إنفوجراف: آخر 10 تغريدات في حياة الحسيني أبو ضيف

المندرة: مها صلاح الدين

شهيد الصحافة هو ما أطلق عليه، في الثاني عشر من ديسمبر 2012، حينما رحل الحسيني السوهاجي إثر رصاصة أطلقت عليه في مطلع فجر السادس من ديسمبر في العام نفسه، في الوقت الذي كان يزاول فيه عمله كصحفي في جريدة الفجر بدرجة ثوري في أحداث الاتحادية آنذاك، التي طالما تنبأ بشأنها في تدويناته الشخصية، وحذر منها ومن الهجوم الذي سيشن عليها، إلا أنه كان لا يعلم أنه هو الذي سيروح ضحيتها.

 

تحيي نقابة الصحفيين اليوم ذكرى شهيدها الأولى، كما نظمت لجنة الحسيني أبو ضيف للدفاع عن الصحفيين فاعلية بالنادي الإيطالية أمام النقابة للاحتفال بذكراه، كما ابتكرت الأخيرة جائزة تحمل اسم الحسيني أبو ضيف لتغطية الأعمال والأحداث الخطرة، وفاز بها الصحفي نادر شكري لهذا العام، والذي يعد من أهم الصحفيين المخاطرين في محافظات ، ومن أهم العناصر المهتمة بالملف القبطي في الشرق الأوسط، كما تعرض الهيئة العامة لقصور الثقافة فيلم عن الشهيد يتناول سيرته الذاتية، وانتماءاته السياسية، وملابسات اغتياله من خلال شهادات أصدقائه.

 

في تغريداته الأخيرة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر، طالما استنكر تسكع النظام الحاكم من استخلاص القصاص من فوهة الجناة لحق الشهداء، وكأنه يعلم أنه سيكون واحدًا منهم، ونستنكر نحن، ونطالب من أجل أن نقتص له ممن قتلوه، لهذا نستطيع أن نتصفح سويٌا آخر ما دون الحسيني أبو ضيف عبر الإنفوجراف التالي.

إنفوجراف - الحسيني أبو ضيف

إنفوجراف – الحسيني أبو ضيف

 

You must be logged in to post a comment Login