‘‘الداية’’ مهنة تحاول أن تحيا على حساب ‘‘الولادة العنيفة’’

الحجة كوثر الداية

الحجة كوثر الداية

**‘‘الحاجة كوثر’’: الولادة القيصرية عنف وآلام مبرحة والطبيعي أفضل 100 مرة

 

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

‘‘العنف بحد ذاته’’، كانت هي الجملة التي عبرت بها ‘‘الحاجة كوثر’’، عن عملية الولادة القيصرية، فهي ‘‘الداية’’ التي تدافع عن مهنتها لآخر لحظة، خوفا عليها من الانقراض، بعد أن أصبحت العمليات القيصرية الخيار الأول لأي طبيب أمراض نساء وتوليد، واستغنى الجميع عن ‘‘الداية’’ والولادة الطبيعية، لكنها رفضت أن تكون مجرد ماض يُذكر في الأفلام الأبيض والأسود.

 

كوثر صالح، رئيسة التمريض بمستوصف الأقصر، تُجري عمليات الولادة الطبيعية، بمعدل حالة كل شهر أو أكثر، بعد أن كانت، طوال 36 سنة هي مدة عملها بالمهنة، تُجري أكثر من 10 حالات ولادة طبيعية يوميا. ترى أن الولادة الطبيعية أفضل من القيصرية ‘‘100 مرة’’، لأنها تسمح للأم بأن تتحرك في اليوم التالي للولادة بسهولة، وكذلك عملية الرضاعة تكون سهلة بالنسبة لها وللمولود.

 

ووفقا للمرأة المُحنّكة في عمليات الولادة، فالولادة الطبيعية وإن كانت مؤلمة في المرة الأولى، إلا أنها في المرة الثانية تختلف، فتكون أسهل بكثير، وتتلاشى آثار الولادة الطبيعية سريعا بعكس القيصرية التي تُرهق الأم وتسبب لها آلاما مبرحة، وتمنعها من الحركة حتى وقت فك الخياطة، وحتى العمليات الحديثة بالليزر، لكنها تجعل الأم غير قادرة على الجلوس بشكل طبيعي لإرضاع طفلها.

 

اختلفت المهنة قديما عنها الآن في كل شيء، فتقول الحاجة كوثر إن ‘‘سعر الولادة زمان كان في حدود من 10 لـ50 جنيه، أما الآن أصبحت تتراوح بين 80 و100 جنيه، لكن بالرغم من ذلك زمان كانت مُربحة أكتر، لأن الشغل كان كتير’’، مضيفة أنها لم تستمر في مهنتها بحثًا عن المال، فهي تمتلك ثلاث عمارات، لكنها تحب عملها كـ‘‘داية’’، وتفرح حينما ترى مولودًا جديدًا على يديها.

 

ذات مرة حصلت الحاجة كوثر على 500 جنيه مقابل عملية ولادة طبيعية، حيث كان المولود ذكرًا لعائلة تتمناه بعد أن أنجبت الأم 5 فتيات، فأعطاها الأب هذا المبلغ تفاؤلا بها، وهو ما يحدث في بعض الحالات، وهي عادة معروفة بين أهالي الصعيد، الذين يحرصون على إنجاب الذكور.

 

من أهم الأسباب التي قلّت بسببها الولادة الطبيعية على يد ‘‘داية’’، هي عدم ثقة الأهالي في ذلك، واعتقادهم بأن المستشفى أضمن وأفضل، وهو ما نفته الحاجة كوثر، التي أكدت أن عملها يمر بمراحل لا تختلف كثيرا عن المستشفى، حيث تبدأ بالكشف عن حالة الأم، إذا ما كانت على ولادة أم لا، ثم تشتري ‘‘مشبك سُرّي’’، و‘‘مشرط مُعقَّم’’، وأدوات أخرى، تستخدم جميعها بعد تعقيمها، عن طريق غليها بالماء من25 إلى 30 دقيقة.

 

تستخدم كوثر المشبك السُرّي في الإمساك بالحبل السري بين الأم والطفل لمنع سريان الدم، وتقول ‘‘يجب أن تولد الحالة على مشمع نظيف، وتكون ملابس الأم نظيفة، حتى تصبح العملية نظيفة تماما’’. وتعطي ‘‘الداية’’ مجموعة إرشادات للأم قبل الولادة، منها أنه في حالة حدوث نزيف واستطالة رأس الجنين بداخل الرحم أو ضيق في الحوض، يتم تحويل الحالة إلى المستشفى مباشرة، لأنها يمكن أن تودي بحياة الجنين، وفي حالة نزول الحبل السري قبل الطفل يموت الجنين، وهي الحالات التي لا يمكن فيها للداية التصرف، وتلجأ للمستشفى.

You must be logged in to post a comment Login