استقبال رمضان تأخر في المنيا.. والبعض يستبدل الفوانيس بألعاب أخرى لارتفاع أسعارها

**الأهالي بدأوا في الإعداد للشهر الكريم في الأيام الأخيرة لشعبان.. وشبه اختفاء لأشكال الفوانيس التقليدية من الأسواق

 

المنيا: رشا علي

يبدو أن الشهر الكريم فاجأ أهالي محافظة المنيا بقومه، فلم يبدأ المواطنون بالمحافظة في الإعداد لاستقبال شهر رمضان من بداية شهر شعبان كعادتهم في الأعوام السابقة، بل بدأت التحضيرات له هذا العام في الأيام الأخيرة لشهر شعبان، ولم تُزين الشوارع سوى قبل قدومه بيومين، كما ساد الكساد على الأسواق خلال شهر شعبان ولم تشهد حركة البيع والشراء رواجاً إلا في اليومين السابقين للشهر الكريم.

 

محمد محمود, أحد البائعين, قال إن شهر رمضان أتى في ظروف أمنية صعبة, ولم يحتفل به الأشخاص والشوارع إلا في أواخر شعبان, حيث شهدت بعض السلع إقبالا كثيفا من المواطنين, مثل المكسرات, والعصائر, والتمر بأنواعه المختلفة (الأسواني, والشامي, والعجوة)، وذلك رغم ارتفاع سعر التمر حوالي خمسة جنيهات عن العام السابق, فسعر الكيلو في العام الماضي كان ثمانية جنيهات، أما هذا العام فوصل إلى 13 جنيها.

 

سعاد عبد الوهاب, إحدى المتسوقات, قالت إنه رغم المخاوف الأمنية, وارتفاع الأسعار, إلا أن ذلك لم يمنعهم من شراء مستلزمات شهر رمضان, حتى لو بكميات أقل من الأعوام السابقة.

 

وشهدت الأسواق ارتفاعا في أسعار الفوانيس, وشبه اختفاء لشكل الفانوس التقليدي, حيث سيطرت على الأسواق أشكال فوانيس برامج الكرتون المشهور لدى الأطفال, أمثال (بن تن, اسبونج بوب, والفانوس الورقي).

 

سراج علي, بائع فوانيس, ذكر أن هناك ارتفاع في أسعار الفوانيس هذا العام, حيث تبدأ الأسعار من 12 جنيها حتى 60 جنيها, مقارنة بالعام السابق حيث كانت تبدأ من خمس جنيهات, مما اضطر بعض الأهالي بالاستغناء عن الفوانيس واستبدالها بألعاب أخرى لإرضاء الأطفال.

 

You must be logged in to post a comment Login