‘‘البدربان’’ أول حديقة حيوان بالوادي الجديد بجهود أهلية

**الحديقة تفتح أبواب الرزق للعاملين فيها ولباعة القرية.. والأهالي: أبناؤنا كانوا محرومين مما توافر لغيرهم من الأطفال

 

الوادي الجديد: محمد حسنين

‘‘ليه ميكونش فيه حديقة حيوانات في الوادي الجديد.. يكون مشروع يجذب الناس للقرية الجديدة.. ومصدر رزق ليا ولولادي’’، بدأت هذه الفكرة تختمر في رأس الحاج كامل حنفي، أحد أبناء قرية الداخلة بالوادي الجديد، منذ بضع أشهر، حتى أصبحت حديقة حيوان قرية البدربان، أول حديقة للحيوان بالوادي الجديد، بعد سنوات من الجهد المتواصل.

 

في قرية البدربان البيئية، وعلى بعد 30 كيلو شمال مدينة موط بمركز الداخلة بالوادي الجديد، قرر الحاج كامل، أن يقدم شيئًا جديدًا ومختلفًا لإسعاد الناس بالقرية، وخاصة الأطفال، وأن يُنشئ مكانًا يكون باكورة لمشروع ترفيهي يجذب الناس لزيارة القرية الجديدة، وبدأ العمل بمساعدة ابنه الشاب، فاختار المكان المجاور لأرضه، وأخذ في تجهيزه، فصمم الصناديق الخاصة بالحيوانات، وأماكن انتظار لضيوف القرية، واستحضر فنانين لرسم بعض الأشكال الجاذبة للزوار على حوائط القرية وحول أقفاص الحيوانات.

 

وقال الحاج كامل لـ‘‘المندرة’’ إن ‘‘أول ما جت الفكرة على بالي بدأت على طول في الإجراءات والتراخيص وكان فيه تسهيلات من الوحدة المحلية، وبدأت أختار الحيوانات المناسبة للبيئة، وجو المنطقة والوادي الجديد، من خلال المختصين من الأطباء البيطريين’’.

 

وأضاف أن الاختيار وقع على 28 نوع من الحيوانات الأليفة، وبدأوا في تدريب مجموعة من الشباب على التعامل مع الحيوانات والاستعانة بمديرية الطب البيطري في الكشف عليهم، بشكل مستمر.

 

أحمد كامل، ابن صاحب الأرض المبنية عليها الحديقة، قال إن الحديقة لاقت استحسان وإعجاب زوار المكان، مضيفًا ‘‘والدي بيحب الناس وعايز يخدمهم، وفكر في مشروع خدمي يشغل وقتنا أنا وولاد عمي والحمد لله المشروع بدأ وأعتقد إنه نجح بشهادة كل الناس اللي زاروا القرية’’.

 

أما ناصر محمد، أحد منظمي الرحلات بالحافظة، والذي نظم رحلة إلى الحديقة بعد افتتاحها في ديسمبر، فقال إن الحديقة وسيلة ترفيه لأطفال الوادي المحرومين من أي وسائل ترفيهية موجودة لدى أطفال مصر، موضحا ‘‘لما نظمت رحلة للحديقة الناس كانت مبسوطة جدا جدا، وأخدوا عدد كبير جدًا من الصور التذكارية، وبعض الأطفال قالوا عاوزين نشكر عمو صاحب الحديقة’’، أما هند محمد، التي زارت الحديقة مرة واحدة، فقالت ‘‘كنت أول مرة أشوف الحيوانات اللي فيها في غير التليفزيون، ولما شفتها كنت سعيدة زي الأطفال، وخاصة التعبان والقنفد والضفادع، والناس استقبلونا أحسن استقبال’’.

 

وكان أولاد يوسف محمود، في غاية السعادة، عندما أخذهم في زيارة إلى الحديقة، وقال ‘‘التصميم البيئي وجو الحديقة يأخذك إلى عالم الخيال، وأنا أشكر القائمين عليها أنهم وفروا لأولادنا فرصة للتعرف على الحيوانات ونزهة ممتعة دون الحاجة للخروج من الوادي الجديد.

 

وبالنسبة للحاج عُمر، كانت الحديقة نزهة جميلة اصحب إليها أولاده وأحفاده، مؤكدًا أنها أكثر مكان أثر في الأطفال و‘‘علّق معاهم’’، وطلبوا تكرار زيارته أكثر من مرة.

 

أمنية كامل، ابنة صاحب المكان، وواحدة من العاملين بالاستقبال في الحديقة، قالت ‘‘والدي فكر في الأطفال قبل الكبار، وأنا واحدة من اللي بيشتغلوا في الريسبشن لقطع تذاكر الحديقة، وسعر التذكرة 3 جنيه للفرد، وبنعمل تخفيضات كبيرة للرحلات، لأن مش هدفنا الربح، هدفنا إسعاد الناس، ولذلك أنا وإخواتي بنشتغل في المكان، وبنعامل الناس كأنهم بيزورونا في بيتنا، لأن سعادتنا في إنهم يخرجوا مبسوطين’’.

 

وذكر أيضا سيد محمد، عامل بالحديقة، وهو من عائلة أصحاب المشروع، أن ‘‘الأجرة اللي باخدها الحمد لله كويسة ومكفياني، وكل يوم بيجيلنا زيارات من كل المراكز، احنا بس محتاجين الزوار يحافظوا على المكان، ويتعاملوا مع الحيوانات بشكل كويس’’.

 

وأوضح محمد شريف، موظف بالحديقة، أن الحاج كامل، وفر له فرصة عمل جيدة بمهمة رعاية الحيوانات التي أسندها له، مضيفًا أنه استفاد باكتساب خبرة في التعامل مع الحيوانات، ومعظمها حيوانات وطيور أليفة تجذب الزوار، وأن هناك مجموعة من الثعابين نحرص عند قيام الأطفال بالتصوير معها.

 

وفتحت الحديقة باب رزق للكثير من الباعة الموجودين بقرية البدربان، فقالت ‘‘أم أحمد’’، إن ‘‘القرية مكنش بيدخلها حد، لكن من ساعة ما فتحت جنينة الحيوانات وبقى الناس رايحين جايين عليها وادينا أصحاب المحلات بنسترزق’’.

 

You must be logged in to post a comment Login