استمراراً لأزمة السولار ببني سويف.. المحافظ يعترف بوجودها وأصحاب المحطات يعانون غياب الأمن

كاميرا: عماد حمدي

كاميرا: عماد حمدي

** سعر الصفيحة يصل لـ60 جنيها.. وسائق بإهناسيا: هجيب قسط العربية منين

 

بني سويف: عماد حمدي

أدت أزمة في بني سويف إلى رفع تعريفة الأجرة إلى الضعف في أغلب خطوط المواصلات بالمحافظة، وأرجع بعض السائقين الأزمة إلى انتشار السوق السوداء للسولار بالمحافظة، فيما اعتبر البعض الآخر أن السبب يرجع إلي عدم وجود رقابة.

 

قال عثمان علي، من سائقي خط ببا بالمحافظة، إن سعر صفيحة السولار سعة 20 لترا وصلت لـ60 جنيها، وإن تركتها الحكومة للسوق السوداء، مما اضطرهم لرفع قيمة التعريفة لتغطية فارق سعر السولار.

 

من جانبه، قال أحمد عويس، سائق بنفس الخط، إن السائقين لا يجدون السولار، وإنهم يتسارعون على المحطة التي يتواجد بها السولار، وبالتالي يتم التزاحم عليها.

 

وأضاف علي عثمان، سائق بخط إهناسيا “أصابتنا أزمة السولار بخراب البيوت، ومطلوب منا قسط للعربية ألف ومائتي جنيه في الشهر، فماذا نفعل؟ والعربيات عليها أقساط مائة ألف جنيه”.

 

وانتقد أصحاب محطات الوقود ببني سويف الغياب الأمني عن المحطات، وهو ما يتسبب في الفوضى، وانتشار السوق السوداء، بأسواق الوقود في بني سويف.

 

وقال محمد شريف، صاحب محطة وقود بشارع صلاح سالم بمدينة بني سوي، إن غياب الأمن هو السبب الأساسي في أزمة السولار الموجودة بمحافظة بني سويف، مؤكدًا أنه إذا تواجد أمن المحافظة بالمحطة، فإنه يتركها ويجلس بعيد عنها، مشيرًا إلى أن مباحث التموين لم تدخل المحطة منذ سنة ونصف السنة، وهو السبب الرئيسي لانتشار تجار السوق السوداء، وتوقف بعض المخابز عن العمل بعد ابتعاد الأمن عن ضمان حصتهم من الوقود.

 

من جانبه، اعترف المستشار ماهر بيبرس، محافظ بني سويف، بوجد أزمة فعلية في السولار، ولكنه شدد على أنه سيتم ضخ كمية من السولار للمحافظة، تستطيع أن تغطي العجز الذي حدث.

You must be logged in to post a comment Login