أمن جامعة بني سويف ينهون تدريباتهم بـ”مش خايف أفك مظاهرات”

صورة أرشيفية

صورة أرشيفية

 

** رئيس الجامعة: استعنا بضباط متخصيين من مديرية الأمن وإدارة الحماية المدنية

** التدريب شمل تعريف بأسباب الشغب والإجراءات القانونية لفضها

 

بني سويف: أسماء أشرف

لم تمر أيام على إقرار مجلس إدارة جامعة بني سويف بحظر التظاهرات دون تصريح وفصل أي طالب يخالف ذلك أو آخر يسيء باللفظ أو الفعل لأي رمز سياسي في الدولة، حتى اختتم مركز التنمية البشرية بالجامعة دورته التدريبية لتأهيل أفراد الأمن الجامعي بكيفية فض التظاهرات والتجمهرات.

 

“دلوقتي أقدر أفك أي تجمهر”، هكذا عبَر محمد، أحد أفراد الأمن، عن حجم استفادته من التدريب، الذي اعتبره جيدًا لمعاونته في هذا المجال، بعد أن لم تكن لديه أية خبرة في فض الاعتصامات والتجمهرات.

 

بدوره، أوضح أمين لطفي، رئيس الجامعة، أنهم استعانوا في تدريبهم لأفراد الأمن بضباط متخصصين بكل من مديرية أمن بني سويف وإدارة الحماية المدنية، لتزويدهم بخبراتهم العملية والعلمية في هذا المجال.

 

 

تدريبات متعددة

هكذا كانت أبرز معالم التدريب، الذي لم يقتصر على فض التجمهرات وحسب، بل شمل أيضًا تعريفًا لأركانها وعقوباتها وأسباب الشغب والإجراءات القانونية لفضها، وحماية المنشآت والوثائق، وتأمين المؤتمرات والندوات والأفراد، والتغلب على الحرائق والكوارث، والدفاع عن النفس.

 

وتعددت مؤهلات من التحقوا بهذه الدورة، فكان من بينهم من يحمل مؤهلًا متوسطًا، ومن حصل على دبلوم، وآخر أكمل دراسته بجامعة مفتوحة، فكثرت أعدادهم حيث لم تكن هناك عوائق أو شروط مجحفة للقبول في تلك الدورات، التي أقيمت بكلية التربية الرياضية.

 

 

لم أعد أهاب شيئًا

ويحكي “محمود” عن ذلك، فيقول إن الدورة التدريبية كانت فرصة مهمة جدًا بالنسبة للعديد من أفراد الأمن بالجامعة، الذين لم تكن لديهم خبرة كبيرة في هذا المجال، مضيفًا أنهم تعلموا كل شيء عن واجبات الأمن وأنماط التصرف الصحيحة مع الطلاب.

 

أما “معوض” فيرى أنه لم يعد خائفًا من أي شيء بعد حصوله على هذا التدريب، الذي أوضح أنه ساعده على عدم التقصير في عمله وحماية نفسه والآخرين وامتلاك القوة والشجاعة اللذين يساعدانه على أداء مهمته.

 

You must be logged in to post a comment Login