استمراراً لأزمة أمناء الشرطة بسوهاج.. قطع شريط السكة الحديد وإغلاق ثلاثة أقسام

كاميرا: محمد عبده (جانب من الاعتصام)

كاميرا: محمد عبده (جانب من الاعتصام)

 سوهاج: محمد عبده

تصاعدت أزمة أمناء وأفراد الشرطة بمحافظة سوهاج، بعد إغلاق ثلاثة أقسام، ومنع القيادات من الدخول، حيث أغلق أفراد وأمناء الشرطة أقسام سوهاج، وطهطا، وطما، بالسلاسل والجنازير لليوم الثاني على التوالي، ومنعوا دخول أو خروج قيادات الأقسام أو حتى دخول مواطنين إليها اعتراضا على أداء القيادات.

 

وفى تطور جديد للأحداث، قطع اليوم قبل صلاة الجمعة العشرات من أمناء وأفراد الشرطة بقسم شرطة أول مدينة سوهاج، خط السكة الحديد عند مزلقان ميدان العارف دائرة القسم، وأشعلوا النار في إطارات السيارات وفروع الأشجار فوق القضبان، للمطالبة باستبعاد رئيس مباحث القسم، وعدد من القيادات بمديرية الأمن بدعوى ضعفهم في أداء عملهم، وتسببهم في فقدان الشرطة هيبتها بين المواطنين، على حد قولهم.

 

وفشلت قيادات مديرية الأمن في احتواء غضب المحتجين والوصول إلى حلول معهم.

 

وقال يوسف أحمد، منسق ائتلاف أمناء الشرطة بسوهاج، “تسليح قسم شرطه طما فضيحة، فالأسلحة متهالكة”. وأشار إلى أن سبب الاحتجاجات تتلخص في ضبط شخص بسلاح آلي، وتعديه على أمين الشرطة، ولكن تركته القيادات يغادر القسم بسلاحه المخالف، ليعود وعائلته لمهاجمة القسم.

 

وأضاف أحمد “سندافع عن القسم بأرواحنا، بالرغم من التسليح السيء، وتم استدعاء كل زملائنا من إجازتهم بشكل ودي، للمعاونة في الدفاع عن ديوان القسم، ولن ندع أحد يدخل القسم إلا على جثتنا، واللي اتعدوا علينا عائلة معروف عنها التجارة في السلاح والمخدرات، ولكن تربطها علاقات بقيادات الأمن”.

 

في نفس السياق، شهد قسم طهطا اعتصام أمناء الشرطة، وإغلاق القسم، لعدم السماح لأي من الأهالي اقتحامه، على خلفية أحداث الثلاثاء الماضي، والتي شهدت محاولة قيام المواطنون باقتحامه، بعد تبادل لإطلاق النار بين أفراد الأمن والأهالي، بعد تنفيذ حكم بالطرد لأحد المواطنين من محل تجاري، ولتكاسل قيادات الأمن في ضبط الجناة.

 

 

 

You must be logged in to post a comment Login