التجنيد يتضارب مع مصالح أحمد شديد قناوي في المقاولات

أحمد شديد قناوي

أحمد شديد قناوي

** شديد قناوي: توقيت استدعاء أحمد للخدمة جاء في وقت صعب.. وسيواجه أزمة مالية مقبلة بعد فشل تعاقد سموحة

 

المندرة: وليد العدوي

يعيش أحمد شديد قناوي، الظهير الأيسر للنادي الأهلي المصري لكرة القدم، أصعب فترات حياته حاليًا، بعد استبعاده الأخير من قائمة الفريق وفشل محاولات انضمامه لفريق سموحة السكندري.

 

الأزمة التي لاحت في الأفق وحولت معها مسار الصفقة كانت ارتباط قناوي بالتجنيد لمدة 8 أشهر، وما يتبعه ذلك من حق استدعائه في أي وقت وضمه لصفوف فريق طلائع الجيش، الأمر الذي تحقق عندما صدق مجدي اللوزي، رئيس جهاز الرياضة العسكري، على قرار ضم قناوي لمدة موسم، قبل المعسكر المُقرر إقامته بين مدينتي الإسماعيلية والإسكندرية، استعدادًا للموسم الجديد.

 

السرية الرياضية للقوات المسلحة

من جانبه، ذكر شديد قناوي، والد اللاعب والمدير الفني لفريق الألومنيوم، أنه نجح في إقناع أحمد بالاستجابة للقوات المسلحة، رغم صعوبة التوقيت الذي جاء فيه الاستدعاء، بعد إنهائهم اتفاق انضمام قناوي الابن لسموحة وتقاضي قيمة الدفعة الأولى.

 

ويضيف شديد قناوي قائلًا: “الاستدعاء جديد على أحمد، لعدم إقدام رجال القوات المسلحة عليه وقت تمثيله للنادي الأهلي المصري، الذي يجيد إدارية التعامل مع مثل هذه الأمور، لكن الآن أصبح أحمد مطالبًا بالتعامل بشكل مباشر مع أموره الخاصة، والتي من بينها سداد مدة الخدمة العسكرية في صفوف طلائع الجيش، نظرًا لما هو معروف بقضاء لاعبي الكرة مدة خدمتهم فيما يعرف بالسرية الرياضية التابعة لأندية القوات المسلحة”.

 

التزامات مالية

وكشف قناوي الأب، في تصريح خاص لـ”المندرة”، أن هناك أزمة كبري تنتظر ابنه خلال الفترة القادمة؛ وهي الالتزامات المالية، لافتًا إلى أن أحمد اعتاد على استثمار أمواله في العقارات والأراضي مع والد زوجته في الساحل الشمالي وغيرها من المناطق السياحية، وهو ما يجبره على الالتزام بأقساط شهرية دائمة، ربما تتجاوز في مجملها حاجز المليون ونصف المليون جنيه، وهو ما كان يضمنه عقد سموحة، ومن قبله عقد النادي الأهلي، على حد قوله.

You must be logged in to post a comment Login