الإضراب يوقف التقسيم

 

المندرة

بعد شهور أمضاها أهالي البحر الأحمر، وخاصة مدينتي القصير ورأس غارب، في الاعتصام والتظاهر والاحتجاج، كان الجمعه الماضي موعدهم مع الاحتفال، بعد أن قررت الحكومة التراجع عن قرار تقسيم البحر الأحمر، ضمن مخطط التقسيم الإداري الجديد للمحافظات، وتأجيله لما بعد انتخابات مجلس النواب القادمة. (تعرف على أسباب رفض قرار التقسيم).

 

طاف شباب وأهالي القصير شوارع المدينة في مسيرة، حاملين المحمل، ويصاحبهم صوت المزمار، احتفالًا بوقف القرار، الذي كان يقضي بضم مدينتهم إلى قنا، واعتبروه ظالمًا، وغير مراعي لطبيعة وخصوصية البحر الأحمر، وأتت جميلة إسماعيل، القيادية بحزب الدستور، من القاهرة لتشارك الأهالي احتفالهم بانتصار ضغطهم الشعبي. وبدأت المسيرة من ميدان الأزهر ومنه إلى ميدان الشرطة، بعد المرور على مقام الشيخ الجيلاني، ومشهد الشيخ الشاذلي.

 

“قطعنا 700 كيلوم متر لنرى مدينة سعيدة بانتصارها، ومستعدين أن ندفع حياتنا ثمنًا لنرى مصر في سعادة القصير وأهلها”، هكذا عبرت جميلة إسماعيل عن مساندتها لأهالي المدينة، وسعادتها بقدرتهم على تحقيق مطلبهم، وطلبت منهم، في أثناء كلمتها بالاحتفال، أن يساندوا ويدعموا في تحقيق التنمية، وقالت: “أنتم أبطال، ومعظمكم من جذور صعيدية، فلا تتخلوا عن أهل ، وادعموهم ليحصلوا على حقهم في الصحة والسكن والتعليم”. وشهد الاحتفال عرض لفرقة فورمزيكا، وإلقاء قصائد للشاعرة سارة فرحان.

 

You must be logged in to post a comment Login