شرائح التموين الجديدة تثير الجدل في الفيوم

 


**مواطن: المنظومة الجديدة ضحك على الدقون ودايما دعم الحكومة بيكون للي ميستحقهوش

**بقال يبيع سلع تموينية: الناس سعيدة بالمنظومة الجديدة والتأخير مش ذنبنا

 

الفيوم: ولاء كيلانى
كانت ولا تزال قضية التموين ودعم السلع الأساسية سببا للجدل بين المواطن المصري والحكومات المتعاقبة على اختلاف توجهاتها وتركيباتها السياسية، خاصة وأن هذه القضية مرت بمراحل مختلفة تبعا لاختلاف الأنظمة الحاكمة، وآخرها النظام الحالي حيث أثار النظام الجديد لدعم السلع التموينية خوفا من أن يتسبب في خفض حجم الدعم الذي يحصل عليه الفرد من الدولة.

 

وكانت وزارة التموين والتجارة الداخلية أصدرت قرارا نهاية الشهر الماضي بإلغاء منظومة التموين القديمة التي كانت توفر للمواطن 2 كيلو سكر، 1.5 كيلو زيت، و2 كيلو أرز، واستبدلتها بمنظومة جديدة تطرح فيها 20 سلعة غذائية وغير غذائية بأسعار السوق الحرة، مع إعطاء المواطن 15 جنيها كدعم حكومي لشراء هذه السلع، وهو ما رآه بعض المواطنين وسيلة للمساواة، في حين رآه آخرون أمرا عاديا على حكومة اعتادت أن تعطي الدعم لمن لا يستحقه، حسب وصفهم.

 

وقالت فاطمة، 40 عاما، من مركز سنورس بالفيوم: “المنظومة الجديدة هتزود الفقير فقر والغني غنى، يعني الموظف الفقير في حالة رفع الدعم مش هيزيد مرتبه حاجة، لكن بس زاد العبء المادي عليه، أما الغني فهو قادر يشتري السلعة من السوق الحر فمش هيهمه الدعم من عدمه، بالعكس الحكومة وفرت له حاجة مش من حقه، هو دايما دعم الحكومة بيكون للي ميستحقهوش”.

 

ووصف البعض المنظومة الجديدة بأنها ظالمة، حيث أكد عويس محمد، من مركز الفيوم، أن هذه المنظومة تعتبر ظلما لهم، وذلك لأنهم حددوا التموين بمبلغ معين وهو 15 جنيها، مؤكدين أنه سيبقى كما هو، وأن أسعار السلع ستزداد كل عدة أشهر دون زيادة قيمة الدعم، حسب وصفه، مؤكدا أن النظام القديم كان يأخذه حسب عدد أفراد أسرته سكر وزيت وأرز، وأنه هذا الشهر في المنظومة الجديدة لم يستطع أن يشترى إلا زيت فقط، قائلا: “النظام الجديد ده ضحك على الدقون”.

 

وأشار محمد إلى أن أصحاب البطاقات التموينية كانوا يحصلون على سلع معينة بشكل أساسي وبقيمة ثابتة في الأسعار طوال الوقت بغض النظر عن ارتفاع أو انخفاض السلع المثيلة لها في الأسواق الأخرى، وأن الأسرة المكونة من 4 أفراد كانت تحصل على سلع مدعمة لا تتجاوز 42 جنيها، في حين أن الأسرة ستدفع في النظام الجديد أكثر من 65 جنيها عن نفس السلع.

 

ولم تكن كافة الآراء مضادة للنظام الجديد، فهناك البعض مما دعموه، حيث قالت رضا، 35 عاما، مهندسة: “النظام القديم كان مقتصر على توفير 3 سلع أساسية بس، الزيت والرز والسكر، لكن النظام الجديد بيوفر حوالي 20 سلعة جودتها عالية وبيدينا فرصة الاختيار وإننا ناخد اللي احنا عايزينه، ده غير إن النظام القديم كان الدعم لـ 4 أفراد بس من الأسرة الواحدة، يعني أختي عندها 6 أطفال كانت مسجلة 4 بس، لكن دلوقتي ضافتهم كلهم”.

 

ولم تكن رضا هي الوحيدة التي أيدت المنظومة الجديدة، حيث قالت سميرة، 50 عاما: “أنا شايفة إن المنظومة الجديدة أفضل، وده لإن المنتج هيكون بجودة عالية لأن زيه زي السلع الموجودة في أي سوبر ماركت كبير، وكده هيساوي بين الفقير والغنى، ويخلي الفقير يستعمل السلع الكويسة اللي كان بيشوفها في المحلات وعمره ما أشتراها لإنه مش هيقدر على تمنها، لكن أنا شايفة إنه كان لازم يفرقوا بين الناس على حسب حالتهم المادية، يعني اللي بيشتغل مش زي العاطل، واللي بياخد 500 جنيه، مش زي 10 آلاف جنيه”.

 

ويرى الحاج محمد محمود، أحد البقالين بالتموين، أن المنظومة الجديدة مفيدة للمواطن، مؤكدا أن هذا بشهادة أغلب المواطنين المتعاقدين معه، وأن البطاقة التي تضم أسرة مكونة من 4 أفراد وصل حجم الدعم الخاص بها إلى 88 جنيها خلال شهر رمضان، و60 جنيها خلال باقي شهور السنة، موضحا أن المواطن أصبح لديه القدرة على اختيار السلعة التي يريد شراءها، حسب احتياجاته وطلباته.

 

وعن تأخر السلع على المواطنين طوال الشهر الماضي، أكد الحاج محمد، أنهم ليس لديهم ذنب لأنهم مرتبطين بالوزارة، وأنها أخذت وقتا لتطبيق النظام الجديد وإضافة التعديلات في المنظومة الجديدة، موضحا أن الوزارة عندما وفرت السلع ووزعت عليهم الكشوف، قاموا بالصرف للمواطنين على الفور، وهو ما سبب لهم إرهاقا شديدا بسبب العمل لأكثر من 14ساعة متواصلة ليتمكنوا من توزيع السلع.

 

والجدير بالذكر، أنه في عهد الزعيم الراحل الرئيس جمال عبد الناصر، كان الاهتمام كبيرا بالفقراء والمهمشين وبقضايا العدالة الاجتماعية وتحسين جودة الحياة، حيث بدأ خلاله الاهتمام بنظام التموين والدعم للسلع الأساسية للمواطنين وتطويره وزيادة سلّة السلع التي يتضمنها، فكان يتم صرف300 جرام من الزيت للفرد بسعر 3 قروش، إضافة إلى واحد كيلو جراما من السكر بسعر10 قروش، وعبوة شاي بـ 4 قروش، وكان ذلك قبل التوسع في الأمر وإضافة العديد من السلع الأخرى.

 

You must be logged in to post a comment Login