياحية.

 

ويقول محمد شوقي، من الوادي الجديد: “زرت المحمية أكتر من مرة وبصراحة حاجة مبهرة خصوصا وقت الشروق والغروب كأنك على بحر جليد، وبتمنى إنها تكون ضمن البرنامج السياحي للزوار”.

You must be logged in to post a comment Login