بالفيديو: أوائل الثانوية العامة بالصعيد.. دروس خصوصية والمراكز مفاجأة

**والدة الطالبة الحاصلة على المركز السادس بالوادي الجديد: هدى بنتي اسم على مسمى
**المنياوي الحاصل على المركز الأول علمي علوم: ننظر لكوننا من بفخر
**طالبة أسوانية تحصل على المركز السادس مكرر.. ومثلها الأعلى مجدي يعقوب

 

الوادي الجديد: محمد حسين
سوهاج: شيماء دراز
المنيا: رشا علي
أسوان: يسرا علي

 

“ألو.. أنت الأول في الثانوية العامة على الجمهورية”.. جملة استطاعت أمس أن تكون مصدر بهجة للعديد من العائلات عندما يسمعها أبنائهم من وزير التربية والتعليم على الهاتف، فالثانوية العامة هي كابوس وفرحة شهر يوليو من كل عام، ولكن هذا العام هي مصدر بهجة للعديد من أبناء الصعيد الذين حصدوا عدة مراكز على مستوى الجمهورية، حيث حصل الصعيد بأكمله على 10 مراكز من إجمالي 59 طالبا وطالبة الأوائل لهذا العام، وهم كالتالي مركزا واحدا من الوادي الجديد، و3 مراكز من سوهاج، ومركزان من المنيا، و3 مراكز من أسيوط، ومركزا واحدا من أسوان. والتقت “المندرة” بأوائل الثانوية العامة من الصعيد لمشاركتهم الفرحة والتعرف على كيفية تحقيقهم لهذا النجاح والتطلع على خطواتهم المستقبلية.

 

السادس علمي علوم
ففي الوادي الجديد، حصلت الطالبة هدى عبد الرؤوف أبو العذب النجار، من أبناء مدينة الخارجة بمدرسة “نجيب محفوظ الثانوية للبنات” على المركز السادس علمي علوم بمجموع 409. وما أن دخلت كاميرا “المندرة” المنزل الذي تقيم فيه هدى مع أسرتها بحي الزهور حتى شعرت بحالة من البهجة والسعادة تغمر الأسرة وأبناءها الـ 7.

 

وقالت والدة هدى، ربة منزل، إن هدى متفوقة من المرحلة الابتدائية وكانت ضمن أوائل المحافظة في الشهادة الإعدادية، مؤكدة بفخر: “هدى طالبة متفوقة وعارفة دورها كويس ومنظمة في كل حاجة، وقت الشغل تساعدني، وقت الترفيه تقرا أو تتفرج على التلفزيون، ووقت المذاكرة تعمل اللي عليها وهي أصلا بتحب العلم، هدى بنتي اسم على مسمى”.

 

وقالت الطالبة هدى: “ماكنتش متوقعة أني أكون من أوائل الجمهورية بسبب الإشاعات عن التلاعب بدرجات الطلاب وخصوصا الأوائل، لكن توقعت أني أكون من أوائل المحافظة”، وأعربت عن سعادتها بهذا الناجح مؤكدة أنها تهديه لوالدتها التي بذلت مجهودا كبيرا في توفير الجو المناسب والملائم لها للمذاكرة، وأنها تعتبرها من أبرز أسباب نجاحها وتفوقها العلمي لأنها كانت دائما تشجعها على المذاكرة خاصة في ظل ظروف غياب والدها عن المنزل نظرًا لسفره في إعارة خارجية لإحدى الدول العربية.

 

وعن كيفية الوصول لهذا المركز، أكدت هدى أنها استعانت بالدروس الخصوصية في جميع المواد الدراسية لمساندتها وتحقيق أمنيتها في الالتحاق بكلية الطب البشري والتعيين كمعيدة لرغبتها في أن تكون عضوا بهيئة تدريس بالجامعة أسوة بوالدها الذي يعمل أستاذًا جامعيًا بكلية الآداب بجماعة أسيوط في مدينة الخارجة بالوادي الجديد.

 

وأضافت هدى: “فوجئت باتصال الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، بيطمني أني نجحت، ودي كانت حاجة خلتني سعيدة جدا وقعدت أكلم بابايا والجيران عشان أفرحهم، وفوجئت بوكيل الوزارة للتربية والتعليم بيدعوني للتكريم بمكتبه مع أسرتي، وفي الفجر كلمني المحافظ وهناني بالنجاح”.

 

ثلاث مراكز
وفرحة سوهاج وفخرها بأبنائها لا يقدر هذا العام حيث حصلت على ثلاث مراكز من أوائل الثانوية العامة، منهم محمد ممدوح علم الدين حافظ، مقيم بمركز أخميم، الأول على الشعبة الأدبية بمجموع 395.5 درجة، الطالب جوزيف مدحت صبحي، مقيم بذات المركز، حاصل على المركز السادس علمي علوم بمجموع 409 درجة، والطالبة حنان شوقي من مركز طهطا، حاصلة على المركز السادس أدبي للمكفوفين بمجموع 406 درجة.

 

وأجرت “المندرة” حديثا مع الطالبين محمد وجوزيف لمعرفة أسرار نجاحهم، فقال محمد إن الاجتهاد والمذاكرة ليس بعدد الساعات وإنما بالتحصيل والفهم، وإنه كان يذاكر 3 ساعات يوميا أصبحوا بعد ذلك 6 ساعات أثناء الامتحانات، موضحا أنه لم يكن من هواة اللجوء للدروس الخصوصية ولم يستعين بها سوى بثلاث مواد، الرياضيات واللغتين الفرنسية والإنجليزية.

 

وزاد عدد الساعات لدى جوزيف عن محمد، وأكد أنه بدأ المذاكرة بـ 8 ساعات يوميا وصلت إلى 10 ساعات أثناء الامتحانات، فهو يرى أن التفوق أساسه الاجتهاد والصبر بالعمل، ورغم تفوقه واجتهاده إلا أنه لم يكن متوقعا وجود اسمه في كشف الأوائل إلا بعد مكالمة الوزير له. وأوضح جوزيف أنه يرغب في الالتحاق بكلية الطب قسم العيون حيث أنه يعاني مرض في بصره جعله يواجه صعوبة في المذاكرة المتواصلة، مؤكدا أنه تلقى دروسا خصوصية بكافة المواد، وأنه حال التعليم حاليا لمن يرغب الحصول على درجات عالية.

 

الأول علمي علوم
واستطاع طلاب المنيا الحصول على مركزين، حيث حصل الطالب أحمد أشرف على المركز الأول مكرر على شعبة علمي علوم بمجموع 409.5 درجة بنسبة 99.8%، والطالبة جوسي لبيب على المركز السادس علمي علوم بمجموع 409 درجة. وقال أحمد إنه أخذ دروس خصوصية بـ 3 مواد طوال العام, مؤكدا أن طلاب الصعيد يلقون معاملة حسنة وأسعار مقبولة في الدروس الخصوصية, وهو الأمر الذي يجعلهم ينظرون لكونهم ينتمون للصعيد بحالة من الفخر، حسب وصفه.

 

وأكد أحمد أن الوضع السياسي لم يؤثر عليه أبدا، وأن كل ما حدث في مصر عقب فض اعتصامي رابعة والنهضة مبالغ فيه من الطرفين بسبب استخدامهم للقوة, وأنه في ذلك الوقت لم يكن ينتمي لأي فصيل سياسي وكان مع الفض السلمي للتظاهرات بعيدا عن أي أعمال عنف، مؤكدا أنه سيدرس الطب بجامعة القاهرة بسبب ضعف مستوى جامعة المنيا في الطب.

 

وقالت والدة الطالبة جوسي لبيب, إن سعادتها بهذه اللحظة لا توصف، وإن المراكز التي حصل عليها طلاب الصعيد تؤكد أنهم قادرين على المنافسة والوصول إلى مراكز متميزة، وأكدت أن جوسي منذ طفولتها تميزت بالتفوق والنجاح وهو الأمر الذي ساعدها على الوصول إلى هذا المركز، حسب وصفها.

 

السادس مكرر
وفي أسوان، حصلت الطالبة فاطمة سعدي موسى حسنين، بمدرسة العروبة الثانوية المشتركة، على المركز السادس مكرر بأوائل الثانوية العامة بمجموع 409 شعبة علمي علوم. وقالت مدام فادية، والدة الطالبة وأول من تلقى الخبر، إنها لم تصدق حصول ابنتها على المركز السادس مكرر وخاصة أنه لم يبلغها أي مسئول سواء من وزارة التربية والتعليم أو المديرية، وبعد تأكدها لم تتمالك دموعها لتوصف فرحتها بابنتها، موضحة أنها توقعت تفوقها لأنها كانت مجتهدة، متمنية التحاقها بكلية الطب لتعمل في مركز الدكتور مجدي يعقوب لأمراض القلب، حيث قالت: “حتى جدها رحمه الله توفى من 4 سنين وكان دايما يناديها يا دكتورة، وعمها كمان اللي توفى من كأنه كان حاسس بتفوقها”. وقال والد فاطمة إنه وجد الحافز والاستعداد الكامل لدي ابنته منذ صغرها مما دفعه لمنحها الدعم المعنوي والمادي والرعاية النفسية، موجها الشكر إلى والدتها لأنها لم تتركها لحظها وتركت عملها للتفرغ لتربية البنات ومساعدتهم على التفوق الدراسي.

 



وقالت فاطمة إن والدها توقع حصولها على مركز بين أوائل الجمهورية وخاصة عندما علمت أن الأول على مستوى الجمهورية حصل على 99.8%، وإنها استطاعت تحقيق ما حلمت به بفضل ربنا وأسرتها وبمساندة خالتها وعمتها لأنهم كانوا يبذلون مجهودا كبيرا معها، وتابعت: “ربنا كرمني بتلات أمهات”. وأوضحت فاطمة أنها تتمنى الالتحاق بكلية الطب لأن مثلها الأعلى هو دكتور مجدي يعقوب وحلم حياتها العمل معه في مركز أمراض القلب بأسوان.

 

3 مراكز
وكان لأسيوط نصيبها من أوائل الثانوية العامة بـ 3 مراكز هم: “الطالب أبادير كمال لويز عزيز بمدرسة الفرنسيسكان الثانوية حاصل على المركز السادس مكرر، شعبة علمي علوم، بمجموع 409درجة، مارينا عادل عدلي نعام، بمدرسة الثانوية بنات 409 حاصلة على المركز السادس مكرر، شعبة علمي علوم، بمجموع 409 درجة، وأحمد عربي عبده مصطفى، بمدرسة منقباد الثانوية المشتركة، حاصل على المركز الأول، شعبة علمي علوم”.

You must be logged in to post a comment Login