“الأسر الأولى بالرعاية” بالبطاخ بسوهاج يتسلمون وحدات سكنية غير مكتملة التشطيب بالمخالفة لوعد المحافظة

**السكان تقدموا بشكوى لمدير الرقابة الإدارية.. ووكيلة الوزارة: مهمتنا انتهت بالتسليم

 

سوهاج: كريمة مهران

بعد انتظار أهالي قرية البطاخ التابعة لمركز بمحافظة سوهاج، سنوات عديدة لاستلام الوحدات السكنية التابعة لمشروع “الأسر الأولى بالرعاية “، وقع الأهالي في ديسمبر الماضي على عقود استلام الوحدات السكنية ، والتي جاء فيها أن الوحدات السكنية ستُسلم كاملة التشطيب، من أرضيات ومحارة وبياض ودهان وأبواب وشبابيك وزجاج ومفاتيح وتوصيلات الصرف وأعمال الكهرباء.

 

فوجئ المواطنون بعد الاستلام أن هناك بنود نص عليها العقد، ولكنها غير متوفرة في الوحدات السكنية مثل الدهانات والأرضيات والبياض, كما اشتكى الأهالي من عدم وصول المياه للطوابق العليا، لأن مواسير المياه رفيعة.

 

أوضح خالد أحمد يوسف، عامل زراعي، وأحد السكان، أن مشكلة الوحدات السكنية ليست في التشطيبات فقط، ولكن أيضا في “الطرنش” الخاص بمجاري كل عمارة فهو عبارة عن غرفة تفتيش وليس “طرنش” بالمفهوم الصحيح، وهو ما قدمه الأهالي في شكواهم لمدير الرقابة الإدارية بسوهاج في 29 مايو الماضي، حيث أكدوا أن “الطرنش” يحتاج إلى نزح يوميا، وأن سقف العمارة مائل بشكل ملفت للنظر.

 

وطالب السكان في الشكوى المقدمة إلى مدير الرقابة الإدارية بإرسال لجنة من قبل المحافظة للفحص على الطبيعة, وحفر “طرنش” آخر أو عمل “أيسون للطرنش” الموجود وتعويضهم عن دهانات أرضيات الشقق، وتوصيل خط المياه الخارجي وإنشاء سلم حديدي للصعود على السطح، وتعلية الدورة من 20 سم إلى متر، وتوصيل ماسورة مياه تغذى الطابق الرابع والخامس، ولكن لم يتم الرد عليهم حتى الآن.

 

ذهب السكان إلى المجلس القروي بالبطاخ، ليقدموا مطالبهم له، ولكن كان رد المسئولين به “إحنا ملناش دعوة انتم تابعين لمشروع الإسكان بالمحليات”.

 

في المقابل، ردت المهندسة سهير عبد العال أبو طالب، وكيل مديرية الإسكان بسوهاج، قائلة إن جميع الشكاوى المقدمة ليست مسئوليتهم، وإن مهمتهم انتهت بتسليم الشقق للوحدات المحلية. وبخصوص الصرف الصحي قالت “اللي عملة المقاول في حدود سعة الفلوس والأرض اللي حددتها لنا المحافظة، والتشطيبات على المحافظة والمحافظة مفيهاش فلوس”.

 

You must be logged in to post a comment Login