أشهر 9 مغنيين “صعايدة” يفضلهم أهل الجنوب

الغناء الصعيدي

الغناء الصعيدي

 

المندرة: هدير حسن

يستمع أهل الصعيد إلى نوع آخر من الموسيقى، يعبر عنهم، وعن ما يشغلهم، ويفضلونه عن الأنواع الآخرى، وبـ “الكف”، و “الواو”، أو “النميم” اشتهر نجوم، وذاع صيتهم، واستطاعوا أن يتركوا بصماتهم بفن يحمل الطابع الصعيدي، وشهرة هؤلاء النجوم لا تضاهيها شهرة في جنوب مصر، ودومًا ما تجد “الصعايدة” يحتفظون بمقاطع من أغانيهم، ولقطات من حفلاتهم على هواتفهم المحمولة.

 

من أسوان والأقصر وقنا كانت شهرة نجوم الصعيد، ومنها إلى باقي محافظات الصعيد، فلا يخلو حفل زفاف، أو احتفال بأي مناسبة من مواويلهم، وأغانيهم، القريبة من البيئة الصعيدية ومن طبيعة الحياة هناك، والتي تعتمد في المقام الأول على الارتجال والتلقائية.

 

هؤلاء ليسوا جميع فناني الصعيد لكن أشهرهم ممن يؤدون الفن الصعيدي من الشعبي إلى الكف وغيره، ولكنها محاولة للتعرف على ما يفضله أهل الصعيد، وللتركيز على أشهر فناني الجنوب.

 

رشاد عبد العال: يأتي على رأس هؤلاء الفنانين، أو كما يطلقون عليه “الريس”، هو من أحيا فن الكف في الصعيد، وحبب أجيال من بعده في هذا الفن، مواليد قرية الرغامة بأسوان، وكان في البداية يغني بأفراح القرية، حتى استطاع أن يطور من فن الكف ويُدخل عليه الطبول، وصدر له 12 ألبوما غنائيا، وحب متابعيه له لا يوصف فهو بالنسبة لهم “فنان الكف”، وكان حتى آخر لحظات حياته يُحيي حفلا بقرية منيحه بأسوان (متى؟)، لتتوفاه المنية في طريق عودته من الحفل إثر إنقلاب سيارته بإحدى الترع، ليخلفه، في “الكف”، ابنه ياسر من بعده.

 

 

عبد النبي الرنان: من نجوم فن الكف أيضًا، مواليد الأقصر 1950، وشهرته لم تكن في الكف وحده، وإنما في الإنشاد الديني، وفن المربعات، ولها طريقته الخاصة في المدح، التي ميزته، فكان يجمع بينهم في بيت واحد مما كان يتطلب سرعة بديهة وتلقائية وارتجال، وكان يلقب بـ “عاشق النبي”.

 

اسمه عبد النبي عبد العال، ووالده هو عبد العال محمدين، أشهر فناني الكف بالأقصر وقنا، ولأن عبد النبي يمتلك نبرة رنانة، جعل أحدهم يطلق عليه “الرنان”، وتوفي عام 2009.

 

 

محمد أبو درويش: من مواليد أسوان، بجانب شهرته الواسعة بفن الكف، حيث قام بإدخال العود إلى هذا الفن، كان يتميز أيضًا في “النميم”، وكان له معجبون كُثر بطول محافظات الصعيد، وتوفي العام الحالي.

 

 

جابر العزب: من قبيلة الهلايل بمركز إسنا بالأقصر، وله شهرة واسعة بالصعيد، ويشتهر بغناء التراث الشعبي، والكف أيضًا.

 

 

يونس البرسي: استطاع يونس أن يشارك “فنان الكف” رشاد عبد العال العديد من حفلاته، فاكتسب منه شهرة واسعة، وقدرة كبيرة في مجال فن الكف، وهو من مواليد دراو بأسوان، ويعرف نفسه بأنه فنان كف شعبي أسواني جعفري.

 

 

ربيع البركة: من أبناء السباعية في إدفو بأسوان، صاحب صوت جميل، يلقبه محبوه بـ “الأسطورة”، ويغني التراث الشعبي الصعيدي.

 

 

محمود جمعه: يعد من جيل الشباب في مجال الغناء الصعيدي، من مواليد الأقصر 1978، يغني مستخدمًا الألات الحديثة، ولكن محتفظًا بلهجته وتراثه الصعيدي.

 

 

محمود الإدفاوي: فنان كف شعبي، من مواليد القاهرة، ولكن ترجع أصوله إلى أسوان، ويلقب بـ “غزال أسوان”، وسفير الكف الأسواني، ويعتبر من جيل الشباب أيضًا.

 

 

عيد الشروني: فنان كف شعبي، مواليد أسوان، ويتمتع بالشهرة في صعيد مصر، حث يلقب بـ “كروان الصعيد”.

 

 

You must be logged in to post a comment Login