مسجد الشلقامي.. أشهر مساجد مغاغة الأثرية بالمنيا

المنيا: رشا على

مسجد الشلقامي بالمنيا، أحد المساجد الأثرية بالمحافظة، ويعتبر أشهر مساجد ومعالم مركز . بُني المسجد عام 1262، وتم ترميمه أكثر من مرة، ليدخل ضمن المحافظة عام 2005.

 

يأتي لزيارة المسجد أهالي كافة مراكز المحافظة، وكذلك لزيارة مقام الشيخ إبراهيم الشلقامي، الذي سُمي المسجد باسمه. وروى إمام المسجد لـ”المندرة” قصة بناءه، حيث قال إن من بناه هو الإمام السيد ماضي أبو العزايم عام 1262، ونُسب اسمه إلى الشيخ إبراهيم الشلقامي، الذي جاء هو وعشيرته من السعودية، واستقروا في مراكز البهنسا ومغاغة والعدوة.

 

يتكون المسجد من مصلى للرجال، وساحة يتواجد بها بعض أهالي المدنية، لبيع البخور وبعض الأغراض الأخرى، ومقام للشيخ، وقبة بُنيت بطريقة معمارية مميزة.

 

وذكر صلاح أحمد، أحد زوار المسجد من مركز العدوة، أنه يأتي بشكل شبه أسبوعي لرؤية المسجد، والتجمع مع الناس في حلقات الذكر، مشيراً إلى أن روح المسجد تختلف عن أي مسجد آخر، بعيدا عن كونه أثري.

 

وقال أحمد عبد العزيز، نقيب المسجد، أي المسئول عنه، إن المسجد من أهم معالم مركز مغاغة بأكمله، ليس فقط لكونه أثري أو لمعماره، ولكن لنفحاته الإيمانية، موضحاً أن أجمل أيام المسجد هو يوم الجمعة، حيث يتجمع المواطنون من كافة مراكز المحافظة.

 

وأضاف عبد العزيز أن أهم ما يميز المسجد هو عدم وجود الدجل والشعوذة به، مشيراً إلى أن ذلك يوجد بكافة المحافظات وليس بالمنيا فقط، وأن مركز مغاغة ينال الجزء الأكبر، بسبب كل القصص التي تروى عن العارفين بالله، وأخرها عندما تم بناء مسجد يعقوب الذي ذاع صيته بوجود كثير من الخرافات.

 

ورفض العاملون بالمسجد سياسة الإخوان في التعامل مع ، مؤكدين أن الدينية أمرا جيدا، وأنه لابد من زيادة الاهتمام بها.

 

 

You must be logged in to post a comment Login