الوادي الجديد أفضل مواقع تربية الأرانب بمكسب مضمون

الوادي الجديد: محمد حسنين

مساحة جيدة التهوية، قد لا تزيد عن 3 ×3 متر، وبطارية سعرها نحو 1200 جنيه، وزوجين من الأرانب، سعر الواحد 120 جنيها، هم كل ما يحتاجه البدء في مشروع تربية أرانب، لتحقق بعد ثلاثة أشهر على الأكثر، ربح لا يقل عن 250 جنيها.

 

تربية الأرانب من أكثر المشروعات الصغيرة مضمونة العائد، لوفرة إنتاجها وسرعة النمو، لأن الأرانب معروفة بسرعة الولادة وكثرة العدد في الولدة الواحدة، وينتشر المشروع في قرى الوادي الجديد، حيث يعتمد عدد كبير من شباب الواحات على تربية الأرانب كمشروع يدر عائدًا جيدًا.

 

يقول محمود خليل، صاحب مشروع تربية أرانب، إن المشروع لا يحتاج إلى مكان واسع، بل في الإمكان إقامته في مكان ضيق، فالبطاريات توفر المساحة، كما أنها سهلة التنظيف والتعامل معها ليس معقد، أما أحمد أنور، صاحب مشروع أرانب، أن بيئة الوادي تتناسب مع تربية الأرانب، لأنها بيئة جافة، والأرانب لا تحب الرطوبة، حيث تتسبب في موتها، موضحا أن معظم أهالي المحافظة يستخدمون لحومها بدلًا من اللحوم الحمراء، كما وصف عمليات تسويق مشروع الأرانب بأنها سهلة ومتاحة لأي شاب خريج، من خلال سوق القرية.

 

المشروع لا يحتاج أي إجراءات إدارية، فقط المساحة المناسبة، قد تكون 3 ×3 متر، جيدة التهوية، وشراء بطارية، وهناك نوعان من البطاريات؛ أفقية ورأسية، الأفقية تتسع لزوج من الأرانب، ذكر وأنثى، لكل منهما بيت، وبيت آخر لصغار الأرانب بعد ولادتهم، وكل بيت مزود بمعلفة بها خرطوم للشرب، ويصل سعر البطارية الأفقية إلى 750 جنيهًا.

 

وهناك بطاريات مكونة من دورين أو ثلاثة أدوار، وهي من أفضل البطاريات، لسهولة تنظيفها والاعتناء بالأرانب بها، ويكون أغلى بنحو 100 جنيه عن ذات الدور الواحد، أما البطاريات الرأسية، فأغلبها مكون من ثلاثة أدوار أو أربعة، وسعرها يصل لـ1200 جنيه.

 

أما عن سعر الأرانب، فيختلف سعر الذكر عن الأنثى، التي تكون أرخص بنحو عشرين جنيهًا عن الذكر، البالغ ثمنه 140 جنيهًا، وفقًا للمهندسة سلمى مغربي، عضو نقابة العاملين بالري والزراعة وواحدة من أصحاب المشاريع، وقد تزداد تلك الأسعار أو تقل حسب السوق، لكنها تظل في نفس المتوسط، وهناك عدة أنواع من الأرانب، أفضلها، كما أكدت، النيوزلندي والنوع المستورد من كاليفورنيا، حيث تعطي أفضل إنتاجية من اللحوم، وتلد في المرة الواحدة من 6 إلى 7 أرانب، وتتربى على أعلاف من نوع خاص، يصل سعر الكيلو إلى 4 جنيهات، بالإضافة إلى البرسيم.

 

إنتاجية الأرانب، تكون كل شهر تقريبا، حيث تلد الأنثى كل 28 يومًا، ويُباع الإنتاج بالكيلو، ويتراوح وزن المواليد بين 1500 – 2000 جرام بعد حوالي 60 يومًا من الولادة، ويُباع الكيلو بسعر يتراوح بين 20 – 25 جنيها، أي بما يحقق ربحًا لا يقل عن 250 جنيهًا في الولدة الأولى، ولكن يُنصح بأن يُترك الإنتاج الأول حتى يكبر ويتزاوج، ويزداد الإنتاج إلى أضعاف الأضعاف، وهو ما يحقق المكسب الحقيقي.

 

يحتاج المشروع إلى رعاية طبية بيطرية، وفي هذا الإطار هناك دعم وتعاون كبير بين أصحاب المشروعات ومديرية الزراعة، حيث توفر لهم الرعاية البيطرية كل فترة، كما أوضحت مغربي أن هناك عددًا من الجمعيات التنموية تمنح قروضًا للراغبين من شباب المحافظة في إقامة مشروع، بفوائد بسيطة، كما يدعمهم الصندوق الاجتماعي، خاصة مشروعات تربية الثروة الحيوانية.

 

وتؤكد أن الإجراءات لذلك بسيطة، والتسويق بسيط كذلك، لأن هناك إقبال من أهالي الواحات على لحوم الأرانب.

 

سعد محروس، من أبناء الخارجة، واحد من الذين ساعدهم مشروع تربية الأرانب في بدء حياته العملية، حيث حقق له دخلًا جيدًا جدًا، حيث يقول ‘‘استطعت من خلال المشروع أن أتزوج وأبني بيتي، ووسعت المشروع الذي بدأته ببطارية واحدة، فالآن أصبح لدي أكثر من بطارية، لان التسويق سهل جدًا بعكس مشروعات كتير، فالتجار يأتون لعندي لشراء الأرانب في كل الأعمار، ودون أن أبذل مجهود، لأن الطلب عليها كتير، والحمد لله المشروع جاب أتعابه ومستورة’’.

 

ومن أهم المستفيدين من مشروع تربية الدواجن بالمحافظة، هي المرأة المعيلة، فتقول نادية عزمي، مقرر فرع المجلس القومي للمرأة بالوادي الجديد، إن الفرع قدم مشروعات للمرأة المعيلة، معظمها تربية الدواجن والأرانب، ولاقت الأخيرة استحسان النساء كثيرا، لأن عائدها سريع وكبير، لذلك نظم المجلس دورات تدريبية لتحسين مهاراتهن في تربية الأرانب.

 

ومن جانبها، توضح سلمى مغربي، أن النقابة العامة للري قدمت دعما للمرأة المعيلة بالمحافظة، عبارة عن بطاريات لتربية الأرانب، كمشروعات ناجحة استطاعت المرأة الواحاتية أن تخلق لنفسها فرصة كسب العيش من خلالها، دون مخاطرة.

 

You must be logged in to post a comment Login