التعليم بالتنكّر

كاميرا: محمد حسنين

الفكرة مستوردة من الخارج، ثم دخلت في عقول مصرية لتخرج بشكل يحمل هويتنا الأصيلة، لنرى حفلًا تنكريًا يمثل خطوة نحو تغيير أساليب وطرق تعليم النشء من أطفال الروضة، بطريقة بسيطة ومحببة لهم، فيتم تعريفهم بالشخصيات والأحداث المختلفة من خلال التنكر في زيّ تلك الشخصيات وصناعة أجواء الأحداث.

 

طالبات رياض الأطفال بكلية التربية بالوادي الجديد، أقمن الحفل أواخر ديسمبر، من خلال صنع العرائس بأشكالها المختلفة وعمل مشاهد درامية إبداعية، بمشاركة الأطفال، في حدود الإمكانات المتاحة، وقاموا بالمزج بين الوعي الثقافي والعلمي من خلال الكرنفال التنكري.

 

بنات الواحات لا زلن يتسمن بالخجل، وارتداء القناع أثناء تمثيل الشخصيات ساعدهن بشكل كبير على كسر الحاجز، وهو ما أوضحته نهى مفتي، مدرس التربية الفنية بقسم رياض الأطفال، التي ساعدت الطالبات على اختيار الزي والموسيقى والأجواء المناسبة، وأشرفت على صناعة كل شيء يدويا، ومن أشياء قديمة، كالطرح القديمة والإكسسوارات غير المستخدمة، واستمر العمل لمدة شهرين.

 

الهدف الذي سعت الطالبات لتحقيقه من خلال استخدام الأقنعة والشخصيات هو تنمية قدرة الأطفال على التخيل، وإدخال البهجة والسرور عليهم، وقالت الطالبة إسراء ثروت ‘‘كنت أرتدي قناع الصين وأزياء الصين وساعدتني الدكتورة نهى في اختيار الشخصية ورشحتني لها لأنها وجدت في ملامح من فتيات الصين، فسعدت بهذا الدور وبدأت أبحث على النت عن حركات الشخصية الصينية’’.

 

أما شخصية عروس النيل، فاختارتها الطالبة مها، وقامت بتصنيع الزي بنفسها، وعرضت الدكتورة نهى شخصية ‘‘فطوطة’’ على الطالبة إسراء سيد، فأبدت رهبة في البداية، لكن مع دعم الأستاذة وتشجعيها، بدأت الطالبة في التحمس للفكرة، وصممت الملابس بنفسها، وكانت فقرتها من أجمل فقرات العرض، وأوصى المحافظ بإعادة العرض في مراكز المحافظة الخمسة، وبمدارس وفصول رياض الأطفال.

You must be logged in to post a comment Login