الإعدام شنقا لأربعة والمؤبد لستة في قضية “عصابة قطع الطريق الصحراوي بسوهاج”

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

سوهاج: محمد عبده

قضت اليوم محكمة جنايات سوهاج برئاسة المستشار عبد النبي كامل، وعضوية المستشارين محمد يوسف، وماهر جنيدي، بأمانة سر محمود عبد العال، وماجد أمين، بإجماع الآراء وموافقة مفتى الجمهورية، بالإعدام شنقا لأربعة، والمؤبد لستة آخرين، المتهمين المعروفين بـ “عصابة الصحراوي بسوهاج”.

 

وتعود أحداث القضية إلى الثلاثين من ديسمبر 2010، عندما عثر أهالي مركز البلينا على جثث أحمد عبد اللطيف، وحساني سعد الدين، ويوسف بشاري، محترقة، وغياب السيارة التي كانوا يستقلونها، وكذلك سرقة متعلقاتهم.

 

وتبين من تحريات العقيد عصام غانم، رئيس فرع البحث لقطاع الجنوب، أن وراء السرقات والجرائم عصابة تشكلت من محمد فتحي، وسيد عبد الباري، ومصطفى محمد، وأحمد أبو زيد، وعثمان عاشور، وحسن على، ومحمد عبد السلام، ومحمود وزيري، ومحمد فراج، ومصطفى عبد الرحيم، وجميعهم من أسيوط، واتخذت من المنطقة الجبلية وكرا لممارسة عملها الإجرامي، حيث تقوم بقطع الطريق ليلا واستيقاف سائقي السيارات وسرقتهم، والاستيلاء على السيارة، وقتل من فيها إذا أبدى أي أنواع المقاومة.

 

وفى حملة أمنية مكبرة بإشراف اللواء محسن الجندي، مدير أمن سوهاج، وقيادة العميد حسن عباس، مدير المباحث، تمت مداهمة المنطقة الجبلية والقبض على العصابة، وأحيلوا إلى النيابة العامة، التي أمرت بحبسهم على ذمة التحقيق، وأحالهم المستشار إسماعيل زناتي، المحامى العام لنيابات جنوب سوهاج إلى محكمة الجنايات، التي أصدرت حكمها بالإعدام شنقا على الأربعة المتهمين الأوائل، والمؤبد للستة الآخرين.

 

You must be logged in to post a comment Login