أول بوابة إليكترونية لترويج آثار الكرنك داخليا وخارجيا

موقع المركز المصري الفرنسي لدراسة معابد الكرنك

موقع المركز المصري الفرنسي لدراسة معابد الكرنك

** الموقع يشرح كافة المعالم الأثرية بمعابد الكرنك واكتشافات البعثة الفرنسية المصرية داخلها

 

الأقصر: نرمين نجدي

إن كنت باحثاً في الآثار المصرية، أو عاشقاً لها، أو كنت من زوار تلك الآثار ومهتم بها، ستجد ضالتك في موقع إليكتروني يهتم بسرد كل ما هو جديد في عالم الآثار، وبالتحديد آثار الكرنك بمدينة الأقصر، التي تبعد عن القاهرة نحو سبعمائة كيلو مترات، وهو موقع “المركز المصري الفرنسي لدراسة معابد الكرنك”.

 

يعد الموقع هو أول بوابة إلكترونية للتعريف بمعابد الكرنك، أسسته البعثة الفرنسية العاملة هناك، بالتعاون مع الجانب المصري، بهدف الترويج السياحي للآثار الفرعونية في خارج البلاد، والبوابة الإلكترونية تتضمن شرح كافة المعالم الأثرية الخاصة بمعابد الكرنك، والاكتشافات التي قامت بها البعثة الفرنسية المصرية داخلها.

 

خُصص الموقع لنشر أنشطة بعثة المركز المصري الفرنسي المتعددة، بمنطقة آثار الكرنك والبرامج التي سيتم تنفيذها مستقبلاً، ومن هذه الأنشطة تجميع وتقوية وإعادة تركيب الآثار بالكرنك، وإعادة بناء مقصورة المركب الحمراء للملكة حتشبسوت.

 

ويتيح الموقع ثلاث لغات مختلفة لزواره، وهى العربية والإنجليزية والفرنسية، كما أنه مدعوم من المجلس الأعلى للآثار والمعهد العلمي الفرنسي لدراسة الآثار الشرقية، والمركز القومي للأبحاث العلمية “cnrs”.

 

افتتاحية الموقع في النسخة العربية بها صور متتالية لآثار منطقة الكرنك، وبها سبع أيقونات استرشادية، ومنشور به التقارير السنوية لعمل البعثة في الكرنك، ومقالات لأحدث ما توصل إليه البحث العلمي في منطقة الكرنك، وأعمال الصيانة والترميم، ومقالات أثرية ومجلدات منذ عام 1900.

 

يذكر أن الموقع تم تدشينه في مايو الماضي، وبحسب منصور بريك، مدير آثار الأقصر، الذي قال لـ”المندرة” إن عدد زوار الموقع تخطى 280 ألف زائر شهرياً، بخلاف المسجلين به منتظمي الدخول.

 

وكان إطلاق البوابة قد تزامن مع فعاليات الاجتماع السنوي للمركز المصري الفرنسي لدراسة معابد الكرنك، الذي عُقد في الأقصر وحضره مصطفى أمين، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وعادل حسين، رئيس قطاع الآثار المصرية، والدكتور دومينيك فالبيل، مدير المعهد الفرنسي لدراسة معابد الكرنك، وعدد من علماء الآثار الفرنسيين.

 

وتعمل البعثة الفرنسية بالأقصر منذ أكثر من مائة عام، وتتوقف عن العمل في نهاية شهر يونيو من كل عام مع بداية فصل الصيف.

 

ولزيارة الموقع بالنسخة العربية اضغط هنا.

 

You must be logged in to post a comment Login