“الغلابة” يتحملون الألم

 

أسيوط: رشا هاشم

“الشعب المصري ده غريب قوي، والناس الغلابة عليهم قوة تحمل” هكذا اختزل الدكتور محمود مصطفى، أستاذ جراحة الأورام بمستشفى أسيوط الجامعي، تعجبه بقدرة مرضى الأورام الخطيرة “الغلابة” على تحمل آلام المرض، واضعين تكاليف العلاج ضمن حساباتهم.

 

ويقول الدكتور محمود، في تصريح لـ “المندرة”، إن بعض المرضى لا يجازفون بالخوض في “دوامة الكشف” ما دامت الأعراض ليست قوية، على الرغم إن الورم بأجسادهم قد يكون وصل إلى مرحلة تضخم فيها، وأصبح يشكل خطرًا كبيرًا، كما يؤكد.

 

وعرض الدكتور محمود حالات لمرضي لا يلجأوا لإزالة الورم القابع على أنفاسهم إلا بعد أن أيقنوا بضرورة ذلك، مثل السيدة التي جاءت إلى المستشفى بورم أعلى الرقبة وأعلى الرأس، وأثبتت الأشعة المقطعية أنه ورم في الغدة الدرقية، ولكن إهمال السيدة له أدى إلى ظهور ثانويات له بالرقبة والرأس، وانتشر حتى وصل إلى المرحلة الرابعة، ويؤكد “ولأن هذا الورم في الفص الأمامي الخاص بالسلوكيات، فهي لم تشعر بأي آلام واستهانت به حتى وصل إلى هذه المرحلة”.

 

وتحدث عن نجاحه في استئصال ورم بحجم البرتقالة، ويزن من 3 إلى 4 كيلوجرامات، كان يضغط على العصب السابع لسيدة آخرى، كما استطاع هو وفريقه الطبي في استئصال ورم ليمفاوي (مائي)، وهو ورم حميد عبارة عن انعزال جزء من الأنسجة تتصل مع بعضها البعض، ومع الجهاز الليمفاوي، ويحدث في مرحلة النمو، وتم شفاء الطفل بشكل كامل، كما يؤكد الدكتور محمود.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *