وباء الإضرابات يصيب محافظات الصعيد.. ولا حياة لمن تنادي

**الأطباء: مطالبنا مشروعة ولن نسمح بالتطاول.. وعمال المحافظات يؤيدونهم

**شد وجذب بين المواطنين وعمال البريد لتعطيلهم مصالحهم..والإصلاح الزراعي ينتفض

 الجيزة: هدير حسن خليل

سوهاج: شيماء دراز

أسيوط: رشا هاشم

الأقصر: أسماء أبو بكر

الفيوم: ولاء كيلانى

المنيا: رشا على

قنا: سعيد عطية

أسوان: يسرا على

اجتاحت الإضرابات محافظات صعيد مصر مؤخرًا في وقت حالك تمر به البلاد بظروف اقتصادية مزرية, وأوضاع سياسية وأمنية غير مستقرة.

تجولت ’’المندرة’’ في ثماني محافظات لرصد حالة الغضب التي أعلنها قطاع عريض من المؤسسات والعمال والفئات, وما الأسباب التي أدت إلى ذلك الإضراب ومطالبهم.

 

الجيزة

في مستشفي الحوامدية جنوب الجيزة, أعرب الدكتور عبد العاطي حامد, مدير عام المستشفي عن احترامه للأطباء المضربين, خاصة أنه لم يعطل مهمة الأطباء في رعاية المرضى من حيث الكشف والتشخيص دون صرف العلاج, مشيرا إلى أن نسبة الإضراب تختلف يوم عن الثاني وليس لها معدل ثابت.

وأبدى الدكتور عبد العاطي رفضه لاستمرار الإضراب, مؤيدا إيجاد وسيلة بديلة لتحقيق المطالب المنشودة مثل تأمين المستشفيات, وتطبيق كادر يحترم الأطباء.

 

واتفق معه الدكتور عصام يحيى, وكيل مستشفي الحوامدية لشئون الأطباء, ورأى أن آلية تنفيذ المطالب خاطئة, وأن الإضراب يتم استغلاله سياسيًا, مضيفا أن ’’معظم الأطباء يضربون عشان ميشتغلوش, وجزء تاني مش بيجي المستشفي أصلًا على حس الإضراب’’, موضحا أن تأثير الإضراب على المريض يتجلى في عدم صرف الأدوية أو تدوين روشتة به ما يعد تنفيسا عن غضب الأطباء تجاه الإدارة.

ووصف يحيى طريقة تعامل الأطباء مع الإضراب بأنها عديمة الجدوى لأنه يضغط على إدارة المستشفيات وليس الحكومة, كما أن توقيته في غير محله, في ظل وضع البلد الحالي.

 

وكان الدكتور عبد العظيم صلاح, رئيس قسم المسالك البولية بمستشفي الحوامدية, وأحد المؤيدين للإضراب, رأى أن ’’حجة تأجيل الإضراب عشان وضع البلد غير منطقية’’وعلى الرغم من مشاركته بالإضراب يتوقع فشله لأنه جزئي, مرجعا سبب تدني حالة الأطباء إلى تعنت حكم جماعة الإخوان المسلمين خلال الفترة الماضية, مضيفا أن ’’الإخوان كان معاهم مجلس الشورى والرئاسة ونقابة الأطباء, وكانوا يقدروا يطبقوا الكادر لكن هما اختاروا مصلحتهم, منهم لله’’.

ويتقاضى الدكتور عبد العظيم 1600 جنيه شهرًا بعد عمله لمدة 29 عاما, وهو ما جعله يتساءل عن العدالة الاجتماعية, وعن العاملين بالدولة ممن يتقاضون ما يقرب من المائة ألف جنيه شهريًا, مستنكرا عدم تطبيق الحد الأدنى والحد الأقصى للأجور, الذي سيوفر للدولة 4 مليارات جنيه, حسبما يقول.

 

وأمام مستشفي البدرشين المركزي, أفصحت لنا أم إبراهيم أنها لم تسمع بإضراب الأطباء, وأنها تلقت علاج وكشف جيد داخل المستشفي, ولا يوجد طبيب لا يقوم بعمله, بينما قال الدكتور نصر توفيق, مدير المستشفي, وأحد رافضي فكرة الإضراب, أنه لم يجبر أي طبيب على العمل من عدمه, وأن نسبة الإضراب لا تتعدى 4%, ولا توجد عيادة واحدة لا تعمل, أو مريض لا يتلقى خدمته, واصفا الإضراب بأنه يهدف لتحقيق أهداف سياسية وليس من أجل الطبيب, مؤكدًا أنه يركز حاليًا على تطوير المستشفي فقط ولا يهتم لأمر آخر.

 

وكان مكتب بريد مدينة البدرشين أيضًا أحد القطاعات التي قرر العاملون بها الإضراب, حيث أغلق البريد لمدة 24 ساعة لتحقيق المطالب ولكنه لم يلبث طويلا وعاد العمل فيه في اليوم التالي خوفًا على مصالح ’’الغلابة’’, كما قالت سناء وهيب, مراجع المكتب.

وأوضحت وهيب أن المطالب التي سعى إليها العاملون تتلخص في صرف 50% من حافز الأداء الأساسي, والعلاوة 7%, وإقالة رئيس الهيئة أشرق جمال, لأنه يقف أمام كل من يطالب بحقه من الموظفين, حسبما قالت.

 

سوهاج

بدأ الإضراب من هيئة المساحة بسوهاج, إحتجاجا على عدم تطبيق الحد الأدنى للأجور علىهم, وذلك عقب استلامهم فاكسا بتاريخ 4 فبراير2014 , يخطرهم بعدم تطبيق الحد الأدنى للأجورعلىهم على أن تتم زيادة الحوافز لجميع العاملين من موارد أخرى سيتم تدبيرها بمعرفة الهيئة.

وفي نفس التوقيت تقريبا, أضرب العاملين بمصلحة الشهر العقاري بالمحافظة, للمطالبة بمساواتهم بزملائهم العاملين بباقي الهيئات القضائية مثل هيئة الخبراء والطب الشرعي ’’فهذا حقهم’’ وفقا لقولهم, كما أضرب العاملين بالبريد لعدم حصولهم على نسبة من أرباح أسهم الهيئة بشركة المصرية للإتصالات.

ومؤخرا, أوضح الدكتور أحمد فوزى نقيب الأطباء بسوهاج أن النقابة العامة دعت للإضراب الجزئي احتجاجا على تجاهل الحكومة لمطالب الأطباء والمتمثلة في تطبيق الكادر الطبي وتأمين المستشفيات من البلطجة وتحسين ميزانية الصحة لتقديم خدمة طبية أفضل للمرضى, موضحاً أن الإضراب شمل جميع العيادات الخارجية بمختلف مستشفيات المحافظة.

 

أسيوط

لم تسلم أسيوط أيضا من الاضرابات, وعلى مدار ثلاثة أيام متواصلة من شهر مارس الماضي شملت الإضرابات 29 مكتبا بهيئة البريد, وأغلقت جميع المكاتب الرئيسية والفرعية بالمحافظة, لمنع المواطنين من الدخول للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور وإقالة رئيس هيئة البريد لعدم مساعدتهم في الحصول على مطالبهم, وضم هيئة البريد لرئاسة مجلس الوزراء, ومنح العمال ’’علاوة’’ ابتداء من شهر يوليو المقبل.

عقب ذلك بأيام, فضت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي إضراب العاملين بها نظم منذ عدة أسابيع, بإصدرها قرار تعديل القرار رقم 296 الصادر بتاريخ 23 مارس 2014 بشأن إضافة الجزاءات في الإجتماع رقم 67 بتاريخ 24 مارس 2014, الخاص بالمكافأة التشجيعية بدون ضوابط وضمها إلى مفردات الراتب الشهري إبتداءاً من يوليو 2014.

 

ومن ناحية أخرى, واصل الأطباء إضرابهم المفتوح؛ حيث قال الدكتور أحمد عبد الحميد وكيل وزارة الصحة بأسيوط أن إضراب الأطباء استمر لعدة ايام متواصلة بخمس مستشفيات بالعيادات الخارية فقط مع استمرار تقديم الخدمة بالأقسام الأخري, مع إضراب خمس صيدلات بخمس مستشفيات, وهم مستشفي أسيوط العام ومستشفي الصدر ومستشفي الإيمان ومستشفي ساحل سليم ومستشفي ديروط .

ونوه إلى أن الخدمة الطبية قدمت بتلك المستشفيات المضربة بقسم الطواريء ويتم توقيع الكشف الطبي يوميا على 8450 مريضا ولكن لم يتمكن المرضى من صرف تذاكر العلاج نظرا لإضراب صيدلايات تلك المستشفيات.

وفي سياق متصل, أكدت نقابة البيطريين في المحافظة أن نسبة الإضراب داخلها40 % بينما نفت مديرية الطب البيطرى وجود إضراب في الوحدات والادارات التابعة لها وبالفعل سار العمل في بعض الادارات البيطرية والوحدات بشكل طبيعي.

 

أسوان

كان لأسوان أيضا نصيبا من الإضرابات, واستهل الأطباء شهر مارس بالإضراب الجزئي عن العمل, لثلاثة أيام متواصلة, بعدد من مستشفيات المحافظة, للمطالبة بتطبيق كادر المهن الطبية, فيما أوضح الدكتور حامد مكى نقيب الأطباء بأسوان, أن الأطباء واصلوا الإضراب الجزئى بنسبة مشاركة تتراوح ما بين 50 إلى 60 %, وذلك لحين إقرار الكادر المناسب للأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة.

وفي ذات السياق, دخل أعضاء اللجان النقابية لشركة كهرباء جنوب , إعتصام داخل مقر نادى كهرباء صحارى بمدينة أسوان للمطالبة بصرف فرق البدل النقدى, لحين الإستجابة لمطلب صرف فرق البدل النقدى.

 

وأكد المهندس مصطفي المغنى, رئيس اللجنة النقابية للتوزيع بكهرباء جنوب الصعيد, أنه تمت مخاطبة الوزارة منذ 5 فبراير بمطالبهم دون استجابة, وذلك عقب تجاهل رئيس الشركة المطالب, موضحاً أن رد الشركة على المعتصمين بعد إرسال العديد من الفاكسات, أعتبره العاملين غير مقنعاً وفيه مماطلة واضحة.

أما منتصف ذات الشهر, توقف العمل بجميع محاكم محافظة أسوان, بسبب إضراب المحامين لمدة خمسة أيام على التوالي, احتجاجًا على التجاوزات الذي مارسها مدير نيابة مركز إدفو مع إحدى زميلاتهم المحامية ميرفت جمعة توفيق لمجاملة ضابط شرطة, وأدى الإضراب إلى توقف العمل بخزينة المحكمة التي تصل إيرادتها إلى 250 ألف جنيها يوميًا كرسوم قضائية, مع منع المحاميين لأنعقاد الجلسات, للمطالبة بنقل مدير نيابة أدفو محمد عبدالحميد.

 

وتسبب الإضراب من قبل العاملين بالمتحف النوبى لمدة 19 يوما, في حرمان المئات من السائحين الأجانب والزوار المصريين من دخول المتحف, فيما أكد طارق سعد رئيس اللجنة النقابية بأثار أسوان والنوبة أنهم فوجئوا في شهر يوليو الماضى بخفض البدل النقدى الخاص بهم حتى أصبح 122 جنيها فقط بدلاً من 318 جنيها دون مبرر, علماً بأن جميع العاملين في المصالح الحكومية في المحافظة يحصلون على هذا البدل كاملا وبدون نقصان.

كما دخل العاملين بمكتبى بريد نصر النوبة وكوم أمبو في إضراب عن العمل أستمر لمدة ثماني أيام , وذلك للمطالبة بإقالة رئيس الهيئة, وتجمعوا أمام المكاتب وأغلقوها, رغم تواجد المواطنين أمام المكاتب, مما أسفر عن وقوع مشادات كلامية بين العاملين والمواطنين, ثم انضم إليهم العاملون في مكتب بريد أسوان والذى أستمر إضرابهم لمدة ثلاث أيام دفعت المواطنين لأحتجاز بعض الإداريين داخل مبنى المكتب الرئيسى بمدينة أسوان وقطع طريق كورنيش النيل احتجاجاً على تعطيل مصالحهم .

أكد العاملين المحتجين إن إضرابهم , لعدم تنفيذ رئيس الهيئة المطالب المتمثلة في 50% حافز و7% العلاوة الدورية, ونسب في الأرباح للعاملين.

 

وشهدت المحافظة احتجاجات السائقين المؤقتين بالحملة الميكانيكية التابعة لديوان عام محافظة أسوان لمدة يومين متواصلين للمطالبة بالتثبيت على درجات مالية دائمة أو تطبيق الحد الأدنى للأجور, مما أدى إلى منع جميع المسئولين بديوان عام المحافظة من التنقل بسيارات الديوان.

وأكد العاملون أن عددهم يزيد على 100 سائق مؤقت ومعظمهم قضى في العمل أكثر من ثلاث سنوات ويتقاضون رواتب شهرية ضعيفة تبلغ 325 جنيها, بينما العاملين الدائمين بالمحافظة حصلوا على الحد الأدنى للأجور مؤخراً.

وفي 29 من مارس, دخل 9 من العاملين بمديرية الإصلاح الزراعى في كوم أمبو, إضراب عن الطعام لثلاثة على التوالى داخل مستشفي كوم امبو المركزى للمطالبة بتحسين وضعهم الوظيفي وإقالة مدير عام الإصلاح الزراعى عمر أحمد فؤاد, مؤكدين أن عدد العمال المطالبين بدرجات حكومية ثابتة في مديرية الإصلاح الزراعى بكوم امبو يبلغ 160 عامل, أضرب عن الطعام 9 منهم, ويعتصم الباقون داخل مبنى المديرية.

 

الأقصر

اعتصم عمال فندق ’’ونتر بالاس’’ أمام الفندق لمدة 10 أيام, احتجاجا على عدم تلبية الإدارة لمطالبهم من رفع الأجور بنسبة 30% وتثبيت العمالة المؤقتة, منهم 7 دخلوا في إضراب عن الطعام, ثلاثة منهم تدهورت حالتهم الصحية.

فيما قامت قوات الأمن بمركز إسنا جنوب محافظة الأقصر, بفض إضراب العاملين ببريد إسنا بالقوة الجبرية, والإستعانة بموظفي بريد مكتب الأقصر, بعد قيام شخصان بتقديم بلاغ ضد مدير مكتب البريد وموظفيه, لإضرابهما لمدة ثلاثة أيام مما تسبب في تعطيل مصالح المواطنين.

ونظم أطباء محافظة الأقصر بالمستشفيات والهيئات التابعة لوزارة الصحة بالمحافظة, بإضراب جزئي عن العمل لمدة 5 أيام, وذلك للمطالبة بتنفيذ قانون تنظيم المهن الطبية الأصلى.

 

الفيوم

في الشهر الماضي, قرر عدد من الصيادلة من محافظة الفيوم, أن ينضمون لإضراب الصيادلة على مستوى الجمهورية, للمطالبة بتشكيل هيئة علىا للدواء يرأسها صيدلي برتبة وزير, بالإضافة إلى تفعيل القرار 499 الخاص بالتسعير الذي يعطي هامش ربح للصيدلي لا يقل عن 25%, مع إعادة النظر في كادر الصيادلة العاملين في المستشفيات الحكومية, واعتبار فترة التمرين للصيدلي بعد التخرج ’’صيدلي ثاني’’, تعادل سنة الامتياز لأطباء الأسنان والأطباء البشريين.

وشهد مجلس مدينة الفيوم, إضرابًا عن العمل للعاملين المؤقتين بالمجلس, وبمشروع تحسين البيئة, للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور علىهم.

 

واستمر إضراب العاملون بمكتب بريد الفيوم, لمدة أسبوعين على التوالي, واعتصموا داخل مكتبهم الرئيسي بشارع البوستة بمنطقة الجون, وذلك بعد فشل مفاوضاتهم مع الحكومة ووزير الاتصالات وأعضاء مجلس إدارة الهيئة حول تنفيذ مطالبهم, حيث أغلق معظم العاملين بالبريد المكاتب بمراكز الفيوم المختلفة ورفضوا العمل, ولم يفكوا الاضراب إلا بشكل جزئي لتسيير أعمال المواطنين, مؤكدين أنهم سيعودن للإضراب في حال عدم تنفيذ مطالبهم.

وفي بداية الشهر الحالي, دخل عدد من الأطباء البشريون والأسنان والصيادلة في إضراب جزئي مفتوح للمطالبة بتنفيذ كادر الأطباء, وهذا الإضراب لحين تنفيذ المطالب, التي تعمل على تطوير المنظومة الصحية وتقديم خدمة علاجية تليق بالمريض المصري.

 

المنيا

كانت إضرابات أطباء المنيا الأبرز والأكطول على الساحة, فقد أعلن الأطباء إضرابهم لمدة تزيد عن خمسة أسابيع متوالية, آخرها دعوة نقابة أطباء المنيا عن اعتزام أطباء المحافظة تنظيم إضراب عام, واتخاذ إجراءات احتجاجية تصعيدية, بسبب قيام قوة من الشرطة بضبط مدير مستشفي حكومي بالمحافظة, ووضع القيود الحديدية بيديه”الكلابشات”, إرضاء لرغبة أهالي طفل مات بالمستشفي أثناء إسعافه من إصابة خطيرة, بحسب قول بعض الأطباء.

ونظم موظفو هيئة المساحة إضرابا وامتنعوا عن تقديم الخدمات للجمهور لمده 15 يوما على التوالى, احتجاجا على عدم تطبيق الحد الأدنى للأجور وصرف الحوافز والمستحقات, وتحويلهم من هيئة اقتصادية إلي خدمية.

أما موظفو بنك الدم بالمنيا, فاستمروا في إضرابهم عن العمل لثلاثة أيام متواصلة, للمطالبة بتطبيق الحد الأدنى للأجور ومساواتهم بباقي مؤسسات الدولة.

 

قنا

أما محافظة قنا فشهدت عدد كبير من الإضرابات في قطاعات مختلفة ’’ البريد, والإصلاح الزراعي, والاطباء, والممرضات, وقطاع الإسعاف, وأمناء وإفراد الشرطة, والسائقين, والاهالي’’.

الإضراب الأبرز كان للعاملين بالإصلاح الزراعي, فقد اعتصم العاملون بـ 34 جمعية زراعية بمجمع ريفورم للإصلاح الزراعي بنجع حمادي لمدة ثلاثة أسابيع, مطالبين بالتثبيت لـ 527 عاملا, وإقالة المهندس عادل عبد الجواد الجرحي من إدارة الجمعية الزراعية ومجمع ريفورم, وتشكيل لجنة تقصي حقائق محايدة للكشف والتحقيق في الفساد, وقد استجاب مجلس إدارة الجمعية المركزية للإصلاح الزراعي بقنا للعمال ووافق بالإجماع على إلغاء تعيين الجرحي.

 

على جانب أخر عاود عمال البريد إضرابهم عن العمل للمرة الثانية الشهر الماضي, عقب فشل المفاوضات التي أجرها الاتحاد المستقل للعاملين في البريد, مع وزير الاتصالات المصري, وكانوا قد دخلوا إضراب عن العمل في نهاية شهر فبراير الماضي مطالبين بتطبيق الحد الأدنى للأجور والحصول على علاوة دورية بقيمة 7% سنويا, وإعادة تقييم الحافز, ونقل الهيئة إلى وزارة الاستثمار, وإلغاء ضريبة كسب العمل, وتوزيع أرباح الاتصالات, وهيكلة الأجور.

وقد شمل الإضراب مكاتب البريد ’’ بقنا, وقوص, وقفط, ونقادة, ودشنا, والوقف, ونجع حمادي, وفرشوط, وابوطشت’’, وانتقل العمال للاعتصام بمركز قنا حيث أقاموا خيمة أمام مقر الهيئة .

يأتي ذلك وسط إضراب الأطباء والعاملين بهيئات الإسعاف, للمطالبة بتحسين أوضاعهم وحمايتهم من أعمال العنف والبلطجة وتطبيق كادر مجزي لهم.

 

 

You must be logged in to post a comment Login