“هل” أسيوط يصمم سيارة لـ 2030 في مسابقة “فاليو” الدولية

أعضاء الفريق

أعضاء الفريق

**نافس 969 فريقًا على مستوى العالم.. ووصل إلى أفضل 20 ويطمح إلى النهائيات

 

أسيوط: رشا هاشم

من أجل أن يثبتوا أن الصعيد، المهمش على الدوام، يستطيع أن ينافس، وأن يقدم أبناؤه نموذجًا يُقتدى به، قام ثلاثة شباب بجامعة أسيوط بتكوين فريق “هل”، الفريق الوحيد الذي يمثل مصر في مسابقة شركة valeo (فاليو)، إحدى كبرى شركات تقنيات السيارات العالمية، لطلبة كليات الهندسة على مستوى العالم لتصميم سيارة تواكب التطور، وتصبح صالحة لعام 2030.

 

التقت “المندرة” بعمرو عبد التواب، طالب بالفرقة الثالثة بكلية الهندسة جامعة أسيوط قسم ميكانيكا شعبة “باور”، ومحمود مؤمن، بكالريوس هندسة قسم ميكانيكا شعبة “باور”، ومحمود علي، بكالريوس صيدلة، أعضاء الفريق الذي استطاع أن ينافس ضمن 969 فريقًا آخر على مستوى العالم، ويصل إلى التصفيات النهائية بالمسابقة.

 

“هل سنفوز؟ هل سننجح؟ هل سنحقق ما نتمناه؟ أسئلة كثيرة دارت في ذهن أعضاء الفريق بعد مشاركتهم في المسابقة، وهي الأسئلة التي دفعتهم إلى تسمية الفريق “هل”.

 

قرر أعضاء الفريق أن يختبروا قدرتهم على النجاح والمنافسة، فمن خلال محاضرة تعريفية قدمتها شركة “فاليو” بجامعة أسيوط حول المسابقة وشروطها، أيقن الشباب الثلاثة قدرتهم على خوض غمار هذه التجربة، فروح التفاهم فيما بينهم، وخبرتهم في مجال السيارات، حتى لمحمود علي، دارس الصيدلة، حفزتهم على المشاركة.

 

وتستهدف المسابقة إضافة إمكانية واحدة مبتكرة وجديدة إلى السيارة لتصبح ملائمة لعام 2030، ولكن أعضاء الفريق استطاعوا تزويدها بفكرتين مبتكرتين، كما يؤكدوا، وهما تقليل الرادار، وتطبيقات الكشاف، حيث قاموا بملاحظة جميع الثغرات الموجودة في السيارات الحالية، ووضعوا جدولًا زمنيًا لمدى تطورها، مما سهل عليهم توقع ما ينقص هذه السيارات.

 

والمميزات التي أضافها أعضاء الفريق إلى السيارة، لتجعلها عصرية وذكية، ومواكبة للتطور، تتمثل في تطبيقات الكشاف، ويتم استخدامه في القيادة الليلية، حيث يستخدم السائق كشافات إضاءة السيارة، مما قد يتسبب في أذى للسائقين الآخرين المقابلين له في الاتجاه، أو تعرضه هو نفسه للضرر بسبب كشافات السيارات الآخري، ويكون ناتج عن الإضاءة القوية غير المنضبطة للكشاف، فيقوم التطبيق بالتحكم في الإضاءة مما يؤدي إلى تلافي الكثير من الحوادث.

 

أما الميزة الثانية، وهي تقليل الرادار، تعمل على مساعدة السائق في رحلات السفر لمسافات طويلة، وتقوم بقياس سرعة واتجاه السيارة ومدى قربها من المكان المطلوب، كما تساعده على اتخاذ القرار الصحيح عند التعرض لأي موقف مفاجئ أثناء القيادة، وتستطيع، هذه الميزة، أن تتحكم في سرعة السيارة خاصة في الأماكن المزدحمة، مما يجعل سائق السيارة لديه شعور بالاطمئنان ويختفي إحساسه بالقلق من أي حدث غير متوقع في طريقه.

 

وبدأت رحلة انضمامهم للمسابقة بتقديم خطوات الفكرة وطريقة تنفيذها في 6 ورقات، تم تأهيلهم على أساسها إلى المرحلة الثانية، ضمن 20 فريقًا، تدعم الشركة كل فريق منهم بـ 5 آلاف يورو لعمل نموذج للفكرة، وإثبات إمكانية تنفيذها على أرض الواقع، وما زال “هل” ينتظر الإجراءات القانونية والمعاملات البنكية ليحصل على هذا الدعم.

 

ويسعى “هل” أن يكون ضمن الثلاثة فرق الفائزين في المرحلة النهائية للمسابقة، حيث يحصل الفريق صحاب المركز الأول على 100 ألف يورو، والمركزين الثاني والثالث على 10 آلاف يورو، بالإضافة إلى فرصة السفر إلى فرنسا للتكريم ضمن فعاليات معرض عالمي للسيارات، كما تكتب براءة اختراع السيارة باسم الفريق الفائز.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *