‘‘التوك توك’’ مشروع غير قانوني بأرباح أكيدة

كاميرا - أسماء أشرف

كاميرا – أسماء أشرف

بني سويف: أسماء أشرف

انتشر في البداية بمراكز بني سويف، دون المدينة نفسها، إلى أن تحول ‘‘التوك توك’’ إلى ظاهرة من ظواهر الشارع السويفي، ليصبح الكيان الصغير، غير المُرخّص، الذي يمشي بعجلاته الثلاث حاملًا سائقه واثنين من الركاب، وسيلة المواصلات الأكثر استخداما، والمهنة التي أثرت في حياة كثيرين.

 

عندما تفكر في شراء توك توك للعمل عليه، تواجهك مشكلة كبرى، شرحها لنا صفوت محمد، 30 سنة، سائق توك توك بعزبة رياض، حيث قال إنه لا يمكن استخراج ترخيص، لأنه يعتبر في الأساس تريسكل، ويفترض ترخيصه على هذا الأساس، ويتسبب ذلك في عدم تمكن السائقين من الخروج بالتوك توك عن الخط المحدد لهم في المنطقة، وإلا يكونوا مهددين بخطر احتجاز التوك توك لدى شرطة المرور.

 

حدث ذلك مع أحد أقارب السائق فتحي محمد، 19 سنة، الذي قال ‘‘أنا لسه واحد قريبي اتاخذ منه التوك توك ، وعشان يخرجه دفع 2000 جنيه، فالترخيص هيفيدنا كتير، لأن احنا عاملين زي الحرامية، خايفين حد يشوفنا أحسن يسحب مننا التوك توك’’.

 

أما عن ثمن شراء التوك توك، فأخبرنا به الحاج محمود، 55 سنة، صاحب توك توك، حيث أوضح أنه اشترى التوك توك بعشرين ألف جنيه ‘‘كاش’’، أما إذا أراد شخص أن يشتريه بالتقسيط، فيسكون الثمن من 27 لـ30 ألف جنيه، مضيفًا أن تعريفة الركوب على الخط 3 جنيهات للفرد، من منطقة لأخرى في نفس القرية.

 

فتحي محمود، أحد أصحاب شركات بيع التوك توك والدراجات النارية وقطع الغيار الخاصة بهما، قال إن سعر التوك توك وصل إلى أكثر من 18 ألف جنيه، وبالرغم من ذلك هناك إقبال على شراءه، خاصة من الشباب، الذي يعتبره مشروعًا مُربحًا في فترة قصيرة، حيث يدر على مالكه دخلًا لا يقل عن 60 جنيهًا في اليوم، كربح صافي.

 

وأضاف محمود أن تجارة التكاتك بالنسبة له مربحة لكنها تحتاج إلى رأس مال كبير، نظرا للمجازفة التي يتعرض لها في حال فشل سائق التوك توك في دفع الأقساط.

 

أما ‘‘حمادة’’، من مدينة سمسطا، فقال ‘‘اشتغلت في مطعم كشري لمدة 8 سنوات بأحد أحياء القاهرة، وكنت بقضي معظم وقتي بعيدا عن أسرتي، وأسيب ولادي عشان لقمة العيش، أما دلوقتي بقيت قريب منهم، بشتغل على التوك توك وأخلص ورديتي آخر النهار، وبكسب كويس الحمد لله’’.

 

أكثر زبائن حمادة، من طلاب المدارس الذين يتنقلون به إلى مدارسهم في الصباح، بإشراف أهاليهم الذين يطمئنون عليهم في ركوب التوك توك عن السير. والشيء الوحيد الذي يؤرق عمله، هو قلة البنزين، فيقف طوابيرًا طويلة أمام المحطة لتحصيل لترات من بنزين 80، أو يكون ضحية لاستغلال تجار السوق السوداء.

 

ومن ناحيتهم، فإن شرطة المرور تعتبر التكاتك أزمة تسير في الشوارع، حيث قال شرطي المرور ‘‘قرن’’، 55 سنة، إن ‘‘مشكلة التكاتك في الأطفال اللي بيسوقوها وبيعملوا بيها حوادث، لأنهم بيسوقوا بسرعة جنونية وطبعا ملهومش رخصة، فانتشروا بشكل خطير’’.

 

 

2 Responses to ‘‘التوك توك’’ مشروع غير قانوني بأرباح أكيدة

  1. مجدى محمود عبد الفتاح أبو المعاطى 12:06 صباحًا, 17 نوفمبر, 2015 at 12:06 صباحًا

    عايز توك تك با قسط

  2. مجدى محمود عبد الفتاح أبو المعاطى 12:28 صباحًا, 17 نوفمبر, 2015 at 12:28 صباحًا

    عايز توكتوك بلقسط

You must be logged in to post a comment Login