“الإعلام الجديد وعصر التدفق الإخباري”.. كتاب عن تأثير “فيسبوك” و”تويتر”

كتاب الإعلام الجديد وعصر التدفق الإخباري

كتاب الإعلام الجديد وعصر التدفق الإخباري

 

المندرة:

نظرًا لما أصبحت تمثله وسائل الإعلام الجديد من أهمية جعلتها تنافس الصحف والقنوات التلفزيونية، قام الدكتور عبد المحسن حامد عقيلة، الأستاذ بقسم الإعلام التربوي بجامعة المنيا، بإصدار كتابه “الإعلام الجديد وعصر التدفق الإخباري” في ديسمبر 2014، متناولًا من خلاله الأثر الذي أحدثته مواقع التواصل الاجتماعي في طريقة التناول الإعلامي للوسائل التقليدية.

 

وخلال 275 صفحة، تم تقسيمهم إلى 9 فصول، تعرض الدكتور عبد المحسن إلى مفهوم الإعلام الجديد، وسماته، واختلافه عن الإعلام التقليدي، وما هي طريقة التعاون بين النوعين من الإعلام؟ وكيف تطورت الأخبار واختلفت طريقة تناولها في ظل تقدم وسائل الاتصال؟ وكيف أصبح الجمهور صانع أخبار بعد أن كان مجرد متلقي؟ كما خصص الكاتب الأربعة فصول الأخيرة من كتابه لعرض نتائج الدراسة الميدانية التي أجراها على الجمهور، وصاحب الرسالة الإعلامية، إلى جانب الدراسة التحليلية للمواقع الإليكترونية لبعض القنوات الإخبارية.

 

تناول الكاتب في مقدمة كتابه أبرز النقاط التي جعلت من وسائل الإعلام الجديد، المتمثلة في مواقع التواصل الاجتماعي، منبرًا مختلفًا لرصد الأحداث ومتابعتها، مما جعل وسائل الإعلام التقليدية تعتمد عليها في كثير من الأحيان، فأحيانًا تقوم بعض القنوات الفضائية بعرض تعليقات متابعيها على صفحات “فيسبوك” و”تويتر”، وقد تعتمد على تلقي الاتصالات الهاتفية، أو رسائل المحمول القصيرة SMS، والتي قدرت إحدى الدراسات، التي اعتمد عليها الكاتب، دخل القنوات الفضائية منها بما يزيد على 4.5 مليار دولار.

 

وأشار الكاتب إلى بداية الاعتماد على المواطن الصحفي، الذي قد يوثق حدثًا من خلال كاميرته الخاصة، أو كاميرا هاتفه المحمول، وينشره عبر حسابه على أي من مواقع التواصل الاجتماعي، وكان ذلك مع الأحداث التي شهدتها منطقة المحلة عام 2008 قبل ثورة يناير، والتي اعتمدت القنوات الإخبارية على معرفة ما يجري بها من خلال مدونة أحد الأشخاص، كما حدث مع الأحداث التي أعقبت الانتخابات الإيرانية في 2009، حين منعت، خلالها، السلطات الإيرانية مراسلي القنوات التلفيزيونية والصحف من التغطية، واعتمدت أغلب الفضائيات العالمية على حسابات النشطاء الإيرانيين على “تويتر”، ومقاطع الفيديو التي يبثونها على “يوتيوب”.

 

You must be logged in to post a comment Login