الأمن يقضى على أحلام الصعايدة في الدوري

مباراة وادي دجلة والمنيا

مباراة وادي دجلة والمنيا

**جمال علام يواصل تخليه عن أبناء عمومته وسط تخبط الجبلاية

**لجنة المسابقات تطيح بالمقاصة خارج الفيوم والقاهرة وتستقر على الشرقية

**المنيا يتسول ملعب أسيوط بعد ضياع حلم اللعب في سوهاج

 

المندرة: وليد العدوي

ما زال التخبط بشأن أماكن بعض مباريات الدوري الممتاز، وتحديدا لأندية الصعيد قائما، حيث اتخذت لجنة المسابقات باتحاد الكرة برئاسة عامر حسين، قرارًا بنقل لقاءات فريق مصر المقاصة إلى ملعب جامعة الزقازيق بالشرقية، بناء على اقتراح تقدم به ثروت سويلم، المدير التنفيذي للاتحاد، بعد رفض مديرية أمن الفيوم، ومن بعدها القاهرة استضافة لقاءات المقاصة.

 

جاء القرار بعد جملة اتصالات قام بها العميد ثروت سويلم بالأجهزة الأمنية المعنية، مستعينا بعلاقاته بوزارة الداخلية، لكونه ضابط شرطة، ورغم وعده بتحقيق أمنيات مسئولي المقاصة، والتي تلخصت في إقامة مبارياته بالفيوم على أرضه ووسط جماهيره، مع رفض اقتراح إقامة المباريات في القاهرة؛ خوفا من زيادة مصاريف الانتقالات والإقامة مع كل مباراة، لكن جاءت الرياح بما لا تشتهي السفن، حيث كان قرار لجنة المسابقات بنقل مباريات المقاصة للشرقية.

 

قرار اتحاد الكرة لم ينل استحسان مسئولي المقاصة، الذين أبدوا تحفظهم، ودخلوا في جولة جديدة من المفاوضات مع أمن الفيوم، وطلب محمد عبد السلام رئيس المقاصة من إدارة اتحاد الكرة إقناع أمن القاهرة بإقامة لقاءات الفريق على ملعب الدفاع الجوي، لكن ثروت سويلم أكد استحالة ذلك.

 

المثير أن الضربات تركزت معظمها تجاه أندية الصعيد، رغم وجود جمال علام رئيس اتحاد الكرة، المحسوب على الصعايدة، لكونه ابن محافظة الأقصر، إلا أنه حرم أبرز أندية الصعيد في الدوري الممتاز من اللعب على أرضها في الموسم الجديد، واستقر مسئولو لجنة المسابقات على نقل لقاءات المنيا إلى ملعب أسيوط، شرط الحصول على موافقة الأمن هناك.

 

كان محمد حمدي ماضي، رئيس نادى المنيا، كلف أمير مختار، المدير الإداري، بسرعة مخاطبة مسئولي استاد سوهاج الرياضي، لاستقبال مباريات الفريق في الموسم الجديد، بعد أن خاطبت إدارة بترول أسيوط، لرفض أمن المنيا استقبال مباريات الفريق على ملعب استاد الجامعة، بسبب عدم توافر الشروط الأمنية التي حددتها النيابة العامة في الملعب.

 

من جانبه، أبدى طارق يحيي، المدير الفني لمصر المقاصة، تعجبه من رفض الأمن استضافة مباريات فريقه على استاد الفيوم، أسوة بما حدث مع كل أندية الدوري الممتاز، مضيفا أن الأوضاع الأمنية والسياسية في الفيوم لن تكن مثل المحلة التي تستضيف مباريات الغزل بالدوري على الإطلاق.

 

وكشف يحيي عن أن إدارة ناديه ما زالت تحاول الحصول على موافقة الأمن لإقامة مباريات المقاصة بالفيوم، مشيرا إلي أنه في حالة رفض الأمن عودة المباريات هناك، سيتم المفاضلة بين استادي الدفاع الجوي أو بترو سبورت، مستبعدا اللعب في الشرقية، أو الاستمرار على ملعب الترسانة، بسبب بعض الأزمات والجهد البدني للاعبين.

 

ويأمل مسئولو المقاصة في اللعب بالفيوم لتعويض أبناء المحافظة خسارة النادي الأصلي المهدد بالتجميد، حيث ناشد نادي الفيوم طاهر أبو زيد، وزير الرياضة، لدعمه ماديا وإنقاذه من تجميد النشاط، نظرا للأزمة المالية التي يمر بها في جميع الألعاب.

 

جاء ذلك عن طريق عاصم مرسي، وكيل الشباب والرياضة بالفيوم، الذي أرسل مذكرة إلي الوزارة تتضمن ضرورة دعم النادي بـ400 ألف جنيه، أسوة بباقي أندية الصعيد، التي قام بدعمها ماديا، ولإنقاذ النادي من التجميد.

 

يُذكر أن الوزارة قامت بدعم النادي بـ 100 ألف جنيه، وهو مبلغ لا يكفي لحل الأزمة التي يعاني منها، ويأتي على رأس الفرق التي تعاني ماديا فرق (القدم والطائرة) والأخير يلعب بالدوري الممتاز، ويحتاج إلي 66 ألف جنيها قيمة مقدم عقود اللاعبين لإنقاذه من الإيقاف.

You must be logged in to post a comment Login