إصابة 50 في اشتباكات بين المؤيدين والمعارضين بالبحر الأحمر والمنيا والأقصر

أنصار الرئيس يحملون الشوم بالمنيا - كاميرا: أحمد سليمان

أنصار الرئيس يحملون الشوم بالمنيا – كاميرا: أحمد سليمان

**أنصار الرئيس يهاجمون المعارضين في الثلاث محافظات.. وإصابة رئيس مباحث ومعاونه أثناء فض الاشتباكات بالغردقة

 

البحر الأحمر: محمد عبد الله

المنيا: مصطفى خاطر

الأقصر: أسماء أبو بكر الصادق

شهدت ثلاث محافظات بجنوب مصر مساء أمس، هي البحر الأحمر والمنيا والأقصر، اشتباكات وكر وفر بين المؤيدين والمعارضين للرئيس محمد مرسي، مما أسفر عن إصابة خمسين شخصا، في الثلاث محافظات، بإصابات مختلفة بين طلقات خرطوش واختناقات بالغاز المسيل للدموع، والذي أطلقته قوات الأمن لفض الاشتباكات.

 

البحر الأحمر

عقب خطاب الذي ألقاه الرئيس محمد مرسي مساء أمس، شهدت مدينة الغردقة في الساعات الأولى من صباح اليوم، حالة من الكر والفر إثر اشتباكات وقعت بين المؤيدين والمعارضين للرئيس، والتي دارت في محيط ميداني الدهار وعبد المنعم رياض بمدينة الغردقة، أثناء اقتراب مؤيدي مرسى من مقر اعتصام المعارضين له، مستخدمين الشوم والحجارة والخرطوش، وأسفر الاشتباك بين الطرفين إلى سقوط 17 مصابا.

 

وانتقلت أجهزة الشرطة إلى موقع الاشتباك لفض التشابك بينهما، وذلك بإطلاق الطلقات والأعيرة النارية في الهواء وإلقاء القنابل المسيلة للدموع، لتفرقة المتظاهرين ولكنها لم تسيطر على الاشتباكات في الساعات الأولى من حدوثها، فدفعت مديرية الأمن بتعزيزات أمنية من قوات الأمن المركزي للتصدي لحالة العنف، حتى تم السيطرة على الاشتباكات.

 

وأسفرت الاشتباكات، بحسب مديرية الشئون الصحية بالبحر الأحمر، عن إصابة 17 شخصا من الطرفين، من بينهم الرائد أحمد لاشين، رئيس مباحث قسم شرطة ثان الغردقة، والذي أصيب بطلقات خرطوش من متعدد في أجزاء متفرقة من جسده بالبطن والقدم والرقبة، وتم نقله إلى مستشفى النيل التخصصي، وكذلك محمد هاني، معاون مباحث، وسيطرت قوات الأمن على الموقف وفضت الاشتباك.

 

المنيا

أصيب 21 متظاهرًا إثر اشتباكات اندلعت مساء أمس بميدان بالاس وسط مدينة المنيا بين المؤيدين والمعارضين للرئيس محمد مرسي، أطلق فيها الرصاص الحي والخرطوش، وأطلقت قوات الأمن الغازات المسيلة للدموع لفض الاشتباكات.

 




 

وتم نقل المصابين إلى مستشفى المنيا العام، بعد دفع مرفق الإسعاف بخمس سيارات لنقل المصابين، وتعددت الإصابات ما بين طلقات خرطوش، واختناقات بغازات مسيلة للدموع. وبعد الاشتباكات، توجه المؤيدون للرئيس إلى مبنى ديوان عام محافظة المنيا.

 

الأقصر

واصل المعتصمون المعارضون للرئيس محمد مرسى أمام ديوان عام محافظة الأقصر، اليوم، إغلاقهم لمبنى المحافظة لليوم الثاني على التوالي تنفيذا لحالة العصيان المدني بالمحافظة، التي بدأوا في تطبيقها أمس، وكتبوا على الباب الرئيسي للمحافظة “مغلق باسم الثورة.. حتى رحيل نظام الإخوان”.

 

الدكتور معمر عبد الهادي، مدير مرفق الإسعاف بالأقصر، أعلن ارتفاع عدد مصابي الاشتباكات التي شهدتها المحافظة بين مؤيدي ومعارضي الرئيس محمد مرسى إلى 12 شخصا، تم تقديم الإسعافات الأولية لهم جميعا، وهم “أحمد صديق، وبشوري موريس، ومحمد عزت، وهيثم هاشم، ومحمد فتحي، وأحمد يحيى، ومحمد عزت، وهيثم هاشم، وأحمد صديق، وكرم جابر ، ومحمد أبو الحجاج يوسف”، بالإضافة إلى طفل مجهول الهوية مصاب بغيبوبة.

 




 

وكانت الاشتباكات وقعت حين هاجم العشرات من المؤيدين للرئيس محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين، المعتصمين المعارضين أمام مبنى المحافظة، ومحيط كنيسة السيدة العذراء، مما أسفر عن إصابة 12 شخصا من معارضي الرئيس.

 

وتمكنت قوات مديرية أمن الأقصر وقوات الأمن المركزي من فض الاشتباكات، وفرضت كردونا أمنيا حول المنطقة، وسط قيام المتظاهرون المعارضون للرئيس بالهتاف لوزارة الداخلية “الشرطة والشعب يد واحدة”.

 

 

You must be logged in to post a comment Login